مد يد المساعدة للحيوانات الأليفة وأصحابها
[26/02/2018] اقرأ أيضاًENGLISH | 日本語 | 简体字 | 繁體字 | FRANÇAIS | ESPAÑOL |

عمل الطبيب البيطري توكودا ريونوسوكي بلا كلل لتحسين جودة حياة ما بعد الكوارث لكل من الإنسان والحيوانات. فبالإضافة لبدء مأوى إجلاء للحيوانات الأليفة وأصحابها بعد الزلازل التي حدثت في كوماموتو، عمل على تحفيز ما يعرف بـ TNR أو (اصطياد، إخصاء وإعادة) القطط للحد من القضاء على القطط الضالة في اليابان وشارك في حملة القضاء على داء الكلب في بالي، أندونيسيا. ما هو إذن الدافع وراء تلك الأنشطة؟

توكودا ريونوسوكي

توكودا ريونوسوكيTokuda Ryūnosukeولد في محافظة كاغوشيما عام 1961. حصل على درجة الماجيستير في علوم الطب البيطري من جامعة أزابو عام 1989. افتتح مستشفى ريونوسوكي للحيوان في كوماموتو عام 1994، بعد أن عمل كطبيب بيطري في كل من محافظات تشيبا وكاناغاوا. تعمل المستشفى على مدار الساعة طوال العام، جاهزة لأى طوارئ. ثم قام بافتتاح أكاديمية كيوشو للحيوان في عام 2004 لتدريب الأفراد العاملين في قطاع رعاية الحيوان بما فيهم العاملين في متاجر الحيوانات الأليفة، متاجر الحلاقة الخاصة بالحيوانات وحدائق الحيوان.

قام توكودا ريونوسوكي القائم على تشغيل مستشفى للحيوانات في مدينة كوماموتو، بافتتاح مأوي إجلاء للحيوانات الأليفة وأصحابها حين وقعت زلازل كوماموتو في أبريل/ نيسان عام 2016. قام حينها باستخدام مواقع التواصل الاجتماعي فور وقوع الهزات لإعلام الناس حول ملجأه مدفوعا بالقناعة بأن مساعدة الحيوانات الأليفة هي مساعدة لأصحابها أيضا في واقع الأمر، ووفر على الأرجح الرعاية لإجمالي 1500 شخص و1000 حيوان أليف.

الدروس المستفادة من زلزال شرق اليابان الكبير

المحاور ماذا كان دافعك لتوفير المأوى لأصحاب الحيوانات الأليفة مع حيواناتهم؟

توكودا ريونوسوكي حين ذهبت إلى توهوكو بعد ستة أشهر من وقوع الزلزال في مارس/ آذار عام 2011، علمت بعدم وجود أي مأوى لاستيعاب الحيوانات الأليفة مع أصحابها. قررت القيام بشيء ما حيث أن أصحاب الحيوانات الأليفة ينظرون إليها على أنها أفراد من العائلة، بينما لم تدرك أماكن الإيواء لتلك الحاجة لإبقاء الحيوانات الأليفة وأصحابها معا. تعمل مستشفاي على مدار الساعة طوال أيام السنة وكنت أخطط لإعادة بناءها حتى راودتني فكرة تقديم مأوى إجلاء للحيوانات الأليفة وأصحابها في حالة الكوارث. وهكذا قمت في عام 2013 بإعادة بناء مستشفاي كمنشأة مقاومة للزلازل ومزودة بمولد طاقة وخزان مياه خاصين بها مستفيدا من الدروس المستخلصة من كارثة توهوكو، وقررت استخدام مدرسة رعاية الحيوانات المحترفة الملحقة بالمستشفى كمساحة لإيواء الحيوانات الأليفة وأصحابها متى اقتضت الحاجة لذلك.

المحاور حين وقعت زلازل كوماموتو في أبريل/ نيسان عام 2016، قمتم فورا بعرض منشأتكم كمأوى للحيوانات الأليفة وأصحابها على الإنترنت.

توكودا هذا صحيح. لقد قمت بنشر رسالة ساعتين بعد وقوع الهزة الرئيسة في أبريل/ نيسان عام 2016. ثم جاء العديد من أصحاب الحيوانات الأليفة الذين خشوا أن يسببوا متاعب لأماكن الإيواء الاعتيادية مع حيواناتهم،. لقد قمت بمساعدة طلاب أكاديمية كيوشو للحيوان بتشغيل المأوى لمدة شهر بعد الكارثة. طوال تلك الفترة قمنا بتوفير الإقامة لإجمالي عدد 1500 شخص و1000 حيوان أليف. شعرت بسعادة شديد لتفكيري في توفير مساحة للإيواء تقدم مكان لكل من الحيوانات الأليفة وأصحابها. لقد أثبتت تلك الهزات بما لا يدع مجالا للشك، ضرورة وجود مأوي يسمح بإقامة الحيوانات الأليفة وأصحابها على حد سواء، وهو ما أردت أن يدركه كل شخص في اليابان.

منظر من مدينة ماشيكي، بالقرب من كوماموتو. حتى عندما تم استعادة الخدمات الأساسية، لم يجد الكثير من السكان مكانا للعودة بسبب الدمار الحادث.

المحاور يوجد الآن حملة جمع توقيعات للمطالبة بتخصيص نسبة 25% من عدد الملاجئ لتسمح بإقامة الحيوانات الأليفة بفضل مجهوداتكم. كيف تمضي حملة جمع التوقيعات.

توكودا لقد قمنا بجمع 34 ألف توقيع حتى الآن. وقد شعرت شخصيا من خلال عملية إيواء أصحاب الحيوانات الأليفة مع حيواناتهم وفحصها بالمأوى الموجود بمستشفاي، وكذلك من خلال الاتصال بالمنازل في المناطق المنكوبة، كيف أن توفير المساعدة للحيوانات الأليفة هو مساعدة لأصحابها في ذات الوقت. إن القيام بمساعدة الأشخاص أثناء الكوارث يستوجب مساعدة حيواناتهم كذلك. بالطبع إنقاذ حياة الإنسان هي الأولوية، لكن الحيوانات الأليفة تملك القوة على مساعدة شفاء جراح أو صدمات الأشخاص. وإن توفير إجلاء الحيوانات الأليفة مع أصحابها يحفز صحة ذهنية أفضل، حيث أن الشعور بالحاجة لحماية كائن حي، أو الحيوان الأليف في تلك الحالة، يعطي الشخص سببا للبقاء حيا ويحسن من حالتهم النفسية.

يبدو الأمر منطقياً في تخصيص ربع عدد أماكن الإجلاء كمأوى للحيوانات الأليفة وأصحابها -بشكل منفصل تماماً عن أماكن الإيواء الاعتيادية، حيث لا يحب بعض الأشخاص الحيوانات الأليفة أو لديهم حساسية منها – إذا علمنا أن 20% من الأشخاص في اليابان لديهم حيواناً أليفاً من أي نوع. وهذا هو الحد الأدنى لما نسعى للحصول عليه، حيث أن السلوكيات نحو الحيوانات الأليفة لا ترتقي إلى مثيلاتها كما في الدول الغربية على سبيل المقارنة.

النظرة إلى الحيوانات الأليفة كـجماد في النظام القانوني الياباني

المحاور كيف تقارن سلوكيات اليابانيين تجاه الحيوانات الأليفة بالمقارنة مع الدول الأخرى؟

توكودا ينظر أصحاب الحيوانات الأليفة من اليابانيين إليها كفرد من العائلة حاليا، ولكن في دول مثل الولايات المتحدة، بريطانيا أو أستراليا، ينظر إلى الحيوانات الأليفة بشكل أوسع كأفراد في المجتمع. في المقابل، ينظر إلى الحيوانات الأليفة في اليابان من الناحية القانونية كجماد: فإذا صدم الحيوان أو دهس من سيارة، ينظر إلى الحادث كخسائر في الممتلكات. فلا ينظر إلى حياة الحيوانات الأليفة كشيء ثمين. وحين تسافر الحيوانات الأليفة جوا مع أصحابها، تذهب الحيوانات إلى قسم البضائع، بينما في الغرب، غالبا ما تسافر الحيوانات في كابينة الركاب مع أصحابها. ويعني كل ذلك، أنه في اليابان تتغير الأمور على نحو بطيء. تسبب المطر الإعصاري في صيف عام 2015، بفيضانات كارثية في كينوغاوا شمال منطقة كانتو. قام الأشخاص بتسلق أسطح منازلهم مع حيواناتهم الأليفة، منتظرين النجدة، وقامت طائرات الهليكوبتر التي انتشلت الحيوانات الأليفة وأصحابها مع في سلامة. وعلى الرغم من كون الحيوانات الأليفة من وجهة نظر القانون، ممتلكات خاصة وكان يمكن تحت القواعد الحالية تركها بشكل عادي، لكن تم إنقاذها في تلك المناسبة، مما يعد خطوة كبيرة للأمام في اليابان.

زيارة منزلية لفحص “مريض” في المساكن المؤقتة في ماشيكي (أعلى) وزيارة مركز محلي لرعاية اليوم الواحد كجزء من أنشطة رعاية الصحة الذهنية في فترة ما بعد الزلزال.

العمل على القضاء على داء الكلب في بالي

المحاور كيف شاركت في برنامج القضاء على داء الكلب في بالي؟

توكودا قام حاكم بالي بزيارة مستشفاي وطلب المساعدة في القضاء على داء الكلب في بالي، بعد أن قامت محافظة كوماموتو والحكومة المحلية في بالي بتوقيع مذكرة تفاهم في عام 2017. حيث ينتشر داء الكلب هناك، ويوجد فهم محدود لمشكلة تطعيم داء الكلب أو الحاجة لتطعيم الكلاب. وبينما تتشابه اليابان مع بالي في كون كلاهما محاط بالمحيط، ولكن الفارق أن اليابان خالية من داء الكلب، بفضل اتخاذ الخطوات اللازمة والنجاح في القضاء على المرض. لذا من المؤكد أن اتخاذ الإجراءات المناسبة والوقاية من دخول داء الكلب، حيث أن بالي جزيرة. إن تم تطعيم وتعقيم الكلاب في نفس الوقت، يمكن إيقاف داء الكلب. ويتمثل العمل الضروري هنا في بالي هو توعية الناس لتطعيم كلابهم وإخصاءها، ولكن يجب نشر هذا الفكر ليبدي الناس على الأقل بعض الاهتمام بالأمر.

المحاور هل يمكن أن تشرح لنا حول الأساور التي عملتها لجذب الانتباه لمشكلة داء الكلب؟

توكودا رغبت في عمل شيء لزيادة الوعي بحملة القضاء على داء الكلب في بالي وجمع الأموال اللازمة للمشروع، لذا قمت بعمل تلك الأساور. لون تلك الأساور أزرق لامع ومطبوع عليها باللون الأبيض “القضاء على داء الكلب”. قمنا ببيع 3000 قطعة منها مقابل 300 ين للوحدة. لقد ساعدت تلك الأساور في زيادة الوعي بالموقف في بالي بين الناس الذين يرغبون في مساعدة الحيوانات، وساعد الناس الذي أشتروها وارتدوها في تعليم الآخرين. لدي قناعة أن القيام بتلك الحركة في اليابان سيحفز الناس في بالي على التحرك. وأود أيضاً أن يعرف العالم أن هناك طبيب بيطري ياباني يعمل على مشكلة داء الكلب هناك. لقد قمنا بالقضاء على هذا المرض في اليابان، وأثق أننا نستطيع القيام بنفس الأمر في بالي.

أساور حملة القضاء على داء الكلب في بالي.

معالجة إنسانية لمشكلة القطط الضالة

المحاور أعلم أنك مشارك في TNR أو (اصطياد، إخصاء وإعادة) القطط، بالإضافة إلى حملة القضاء على داء الكلب.

توكودا يعد مصطلح TNR اختصارا لـ “اصطياد، إخصاء وإعادة”. واليوم هي كلمة متداولة عالمياً، لمنع التكاثر اللانهائي للقطط الضالة، يتم الإمساك بها وإخصاءها، ثم إعادتها لمكانها المعتاد. تمثل القطط الضالة إزعاجا للعامة، بسبب الرائحة الكريهة لتبولها وفضلاتها، ونبشها لمخلفات ونفايات المطابخ الموضوعة في الشارع في انتظار جمعها من مؤسسات النظافة، كذلك صعودها فوق السيارات والدراجات البخارية مما يتسبب في خدش أسقفها أو وتوسيخها.  يمكن لـ TNR المساعدة في الحفاظ على عدد القطط الضالة منخفضا. أنشط في حركة TNR وأي شخص يمسك بقط ضال محلي، يمكنه إحضاره لمستشفاي، حيث أقوم بإخصاء الحيوان وبعد المتابعة لعدة أيام للتأكد من تعافيه بشكل جيد، نقوم بإعادته من حيث أتى. قام الأشخاص الذين لا يحبون القطط بالمشاركة في TNR بدافع الكره في البداية. لكن كان من المثير أن نرى بعد فترة من الوقت كيف وجد الكثيرون منهم أن هذه الممارسة كانت جديرة بالاهتمام. حتى أنهم بدأوا يحبون القطط. وتساعد TNR كذلك على خلق وتدعيم الروابط الاجتماعية وتحفيز أواصر الجيرة. أشعر حقاً أن الحيوانات قادرة على المساعدة في تغيير المجتمعات.

تمثل عمليات TNR جزءا هاما من عمل توكودا.

المحاور ما هي خططك المستقبلية؟

توكودا أرغب في توعية المجتمع بتخصيص قيمة أكبر لحياة حيواناتهم الأليفة. ففي أكاديمية كيوشو للحيوان الملحقة بالمستشفى الخاص بي، يتم تعليم الطلاب أن الحيوانات هم أفراد من المجتمع ولهم مكانة مساوية للإنسان. كما أود أن أعمل على تحسين جودة الحياة للإنسان والحيوان على حد سواء. وهذا شيء يجب متابعته بالنسبة للحيوانات التي لديها رغبة في العيش مثلنا تماما، سواء بالنسبة للناس الذين يشاركون حياتهم مع حيوانات، وبالنسبة للمجتمع ككل حيث يعيش الحيوانات والإنسان جنبا إلى جنب. ولتحقيق ذلك، أؤمن أنها يتوجب على مستشفيات الحيوان المحلية، التفاعل في توصيل المعلومات حول الحيوانات. وأنا أنتمي لهذا النوع من الناس الذين يضعون الكثير من الطاقة في أي شيء يقومون بعمله، لذا سأواصل العمل بكامل طاقتي.

“دكتور كلب” هي التميمة الجاذبة للأنظار في مدخل مستشفى ريونوسوكي للحيوان.

توكودا مع فريق العمل بالمستشفى.

(نشر النص الأصلي باللغة اليابانية في 18 يناير/ كانون الثاني 2018. الترجمة من الإنكليزية. الحوار والنص كاتائوكا يوكا. صورة العنوان: الطبيب البيطري توكودا رينونسوكي مع سايغو، وهو توسا إينو (نوع من كلاب الماستيف اليابانية) يقوم بالتبرع بالدم للكلاب التي تحتاج نقل دم. الصورة مهداة من مستشفى ريونوسوكي للحيوان)

كلمات مفتاحية:
  • [26/02/2018]
مقالات ذات صلة
مقابلات أخرى

فيديوهات مختارة

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)