وجهات نظر ”تقاليد مذهلة“ مواكبة للحياة العصرية
يوم في حياة مصارعي السومو
[29/10/2018] اقرأ أيضاًENGLISH | 日本語 | 简体字 | 繁體字 | FRANÇAIS | ESPAÑOL |

تعد إسطبلات السومو هي أماكن إقامة مشتركة لمصارعي السومو يقيمون بها بينما يجدون في تدريباتهم. قمنا بزيارة إسطبل تاكاداغاوا الموجود في محطة كيوسومي شيراكاوا بطوكيو، وتابعنا التدريبات الصعبة التي تبدأ من الصباح الباكر، ومصارعي السومو أثناء استراحتهم بعد هذه التدريبات.

من الصعب الجزم بأن السومو لعبة فردية. فتمتلك تلك الرياضة جانبا جماعيا في نفس الوقت يتمثل في صقل اللاعبين مهارة بعضهم البعض من خلال التدريبات. ويطلق على كل مجموعة من تلك التجمعات “هيا” أو إسطبل. فينضم كل مصارع من مصارعي السومو الذين يبلغ عددهم قرابة 700 شخص إلى إسطبل السومو بلا استثناء بداية من المصارعين الجدد وحتى البطل يوكوزونا. ولا يحدث أن يتقابل مصارعين من نفس الإسطبل في البطولات. وحتى وإن حدث ذلك كشيء نادر الحدوث، يكون في المباراة الختامية التي تحدد الفائز بالبطولة بين أقوى الأبطال.

ولا تعد الإسطبلات مجرد “فريق”، بل مكان إقامة تدار بين جنباته حياة مشتركة. ويختلف الأمر عن المعسكرات المشتركة التي قد تستمر لفترة محددة في الرياضات الأخرى، بحيث يقوم أفراد الإسطبل الواحد بشكل دائم بتناول الطعام والمبيت معًا. وفي الكثير من الأحيان يحتوي مبنى الإسطبل على قاعة التدريبات في الطابق الأول، وفي الطابق الثاني مساحة المعيشة الخاصة بالمصارعين. وفي الأغلب يعيش معلم الإسطبل وأسرته في الطابق الأعلى. وفي الأساس، يكون من المسموح، العيش المستقل خارج الإسطبل فقط للمصارعين من مرتبة جوريو أو ثاني أعلى مستوى، أو أعلاه (سيكيتوري) ويكون ذلك عندما يتزوجون. وكل المصارعين الذين يلعبون في ماكوشيتا أو المستوى الثالث بعد جوريو، أو ما دونه يعيشون سويًا بشكل مشترك في غرفة كبيرة معًا، بينما يمنح مصارعي سيكيتوري غرفة خاصة بهم. أي إن عنوان أغلب المصارعين هو إسطبل السومو الملتحقين به ذاته.

في إسطبل تاكاداغاوا، يوجد تحت المعلم، 20 مصارع ريكيشي، 2 غيوجي أو حكم، وتوكوياما أو مصفف شعر واحد.

يوم إسطبل السومو يبدأ في الصباح الباكر

وتختلف قليلًا المواعيد اليومية من إسطبل لآخر، بينما تشترك جميعها في بداية اليوم المبكرة. وعامة يبدأ اليوم في السادسة صباحًا بالاستيقاظ، وبعد الاستعداد والانتهاء من ارتداء الملابس، يدخل الجميع قاعة التدريب. ولا يتناولون أي طعام في الصباح. وبعد أن ينتهي التدريب يقومون بتناول أول وجبات اليوم في الظهيرة.

ويترك أمر توقيت دخول قاعة التدريب هنا في إسطبل تاكاداغاوا لكل حسب تقديره، ولكن لأن مصارعي سكيتوري يأتون لقاعة التدريب مبكرًا، لا يستطيع زملاءهم الأقل رتبة الاستيقاظ متأخرًا بعدهم. وفي الأغلب يكون أغلب المصارعون جاهزين في السابعة صباحًا، ويبدؤون في تمرينات الإحماء وفرد أجسادهم.

ولا يقوم أحد بدخول حلبة المصارعة بعد عند تلك المرحلة. ويقوموا المصارعون حول الحلبة بتكرار تمرينات السومو الأساسية لتنشيط الجسم بالتدريج عن طريق حركات السومو المعروفة مثل شيكو أو مدّ الساقين ورفع أحداها لأعلى وإنزالها، أو سوري أشي المشي للأمام مع ثني الركبة، أو تيببوه، دفع عمود خشبي بكلتا اليدين. ويساعد تكرار تلك الحركات في عناية وصبر على تقوية القدمين والوسط، واكتساب مرونة وجسد يستعصي على الإصابة. ولا يقوم أحد بالتحدث أثناء التدريبات. فيقوم الجميع بالتركيز العميق للشعور بكل نقاط الجسد وتنفسه، استعدادًا لبدأ التدريب القاسي عبر تجهيز كل من عقله وجسمه في سكون.

حركات السومو الأساسية، شيكو (أعلى)، و تيببوه (يسار أسفل)، وسوري أشي (يمين أسفل)

احتدام التدريبات مع وصول المعلم

ومع بلوغ الساعة الثامنة، حين يكون المصارعون قد غطى العرق كامل أجسادهم، يصل المعلم تاكاداغاوا (مصارع سيكيواكي السابق أكينوشيما) ويمكن ملاحظة أن الجو يصبح متوتر أكثر في وجوده. ويقوم المصارعون الأدنى مرتبة بدخول حلبة المصارعة يقومون بالنزال وتغيير المنافسين على التوالي تسمى “موشيئاي” تحت متابعة المعلم. ويقوم الرابح في كل نزال باختيار اللاعب التالي لمصارعته ويستمر الأمر على هذا النحو.

وأحيانّا يلقي المعلم بعض كلمات التوجيه. وتتكرر التوجيهات، خاصة فيما يتعلق بحركات الجسد الغير مدروسة التي قد تتسبب في الإصابة.

ولا يكون بالتدريبات فائز أو خاسر. وإنما هي مباراة مع النفس. وحتى وإن خسر المصارع أمام المنافس، حيث يبقى المهم أن يتصل الأمر بالغد. فالإصابة قد تنهي حياة اللاعب كمصارع سومو.

ويقوم المعلم أيضًا بارتداء ماواشي أو حزام ويلقي التعليمات بهمة.

ويتبع كل إسطبل للسومو سلسلة تسمى “إيتشي مون”، ويوجد تواصل بين كل الإسطبلات المنتمية لنفس السلسلة.

وفي هذا اليوم أتى مصارعان من المستوى الرابع أو ساندانمي من إسطبل مينيزاكي المنتمي لنفس سلسلة نيشونوسيكي، للقيام بالتدريب في إسطبل تاكاداغاوا. وقام المعلم تاكاداغاوا بتشجيع المصارعين الآتين من الإسطبل الآخر بحمية كما لو كانا من تلاميذه. وقام بنفسه بتوضيح حركة شيكو التي تعد من حركات السومو الأساسية، وتوجيه الإرشادات بحرارة لهما. “لا يكفي فقط القيام بعدد التمارين المطلوبة، بل يجب خفض الخصر وبذل المجهود بالتدريب بشكل صحيح. فيجب القيام بالتدريبات من أجل أنفسكم. لذا لا يمكن أن يقوم الشخص بخداع نفسه بالاستسهال في التدريب”.

تدريبات الاصطدام

وبعد أن يقوم كل مصارع بتكرار نزال موشيئاي مع مصارع آخر أقرب إليه في القوة عدة مرات، من الشائع إنهاء التمرين بالقيام بما يسمى “تدريبات الاصطدام” في النهاية. وينقسم المصارعون بين مهاجم ومتلقي ويقوم المصارع المهاجم بالاصطدام بالمصارع المتلقي بكل قوته في صدره وبعد أن يدفعه بكل ما أوتي من قوة إلى أطراف الحلبة، يقوم بالتدحرج على الأرضية بتقنية السقطات. وفي الكثير من الأحيان يقوم مصارعو المستويات العليا بلعب دور المتلقي، ويسمى هذا “إعطاء الصدر” وبعد خمس دقائق من الاستمرار في ذلك، يصدر صوت نفس حاد من المهاجمين يشبه النحيب، ويصعب عليهم النهوض مرة أخرى.

وتنقسم مستويات المصارعين بشكل عام إلى 6 مستويات. المستوى الأعلى هو ماكوؤوتشي وعددهم 42 شخصًا (حوالي 6% من إجمالي عدد المصارعين)، وتحتهم مستوى جوريو (28 شخصًا). يسمى المصارعون في مستوى ماكوؤوتشي وجوريو “سيكيتوري” ويشكلون فقط أقل من 10% من إجمالي المصارعين وفي نهاية التدريب يقوم مصارعو السيكيتوري هؤلاء بالصعود إلى الحلبة. ويتميزوا بشدة الاصطدام.

وينتهي يوم التدريب بكلمة واحدة من المعلم. ويقوم الجميع بالتصفيق من وضع القرفصاء.

وقت الراحة بعد التدريب

ومع نهاية التدريب، يبدأ مصارعو سيكيتوري بدخول غرفة الاستحمام، بترتيب بحيث يتبعهم في الاستحمام المستويات الأقل. ويجب أن يكون طهي الطعام قد اكتمل حين يكون مصارعو سيكيتوري قد أكملوا الاستحمام. لذا يقوم “تشانكو بان” أو المسؤول عن الطهي بإنهاء التدريب مبكرًا قليلًا قبل الآخرين، ويبدأ في تحضير الطعام بعد الساعة الثامنة بقليل.

يقوم المصارعون باستخدام غرفة الاستحمام في مجموعات من ثلاث أشخاص بالتوالي. وقام السيد مائينوفوجي من قدامى المصارعين الموجودين بالإسطبل باصطحابنا في جولة إرشادية.

السيد ساكورا “رئيس الطهاة” بالإسطبل (على اليسار) وتشانكو بان هذا اليوم، السيد مائيدايشو.

يشير مصطلح “تشانكو” في عالم السومو إلى الطعام بشكل عام. فإن كانت قائمة اليوم تضم طبق الكاري، يسمى ذلك أيضًا تشانكو. ويوجد العديد من النظريات حول أصل الكلمة، الذي ربما يكون قد أتى من كلمة “تشانكوئو” والتي تعني قدر الطعام الذي وصل ناغاساكي قادمًا من الصين، أو يعود إلى تلقيب المسؤول عن الطهي “تشان” (الوالد) ، أو ربما “تشان” (أو المعلم كالوالد” و”كو” (التلاميذ) حيث يأكلون سويًا. وكل إسطبل يتميز بمذاق خاص به يظهر في طعام النابيه المميز في التشانكو. وتعد تلك قائمة مثالية ذات توازن غذائي جيد سهل الهضم ويقوم بتسخين الجسم لرفع معدل الأيض، مما يجعله مثالي للرياضيين. ويمكننا القول إن هذا الطبق وحده كافي بشكل كبير، ولكن يصاحبه العديد من الأطباق الغنية وعدة أطباق من الأرز. وهكذا يتم ملء البطون مرة واحدة بعد أن تكون قد أصبحت خاوية مع التدريب، ولدى المصارعين عادة القيام بالقيلولة بعد تناول الغذاء لزيادة وزنهم.

يتناول المصارعون وجبتين في اليوم. في الظهر بالأساس تشانكو نابيه (على اليسار)، بالإضافة إلى أنواع عامرة من الأطباق الجانبية مثل الساشيمي، والخضروات المقلية، والأوكونومي ياكي، والسلاطة.

يقوم المعلم أولًا بالجلوس على مائدة الطعام، ثم يليه مصارعو سيكيتوري بعد الانتهاء من الاستحمام. وتتبدل الأحوال بعد التدريب إلى جو سلمي، ولكنه ما زال لا يخلو من الكثير من الأحاديث حول السومو.

وبعد أن ينتهي مصارعو السيكيتوري من الطعام، يأتي دور المصارعين من مستوى ماكوشيتا وما دونه.

بخلاف مصارعي السومو، يوجد في إسطبل السومو كل من غيوجي (الحكم)، ويوبيداشي أو المنادي على المصارعين. وفي إسطبل تاكاداغاوا لا يوجد أي يوبيداشي، ولكن يوجد إثنان غيوجي، وأحدهم هو السيد شيكيموري كاندايو من الجيل الحادي عشر للمحكمين والمتربع على مجموع أكثر من 40 غيوجي موجودين حاليًا كما في يوليو/ تموز عام 2018. وبينما يشتهر غيوجي بتواجده بالحلبة مرتديًا الحلة التقليدية، للتحكيم وتحديد الرابح والخاسر، ولكنه كذلك يقوم في الواقع بالتقديم في مباريات البطولة، وعمل قوائم المباريات، وتنسيق وسائل المواصلات وأماكن الإقامات أثناء جولات المصارعين، أي العديد من الأعمال المتعلقة بإدارة الإسطبل المنتمي إليه ليقوم كذلك بمهام عدة خارج الحلبة. وبحسب السيد كاندايو، إن حوالي 80% من وقت العمل يكون في مهام بعيدة عن الحلبة وفي الكواليس. وفي بعض الأحيان يقوم بدور المستشار للمصارعين، ومعالجة أي مشاكل تؤرقهم. “إن روح عمل الغيوجي تكمن في دور المساندة للمصارعين لممارسة السومو والقيام بأعمال عدة ببذل العرق”. ولا يوجد خلاف حول أهمية دور الغيوجي واختلافه عن دور كل من المعلم وزوجته بالنسبة للمصارعين.

السيد شيكيموري كاندايو، “سانياكو غيوجي” ذو أهلية لحكم المباريات لمصارعي سانياكو (أعلى أربع رتب، إذ يوكوزونا، أوزيكي، سيكيواكي، كوموسوبي)، “كتابة حروف السومو هو أحد مهام الغيوجي الكبيرة” ويحمل دورًا في توارث.

السيد توكوتيتسو القائم بعمل توكوياما أو مصفف الشعر التابع لإسطبل تاكاداغاوا، وهو يقوم بعمل ضفيرة تشونماغيه في غرفة مصارعي السيكيتوري.

يحظى مصارعو مستوى ماكوشيتا وما دونه بتصفيف ضفيرة تشونماغيه في الغرفة الكبيرة المشتركة.

القيلولة أولًا بعد الغذاء. يحظى المصارعون فيما عدا القائمين على أعمال التنظيف والغسيل، بوقت حر حتى المساء.

يقال إن “التدريب والتشانكو هما سر قوة مصارعي السومو”. ويكبر المصارعون على المستوى الرياضي والإنساني على حد سواء وهم يعيشون تحت سقف واحد ويأكلون من نفس الإناء، ويصقلوا مهارتهم بالتدريب، ويؤازرون بعضهم البعض في وقت البطولات. ويبزغ نجم مصارعي السومو على الحلبة ويسحرون الكثير من الناس بفضل تلك الحياة داخل “الأسرة الكبيرة” المتمثلة في إسطبل السومو.

المصارع كاغاياكي

المصارع ريودين

(النص الأصلي باللغة اليابانية بالتعاون مع مجلة الإنترنت المتخصصة في السومو http://osumo3.com/، تصوير: هانائي توموكو، إعداد وكتابة: ماتسوموتو تاكويا)

كلمات مفتاحية:
  • [29/10/2018]
مقالات ذات صلة
مقالات أخرى في هذا الموضوع
  • رحلة المثوى الأخير.. اليابان تتطلع إلى مراسم دفن مستقبليةلكل دولة طقوسها الخاصة في تشييع جنازات موتاها، وطريقة خاصة في دفنها. إذا تعمقنا في عادات وتقاليد، في هذا الموضوع نتعرف عن قرب على شكل جديد من أشكال عادات دفن الموتى في اليابان.
  • تاريخ مقاعد التدليك اليابانية"مقاعد التدليك" التي تقوم بتخفيف إرهاق الإنسان المعاصر المشغول. أصبحت شائعة في الوقت الحالي في البيوت، والفنادق، وصالات الرياضة والمنشآت الطبية. قمنا بإجراء حوار حول تاريخ تطورها والخواص الجديدة بها مع شركة "فوجي لأجهزة الطبية" (المقر الرئيسي: مدينة أوساكا حي تشوؤو) التي تحتل قمة هذا المجال حاليًا.
  • مشغولات الخيزران الحرفية بكيوتو: عالم من الدقة والأناقة تستخدم الفنانة أوغورا شيمي التي تتخذ من مدينة كيوتو مقرا لها الأساليب الحرفية القديمة لتشكيل الخيزران أو البامبو (نبات عملاق ذو جذوع شبه خشبية) في عمل مشغولات دقيقة تشبه الدانتيل منتجة إكسسوارات وزخارف آسرة. وقد ظهرت مشغولاتها اليدوية المصنوعة من الخيزران التقليدي في المجلات وعُرضت في جميع أنحاء اليابان وخارجها.
  • أشهر مقاتل نينجا في العالم يكشف أسرارهاالمؤسسة الدولية للفنون القتالية "بوجينكان" التي لا تفتأ عن التحاق الأجانب بها طلبًا لاكتساب تقاليد تلك الفنون. فيتوافدون من شتى بقاع العالم إلى مدينة نودا بمحافظة تشيبا حيث تقع مدرسة الفنون، شغفًا في تلقي تعاليم "فنون مذهب توغاكوري ريو القتالية" على يد مؤسسها السيد هاتسومي ماساآكي (86 عامًا). وما لفت الانتباه عندئذٍ أنها تختلف شكلًا وموضوعًا عما نراه في الأفلام السنيمائية وأفلام الرسوم المتحركة لمقاتلي النينجا، فقد كانت عالمًا ذو أعماق بعيدة.
  • تعرف على كلب أكيتا أشهر سلالات الكلاب اليابانيةسيكون عام 2018 ”عام الكلب (إينو دوشي)“، وبمناسبة ذلك نود التعريف بكلب أكيتا والذي يعتبر أكبر كلب من بين سلالات الكلاب اليابانية المحلية. ومن أجل التعرف على جاذبية هذا الكلب الذي تزداد شعبيته في جميع أنحاء العالم وفي أوروبا خصوصا، قمنا بزيارة متجر ناكاغاوا للكلاب الداجنة في مدينة أوساكا والذي قام بالكثير من عمليات تصدير هذا الكلب إلى خارج اليابان.

المقالات الأكثر تصفحا

وجهات نظر جميع المقالات

فيديوهات مختارة

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)