هل يمكن جعل ثقافة الشاي الأخضر أحد عناصر القوة الناعمة لليابان؟
[29/08/2018] اقرأ أيضاًENGLISH | 日本語 | FRANÇAIS | ESPAÑOL |

لقد أعاد مارواكا هيروتوشي تعريف التقاليد بمفهوم آخر غير ذلك المبسط الذي توارثناه، وذلك باعتباره مسؤلاً عن إعادة إحياء الثقافة اليابانية من خلال بث روح جديدة للحرف اليدوية اليابانية مع قيم جديدة وحديثة. وها هو الآن يولي اهتماماً خاصاً من أجل لفت انتباه المجتمع الدولي إلى الشاي الياباني على نطاق أوسع.

مارواكا هيروتوشي

مارواكا هيروتوشيMaruwaka Hirotoshiالمدير التمثيلي ومسؤول الإنتاج ومخطط المشروعات في شركة مارواكايا المحدودة. وُلد في طوكيو عام 1979. بعد العمل في قطاع الملابس الجاهزة وأعمال أخرى، أسس شركة مارواكايا في عام 2010. قام بدمج الحرف اليدوية اليابانية والتقنيات الصناعية المتطورة على حد سواء، مجدداً إياها ومقترحاً إمكانيات وتطلعات جديدة. في عام 2014، قام مارواكا بافتتاح ناكانيوا، وهو معرض ومتجر في باريس. في ربيع عام 2017، افتتح متجراً للشاي يسمى غن غن أن في شيبويا، طوكيو، بهدف الترويج لنوع جديد من ثقافة الشاي اليابانية للعالم بأسره.
غن غن أن: http://www.gengenan.net مارواكايا: http://maru-waka.com

المنافسة في المجتمع الدولي الأوسع

علبة حلويات على شكل جمجمة منقوشة بالأزهار. (إهداء من مارواكايا)

لطالما كانت الحرف اليدوية اليابانية منذ زمن بعيد مصدراً للانجذاب والإلهام. ما بين الكيمونو المصنوع من الحرير المصقول الجميل إلى السيراميك، ومن الصحون المطلية باللّك إلى حصائر التاتامي، ومن ستائر شوجي الورقية إلى التجهيزات المنزلية الأخرى، وقد تم توارث هذه الفنون عبر الأجيال في جميع أنحاء اليابان. وتُبذل جهود حالياً للتعبير عن اليابان في أشكال جديدة من خلال دمج الصناعة اليدوية للحرفيين التقليديين مع تصاميم حديثة، بدافع زيادة تدفق السياحة إلى اليابان، فضلاً عن دورة الألعاب الأولمبية وأولمبياد ذوي الاحتياجات الخاصة لعام 2020 المرتقبة في طوكيو.

يعتبر مارواكا هيروتوشي رائداً في هذا المجال، حيث أنشأ هذه الاتجاهات باعتباره منتجاً للصناعات اليدوية اليابانية. وبصفته هذه سافر إلى مراكز الفنون والحرف اليدوية في جميع أنحاء اليابان، حيث كان يعمل مع الحرفيين لابتكار العديد من الأغراض المتنوعة.

ومن الأمثلة على ذلك علبة للحلويات على شكل جمجمة بشرية، قام مارواكا بانجازها بالتعاون مع كاميدي كيغو رئيس الجيل السادس لكاميدي تشومون غاما صنّاع خزف كوتانياكي الناعم، والأواني الخزفية المصنوعة بالتعاون بين كاميدي والمصمم المشهور عالمياً جايم هايون، علب البينتو المستديرة والمعروفة باسم ماغي وابا، المصنوعة من الخشب الرقيق وتبيعها بوما. وأغطية آيفون المستخلصة من إندن، والحقائب اليابانية التقليدية المصنوعة من جلد الغزال مع استعمال أشكال مختلفة من الطلاء. وجميع هذه الأمثلة لديها إحساس صارخ ومفرط، أكثر بكثير من التصميمات المستوحاة من اليابان التي غالباً ما نراها في الآونة الأخيرة.

علب البينتو الخشبية المستديرة ماغي وابا من بوما. (إهداء من مارواكايا)

أغطية آيفون من جلد إندن المنقوش. (إهداء من مارواكايا).

على الرغم ذيوع صيته باعتباره أحد القائمين على إعادة إحياء الثقافة اليابانية بعد أكثر من 10 سنوات من هذه الجهود، إلا أن مارواكا لديه مخاوف بشأن الانتعاش الحالي للحرف اليدوية اليابانية التقليدية.

يقول مارواكا ”صحيح أن هناك الكثير من المنتجات المتوفرة الآن تُظهر مزايا الحرف اليدوية اليابانية“. ”ولكن يبدو لي أن العديد منها كثيراً ما تكون مجرد مشتريات متنوعة. قد تبدو يابانية بما يكفي لتكون جذابة بالنسبة لسوق السياحة الأجنبية، ولكن نادراً ما تكون شيئاً حقيقياً. طالما أصبح الناس أقل وعياً، واستمرت حالة عدم التقدير القائمة للأعمال الحرفية المتميزة، فلا بد أن تزداد الأوضاع الاقتصادية تأزماً في المحليات التي تنشأ فيها هذه الحرف، تماماً كالذي تتسبب فيه شيخوخة المبدعين“.

كان مارواكا مثل معظم الشباب اليابانيين العاديين الآخرين لغاية العشرينات من عمره، في ذلك الحين لم يكن له علاقة مع الحرف اليدوية اليابانية. حدثت نقطة تحول في حياته عند بلوغه الثالثة والعشرين حيث كان يسعى إلى أن يكون فنان شوارع بينما كان ينفق على نفسه من خلال عمله لدى إحدى العلامات التجارية الأجنبية المتخصصة في أشهر الملابس الكاجوال. وخلال رحلة عمل له إلى محافظة إيشيكاوا، دُهش لرؤية طبق من الخزف كان معروضاً في متحف كوتانياكي للفنون يعود إلى القرن السابع عشر من صناعة كوتاني القديمة. يقول مارواكا ”يوجد هنا في اليابان شيء مدهش، شيء يفوق قدرتي على التعبير“. ”وبذلك يمكننا بل وينبغي علينا أن نستثمره في العالم على نطاق أوسع“.

جهود مشتركة بين كاميدي تشومون كوتانياكي للخزف والمصمم جايم هايون.  (إهداء من مارواكايا)

لم يكن لمارواكا أية علاقة بالحرف اليدوية اليابانية. ولكنه شق طريقه بنفسه إلى صنّاع كوتانياكي معتمداً فقط على قوة حماسته، فضلاً عن صنّاع علب البينتو المستديرة أوداتي ماغي وابا في محافظة أكيتا ودهّاني إيشيزن-نوري في محافظة فوكوي. اقترح مشاريع لصنع أنواع جديدة من المنتجات بإحساس مميز أينما ذهب. وبينما كان يعمل بثبات لبناء روابط الثقة، استطاع أيضاً أن يؤسس مؤهلاته وأوراق اعتماده شيئاً فشيئاً، مثل كشف النقاب عن أغطية آي فون المصنوعة من جلد إندن وأواني كاميدي تشومون الخزفي – جايم هايون في ديزاين تايد في طوكيو وهو حدث يتم من خلاله تقديم التصاميم الرائدة، والتي لقيت إشادة كبيرة.

في إطار سعي الحثيث وتصميمه على المنافسة على مستوى العالم، قام مارواكا في عام 2014 بافتتاح ناكانيوا، وهو معرض ومتجر في حي سان جيرمان في باريس. قام باختيار منتجات المحل بناءً على تقديره الخاص، ويشتمل على سكاكين مطبخ مصنوعة بواسطة كاما- أسا وهو متجر لأواني الطبخ في كاباباتشي، الذي يعتبر محطة مشتركة لكبار الطهاة الأوروبيين عند زيارتهم لمدينة طوكيو، والمنتجات الخزفية أريتاياكي بونشو-غاما.

كلمات مفتاحية:
  • [29/08/2018]
مقالات ذات صلة
مقابلات أخرى

المقالات الأكثر تصفحا

أشخاص جميع المقالات

فيديوهات مختارة

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)