وجهات نظر ”تقاليد مذهلة“ مواكبة للحياة العصرية
المزج بين التطريز الفلسطيني العريق والكيمونو الياباني!
[23/06/2017] اقرأ أيضاًENGLISH | 日本語 | FRANÇAIS | ESPAÑOL |

على مدار سنوات طويلة بقيَ التطريز فناً شعبياً ترثه المرأة الفلسطينية عن أمها، وتُورثه أيضاً لابنتها التي تنقله بدورها لأجيال قادمة من بعدها. لكن الآن وعلى بعد آلاف الكيلومترات من فلسطين تحاول السيدة ياماموتو ماكي نشر التطريز الفلسطيني عبر دمجه في أحزمة الكيمونو الياباني.

مشغولات يدوية ”لا مثيل لها في العالم“، تستغرق من خمسة إلى ستة أشهر لإكمالها

في الحادي عشر من شهر مايو/ أيار من هذا العام، تم افتتاح معرض داخلي في مكان إقامة السفير الفلسطيني في حي غوتاندا في طوكيو، لعرض أحزمة الكيمونو المطرزة بالتطريز الفلسطيني. وتم دعوة حوالي عشرين شخصا من زوجات دبلوماسيي الدول الأجنبية والسيدات اليابانيات المهتمات بهذا الفن. وعند ظهور زوجة السفير الفلسطيني السيدة معالي المجايدة، والسيدة ياماموتو ماكي – مديرة شركة إنترناشونال كالتشر إكستشينج جابان المساهمة (ICEJ) والتي تقوم بإنتاج الأحزمة – بالكيمونو، تعالت أصوات الضيوف وهم يقولون ”هذا رائع للغاية“، ”إنه مثير للإعجاب“.

إن التصميم الذي يجمع بين الأشكال التقليدية المستخدمة في الأزياء التقليدية الفلسطينية هو شيء مبتكر، ولكن لا يوجد أي شعور غريب أبدا عند استخدام تلك الأشكال التقليدية في أحزمة الزي الياباني. وتقول سيدة ألمانية ”إن إدخال الألوان الخافتة في الحزام يجعله يتوافق كثيرا مع الكيمونو. لقد شعرت أنه عمل لا مثيل له في العالم، وحتى لو كان ثمنه مرتفعا فإنه عمل يدوي يستحق ذلك الثمن“.

لا يوجد في العالم حتى الآن إلا سبعة أحزمة من الأحزمة المطرزة بالتطريز الفلسطيني الفاخر والتي يتم صناعتها يدويا بشكل كامل من قبل الحرفيين الفلسطينيين، وتستغرق من خمسة إلى ستة أشهر لإكمالها. وتبدأ الأسعار من مئتي ألف ين ياباني وفقا للتصميم وعدد الألوان. ويتم إنتاجها عند الطلب فقط، وفي الوقت الحالي هناك طلب من مالكة أعرق مطعم ياباني في مدينة كيوتو.

حزام مطرز بالتطريز الفلسطيني أشرفت السيدة ياماموتو على إنتاجه. يجمع بين الأشكال التقليدية المستخدمة في الزي الفلسطيني التقليدي، وتنسيق وتوزيع الألوان لتتناسب مع الزي الياباني. قامت بإنتاجه السيدة سامية حرفية التطريز الماهرة التي تسكن في قرية في ضواحي رام الله. جميع الأشكال الدقيقة المطرزة يدويا مثيرة للإعجاب.

  • [23/06/2017]
مقالات ذات صلة
مقالات أخرى في هذا الموضوع
  • رحلة المثوى الأخير.. اليابان تتطلع إلى مراسم دفن مستقبليةلكل دولة طقوسها الخاصة في تشييع جنازات موتاها، وطريقة خاصة في دفنها. إذا تعمقنا في عادات وتقاليد، في هذا الموضوع نتعرف عن قرب على شكل جديد من أشكال عادات دفن الموتى في اليابان.
  • يوم في حياة مصارعي السوموتعد إسطبلات السومو هي أماكن إقامة مشتركة لمصارعي السومو يقيمون بها بينما يجدون في تدريباتهم. قمنا بزيارة إسطبل تاكاداغاوا الموجود في محطة كيوسومي شيراكاوا بطوكيو، وتابعنا التدريبات الصعبة التي تبدأ من الصباح الباكر، ومصارعي السومو أثناء استراحتهم بعد هذه التدريبات.
  • تاريخ مقاعد التدليك اليابانية"مقاعد التدليك" التي تقوم بتخفيف إرهاق الإنسان المعاصر المشغول. أصبحت شائعة في الوقت الحالي في البيوت، والفنادق، وصالات الرياضة والمنشآت الطبية. قمنا بإجراء حوار حول تاريخ تطورها والخواص الجديدة بها مع شركة "فوجي لأجهزة الطبية" (المقر الرئيسي: مدينة أوساكا حي تشوؤو) التي تحتل قمة هذا المجال حاليًا.
  • مشغولات الخيزران الحرفية بكيوتو: عالم من الدقة والأناقة تستخدم الفنانة أوغورا شيمي التي تتخذ من مدينة كيوتو مقرا لها الأساليب الحرفية القديمة لتشكيل الخيزران أو البامبو (نبات عملاق ذو جذوع شبه خشبية) في عمل مشغولات دقيقة تشبه الدانتيل منتجة إكسسوارات وزخارف آسرة. وقد ظهرت مشغولاتها اليدوية المصنوعة من الخيزران التقليدي في المجلات وعُرضت في جميع أنحاء اليابان وخارجها.
  • أشهر مقاتل نينجا في العالم يكشف أسرارهاالمؤسسة الدولية للفنون القتالية "بوجينكان" التي لا تفتأ عن التحاق الأجانب بها طلبًا لاكتساب تقاليد تلك الفنون. فيتوافدون من شتى بقاع العالم إلى مدينة نودا بمحافظة تشيبا حيث تقع مدرسة الفنون، شغفًا في تلقي تعاليم "فنون مذهب توغاكوري ريو القتالية" على يد مؤسسها السيد هاتسومي ماساآكي (86 عامًا). وما لفت الانتباه عندئذٍ أنها تختلف شكلًا وموضوعًا عما نراه في الأفلام السنيمائية وأفلام الرسوم المتحركة لمقاتلي النينجا، فقد كانت عالمًا ذو أعماق بعيدة.

المقالات الأكثر تصفحا

وجهات نظر جميع المقالات

فيديوهات مختارة

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)