وجهات نظر ”تقاليد مذهلة“ مواكبة للحياة العصرية
البونساي… شجرة بين كفيك !!
[28/03/2013] اقرأ أيضاًENGLISH | 日本語 | 简体字 | 繁體字 | FRANÇAIS | ESPAÑOL | Русский |

تشهد زراعة البونساي والتقدير الذي تحظى به زيادةً ملحوظة سواءً في اليابان أو في دول العالم المختلفة. نقدم فيما يلي العناصر الجمالية لهذا الفن الرائع الذي يجّسم الطبيعة بشكل مصّغر في اصيص دون التضحية بجلالتها وجمالها.

البونساي هو فن زراعة أشجار مصغرة أو نباتات في وعاء من السيراميك أو في أصيص. يتفاوت طول هذه النباتات فمنها ما يفوق الـ ٦٠ سنتيمتراً وأخرى صغيرة يمكن أن تستوي على راحة يدك. في البداية كان ينظر للبونساي على أنه هواية للمتقاعدين فقط، ولكن خلال السنوات الأخيرة أخذ عدد هواة هذا الفن بالتزايد. نشاهد هذه النباتات المصغرة عادة في الأماكن التي يرتادها الشباب في اليابان، مثل المطاعم أو محلات الأثاث، كما يضع بعضهم البونساي على مكاتبهم بقصد إراحة أعينهم التي تعبت وأُرهقت من التحديق في شاشة الكمبيوتر.

مبادىء فن البونساي

لعل استيعاب بعض المبادئ الأساسية يعزز من تقديرك الخاص للبونساي. أولا يجدر بك الأخذ في عين الاعتبار أهمية الوعاء الذي يوضع فيه النبات. ففي الواقع كلمة ”بونساي“ هي مزيج لكلمة ”حوض“ أو ”أصيص“ أي (بون) وكلمة نبات أي (ساي). فبالإضافة إلى التأمل بالشجرة نفسها، يجب عليك أن تنظر جيداً إلى كيفية تناسب الوعاء والنبتة. ويسمى التوازن بين النبات والوعاء هاشي-أوتسوري (Hachi-utsuri)، والذي يعني الانطباع الذي يتركه الأصيص في النفس. حيث يشيد الخبراء بأنّ البونساي يتميز بانسجام تام بين نباته ووعائه. ولعل هذا هو أحد أوجه إختلاف البونساي وفن البستنة.

هنالك اقتراحت مقبولة على العموم فيما يخص نوع الوعاء الذي يناسب أنواعاً معينة من النباتات. فمن المستحسن مثلاً، استعمال وعاءٍ غير مطلي لأشجار دائمة الخضرة مثل أشجار الصنوبر أو السرو المصغرة. في المقابل يستحسن استعمال أصيصات مصقولة عندما يتعلق الأمر بالأشجار النفطية التي تغير لونها مع تغير الفصول، مثل القيقب الياباني، أشجار الزيلكوفا، والشجيرات ذات الأزهار الجميلة، مثل البرقوق والكاميليا، والنباتات التي يكمن جمالها في ثمارها، مثل البيراكنتا (Pyracantha). سيما وإنّ لون وعاء هذه النباتات مهمٌ أيضاً. فعلى سبيل المثال، يُعتقد أن الوعاء ذو اللون الأزرق يتناسب مع نبتة ذات فاكهة حمراء اللون حيث يساعد على إظهار جمالها وتعزيز مظهرها.

والنقطة الرئيسية الثانية هي أن لكل بونساي وجه أمامي، أو ما يسمى بالشومن (Shomen). وهي أفضل زاوية تبرز جمال النبتة. فيما يخص البونساي، وعلى غرار النباتات العادية، حيث يمثل ذلك الجانب الأمثل ذي الأهمية الكبرى. وتحسم زاوية الشومن بناء على معايير شتى، حسب طريقة انتشار الجذور المرئية مثلا، وشكل الجذع، صيغة الفروع، وهيئة أو موضع الشجرة. وربما يجب تغيير الشومن إلى جانب مختلف في حالة تغير مظهر النبتة.

تؤكد فكرة وجود زاوية أولية للنظر إلى النبتة أن البونساي فن ثنائي الأبعاد، مماثلٌ لفن رسم المناظر الطبيعية. ولكن بدلا من الفرشاة والطلاء، يتم استعمال المقصات لتقليم النبات والأسلاك لضبط فروعه.

المبدأ الرئيسي الثالث يكمن في أن الغرض من البونساي هو العرض الداخلي. فقد يوضع النبات في زاوية غرفة يابانية تقليدية أو على حامل يوضع على حصيرة التتامي. يمكنك أن تجد أيضا البونساي في منازل ذات نمط غربي أو في المكاتب الحديثة. ومثلما يجب على الناس خلع أحذيتهم قبل الدخول إلى منزل في اليابان حفاظاً على نظافته، فيجب على تربة البونساي ألا تكون ظاهرة. لهذا السبب، غالبا ما تُغطى التربة بالطحالب. على الرغم من تواجد البونساي في الداخل، إلا أنه يحتاج إلى التعرض لأشعة الشمس كما يجب سقيه عدة مرات في اليوم.

الصفحة التالية سحر البونساي الهادئ
  • [28/03/2013]
مقالات ذات صلة
مقالات أخرى في هذا الموضوع
  • تاريخ مقاعد التدليك اليابانية"مقاعد التدليك" التي تقوم بتخفيف إرهاق الإنسان المعاصر المشغول. أصبحت شائعة في الوقت الحالي في البيوت، والفنادق، وصالات الرياضة والمنشآت الطبية. قمنا بإجراء حوار حول تاريخ تطورها والخواص الجديدة بها مع شركة "فوجي لأجهزة الطبية" (المقر الرئيسي: مدينة أوساكا حي تشوؤو) التي تحتل قمة هذا المجال حاليًا.
  • مشغولات الخيزران الحرفية بكيوتو: عالم من الدقة والأناقة تستخدم الفنانة أوغورا شيمي التي تتخذ من مدينة كيوتو مقرا لها الأساليب الحرفية القديمة لتشكيل الخيزران أو البامبو (نبات عملاق ذو جذوع شبه خشبية) في عمل مشغولات دقيقة تشبه الدانتيل منتجة إكسسوارات وزخارف آسرة. وقد ظهرت مشغولاتها اليدوية المصنوعة من الخيزران التقليدي في المجلات وعُرضت في جميع أنحاء اليابان وخارجها.
  • أشهر مقاتل نينجا في العالم يكشف أسرارهاالمؤسسة الدولية للفنون القتالية "بوجينكان" التي لا تفتأ عن التحاق الأجانب بها طلبًا لاكتساب تقاليد تلك الفنون. فيتوافدون من شتى بقاع العالم إلى مدينة نودا بمحافظة تشيبا حيث تقع مدرسة الفنون، شغفًا في تلقي تعاليم "فنون مذهب توغاكوري ريو القتالية" على يد مؤسسها السيد هاتسومي ماساآكي (86 عامًا). وما لفت الانتباه عندئذٍ أنها تختلف شكلًا وموضوعًا عما نراه في الأفلام السنيمائية وأفلام الرسوم المتحركة لمقاتلي النينجا، فقد كانت عالمًا ذو أعماق بعيدة.
  • تعرف على كلب أكيتا أشهر سلالات الكلاب اليابانيةسيكون عام 2018 ”عام الكلب (إينو دوشي)“، وبمناسبة ذلك نود التعريف بكلب أكيتا والذي يعتبر أكبر كلب من بين سلالات الكلاب اليابانية المحلية. ومن أجل التعرف على جاذبية هذا الكلب الذي تزداد شعبيته في جميع أنحاء العالم وفي أوروبا خصوصا، قمنا بزيارة متجر ناكاغاوا للكلاب الداجنة في مدينة أوساكا والذي قام بالكثير من عمليات تصدير هذا الكلب إلى خارج اليابان.
  • تعرف على طريقة صنع المظلة اليابانية التقليديةيتم صناعة مظلة عين الأفعى ذات الألوان الزاهية والتي تتوارث التقاليد حتى وقتنا الحالي في حي كانوتشو في مدينة غيفو التي تعتبر مكانا لصناعة المظلات اليابانية منذ عصر إيدو. والمواد المستخدمة في صناعتها هي خيزران ميداكي ذي النوعية الجيدة الموجود في القرى المجاورة، وورق مينو الياباني الملون. وتتميز هذه المظلات بنحافتها، وخفتها وقوتها عند حملها في اليد، وجمال منظرها عند فتحها أو حتى عند إغلاقها.

المقالات الأكثر تصفحا

وجهات نظر جميع المقالات

فيديوهات مختارة

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)