أربع سنوات بعد كارثة ١١ مارس/ آذار : وضع بلدة سانريكو اليوم

لقد جلبت أمواج التسونامي العاتية الناتجة عن الزلزال الضخم الذي ضرب اليابان في ١١ مارس/ آذار ٢٠١١ الدمار على طول ساحل بلدة سانريكو، والتي تمتد من محافظة أوموري في الشمال وصولا إلى محافظتي إيواتى ومياغي. وحتى قبل وقوع الكارثة كانت المجتمعات التي يصعب الوصول إليها هنا ترى سكانها والنشاط الاقتصادي يتضاءل أمام أعينها، حيث كان لديها بعض الصناعات الصغيرة التي تعتمد عليها. وقد وجهت كارثة الزلزال صدمة هائلة لمجتمع إقليمي هو هش بالفعل. أربع سنوات مرت، تم رفع الأنقاض بعيدا، ولكن في نهاية المطاف فإن كل ما تبقى هو أرض خاوية على عروشها.

بلدة سانريكو تستعيد عافيتها بعد الزلزال (الجزء الثاني)وادا ناأوكي

في الجزء الثاني من استكشاف المجتمعات التي تعاني من تسونامي على ساحل توهوكو، يزور المصور وادا ناأوكي كيسين-نوما بمحافظة إيواتي، ومينامي-سانريكو وأوناغاوا بمحافظة مياغي، لقياس مدى التقدم الذي وصلوا إليه علي صعيد عليات إعادة الإعمار.
المزيد

بلدة سانريكو تستعيد عافيتها بعد الزلزال (الجزء الأول)وادا ناأوكي

لقد كانت الضربة الأعنف التي وجهها التسونامي الناجم عن زلزال شرق اليابان الكبير والذي بلغت قوته ٩ درجات على مقياس ريختر في ١١ مارس/ آذار عام ٢٠١١ من نصيب ساحل بلدة سانريكو. قام المصور وادا ناأوكي بزيارة سكان سانريكو منذ وقت قريب بعد الكارثة لرصد معاناتهم وصور تعافيهم من الكارثة.
المزيد

مقالات ذات صلة

المقالات الأكثر تصفحا

وجهات نظر جميع المقالات

فيديوهات مختارة

أحدث المواضيع

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)