وجهات نظر أشجار اليابان العملاقة
تيجان خريفية ذهبية: ثلاثة أشجار يابانية عريقة

تاكاهاشي هيروشي [نبذة عن الكاتب]

[14/12/2017] اقرأ أيضاًENGLISH | 日本語 | FRANÇAIS | ESPAÑOL | Русский |

تعطي أوراق شجرة الجنكة ’’إيتشو‘‘ منظرا خلابا في نهاية فصل الخريف، ما يشكل لوحات تنبض بالحياة من أوراق الشجر الذهبية. لطالما ثمّن اليابانيون هذا النوع الفريد والمقاوم من الأشجار، وقد تم العثور على أشجار معمرة رائعة منها في أرجاء البلاد في أماكن مثل معابد الشنتو والمتنزهات العامة وعلى جوانب الطرق. وفي هذه المقالة سنزور ثلاثة أشجار جنكة عريقة ترتدي حلتها الموسمية الصفراء الرائعة.

صديق مألوف

شجرة الجنكة ’’إيتشو‘‘ هي نوع عريق من الأشجار وهي العضو الوحيد المتبقي من رتبة أشجار الجنكويات التي ازدهرت خلال عصر الديناصورات. فقبل مليون سنة بدأت أعدادها بالتناقص وبالكاد نجت أشجار إيتشو فقط من الانقراض. حتى ما قبل عدة مئات من السنين فقط، كانت تنمو بشكل حصري تقريبا في شمال غربي آسيا، ولكن جهود الزراعة العالمية أدت إلى وصول أعدادها إلى مستوى مكّن من شطب أشجار الجنكة من قائمة الأنواع المهددة بالانقراض.

وتعتبر أشجار الجنكة أحد الوافدين الجدد نسبيا إلى اليابان، فقد وصلت من الصين قبل ألف سنة تقريبا. وازدهرت الأشجار على مدى قرون لتصبح جانبا مألوفا من الحياة اليابانية. فظلال صفوف الأشجار على جانبي الشوارع والطرقات السريعة تقي من أشعة الشمس مع دخول فصل الصيف، وكثيرا ما تعبد بعض هذه الأشجار الصلبة في معابد شنتوية باعتبارها ’’شينبوكو (أشجارا مقدسة)‘‘. وحتى بذور هذه الشجرة ’’غينّان (جوز الجنكة)‘‘ فيتم الاستمتاع بها كأطباق موسمية.

تفتخر اليابان بوجود عدد مذهل من أشجار الجنكة المعمرة. وعندما يقترب فصل الخريف من نهايته، تبدو هذه الأشجار المعمرة والتي يطلق عليها ’’كيوجو‘‘ وكأنها لوحة موسمية شاعرية لأن أوراقها تتحول إلى تيجان ذهبية خلابة. وأدناه سنعرض زيارتنا إلى ثلاثة من هذه الأشجار العملاقة.

شجرة جنكة كيكوبو العظيمة (محافظة آوموري)

النوع: إيتشو (جنكة) (جنكو ثنائية الفلقة)
المكان: Aza-ichōnokikubo, Dōbutsu, Hashikami, Sannohe, Aomori Prefecture 039-1201
محيط جذع الشجرة: 13.28 متر، الطول: 27 متر، العمر: 1000 سنة
محددة كنصب طبيعي محلي
الحجم: ★★★★★
القوة: ★★★★
الشكل: ★★★★
انتشار التاج: ★★★
الأبهة والعظمة: ★★★★

لم يلحظ أحد وجود شجرة الجنكة العملاقة تلك على مدى فترة طويلة من حياتها حتى من قبل معظم كبار عشاق الأشجار المعمرة. وعلى الرغم من أنها تزهو بشكل رائع إلا أن فقط قلة من الناس بالإضافة إلى السكان المحليين جاؤوا لإبداء الإعجاب بها، وكان يلفها الغموض على مدى عقود من الزمن.

ولكن بينما كنت أقوم بمسح في عام 2001 لقاعدة بيانات لوزارة البيئة حول الأشجار المعمرة اكتشفت أن قطر جذع الشجرة لم يكن 10 أمتار كما هو مدون، بل كان في الحقيقة أكثر من 13 مترا، وهو ما يضعها بجدارة ضمن أكبر 10 أشجار من هذا النوع في اليابان. وقد استحوذ هذا الاكتشاف على اهتمام عشاق الأشجار المعمرة ’’كيوجو‘‘، وبعد ذلك بعدة سنوات منحت بلدة هاشيكامي التي تنمو فيها هذه الشجرة، رسميا الشجرة لقب شجرة جنكة كيكبو العظيمة.

تملك الشجرة شكلا جذابا ولها أوراق وافرة تصل حتى الأرض تقريبا. ولكن في عام 2011، كسرت رياح قوية فرعا كبيرا مثقلا بجذور هوائية بارزة نحو الأسفل ما أدى إلى تغير في الانطباع العام عن الشجرة. ولكن ظهر برعم جديد في المنطقة المتضررة وإذا حالفها الحظ ستستعيد الشجرة خلال عدة قرون أبهتها السابقة.

شجرة جنكة العظيمة في معبد شوبوجي (محافظة سايتاما)

المكان: 1229 Iwadono, Higashimatsuyama, Saitama Prefecture 355-0065
محيط جذع الشجرة: 10.9 متر، الطول: 31 متر، العمر: 700 سنة
محددة كنصب طبيعي محلي
الحجم: ★★★★
القوة: ★★★★
الشكل: ★★★★★
انتشار التاج: ★★★★
الأبهة والعظمة: ★★★★

تنتصب شجرة الجنكة المعمرة تلك داخل حدود معبد شوبوجي البوذي والذي يعود إلى 1300 عام في محافظة سايتاما. ويقع هذا المعبد في مكان مرتفع على تلة، وتطل الشجرة فوق الجبال المتموجة لمنطقة تشيتشيبو والسهل الواسع لمنطقة كانتو التي تضم طوكيو.

والشجرة في الحقيقة هي مجموعة من عدة أشجار أصغر تنمو معا، وهي تقع في الجزء الخلفي من الأرضية المجاورة لقاعة خشبية مكرسة لكانّون (إلهة الرحمة). وعلى مدى قرون من الزمن، ألحقت النيران أضرارا بمباني المعبد عدة مرات، ولكن شجرة الجنكة تلك بقيت سليمة من كل الحرائق، بفضل خاصية مقاومة النيران التي يتميز بها هذا النوع من الأشجار.

تجثم هذه الشجرة الشاهقة بشكل لا يصدق على قمة صخرة كبيرة. ومع مرور الوقت، شكلت جذورها حزمة معقدة تتدلى أسفل سطح الصخرة وتبدو وكأنها تتسلل إلى جوف الأرض. اعتبارا من نهاية نوفمبر/تشرين الثاني وحتى بداية ديسمبر/كانون الأول، عندما تكون أوراق الأشجار بأبهى حللها، تغطي الأوراق الصفراء الأرض محولة سطح الأرض إلى سجادة ذات لون كهرماني فاقع.

أفضل وقت للاستمتاع بجمال أوراق الشجرة من نهاية نوفمبر/تشرين الثاني وحتى بداية ديسمبر/كانون الأول. وخلال هذه الفترة تتحول أوراق شجرة الجنكة تلك إلى اللون الأصفر الفاقع وتسقط على الأرض، محولة سطح الأرض إلى سجادة ذات لون كهرماني فاقع.

هوريو إيتشو (محافظة آوموري)

المكان: 16-2 Aza-ichōnoki, Hōryō, Towada, Aomori Prefecture 034-0303
محيط جذع الشجرة: 13.48 متر، الطول: 31 متر، العمر: 1100 سنة
محددة كنصب طبيعي قومي
الحجم: ★★★★★
القوة: ★★★
الشكل: ★★★
انتشار التاج: ★★★
الأبهة والعظمة: ★★★★

تقول الأسطورة إن هذه الشجرة الضخمة زُرعت في بداية عصر هييان تقريبا (794-1185) بمناسبة تأسيس المعبد البوذي زينشوجي في الموقع. وقد أزال الدهر كل ما تبقى من المعبد بينما تنتصب الشجرة الآن وحيدة وسط الغابات والحقول.

أصبحت الشجرة في عام 1926 إحدى أوائل أشجار الجنكة المحددة كنصب طبيعي قومي. وتتميز بامتلاكها جذعا قويا وهي رابع شجرة جنكة من حيث حجم القطر، وأحد فروعها الستة الضخمة يتميز بغزارة الجذور الهوائية المتدلية.

وعلى الرغم من أنها تنمو في المناطق الأبرد من توهوكو، إلا أنها تبدأ بإظهار ألوانها الخريفية في نهاية هذا الفصل نسبيا، حوالي منتصف نوفمبر/تشرين الثاني. وبسبب هذه البداية المتأخرة، فإن مراحل تقدم ألوانها الخريفية تختلف من عام إلى آخر. ففي بعض الأحيان تسقط أوراقها من تحت قبل أن تبدأ الأوراق في أعلى الشجرة بالتحول إلى اللون الأصفر، أو أحيانا الأوراق من الجهة الشمالية من الشجرة فقط تتغير ألوانها. وإذا تساقطت الثلوج مبكرا، فليس من غير الشائع أن تتساقط كل أوراق الشجرة بينما لا تزال خضراء. ونتيجة لذلك، فإن شجرة الجنكة غير معروفة بين عشاق ’’كيوجو‘‘ لأنها أصعب شجرة في اليابان يمكن التنبؤ بشكلها. ولكن بالنسبة للزوار المحظوظين الذين يدركون الشجرة في أفضل أشكالها الخريفية، فإن التباين بين الأوراق الذهبية مع خضرة أشجار الأرز المحيطة بها يعطي منظرا جميلا بشكل أخاذ.

أصاب الشجرة أضرار جراء إعصار في شهر أغسطس/آب من عام 2016، ولكن لحسن الحظ لم تكن الإصابات خطيرة بشكل كاف لتهديد حالتها باعتبارها نصبا طبيعيا. ولكن خسارة فروع وجذع مركزي أضر بشكلها الكلي، وفي شهر نوفمبر/تشرين الثاني من نفس العام أجرى خبير أشجار عمليات ترميم لها. وبالرغم من أن الأمر سيستغرق بعض الوقت قبل أن تتعافى شجرة الجنكة كليا، إلا أن شكلها في فصل الخريف لا يزال ملهما بشكل كبير.

(المقالة الأصلية منشورة باللغة اليابانية بتاريخ 19 نوفمبر/تشرين الثاني 2016. الترجمة من الإنكليزية. الصور والنص من إعداد تاكاهاشي هيروشي).

كلمات مفتاحية:
  • [14/12/2017]

مصور متخصص للأشجار العتيقة. ولد في محافظة ياماغاتا وترعرع في هوكايدو شمال اليابان. بدأ تصوير الأشجار القديمة في عام 1988 وقام بالتقاط أكثر من 3300 صورة حتى الآن. يعمل كدليل في مركز الغابات أوكوتاماماتشي، وإدارة قاعدة بيانات وزارة البيئة عن الأشجار العتيقة، ويرأس جمعية عشاق الأشجار الضخمة في طوكيو.

مقالات ذات صلة
مقالات أخرى في هذا الموضوع
  • ثلاثة أشجار ضخمة بألوان الخريف الخلابةتكتسي المناطق الخضراء في اليابان في فصل الخريف بألوان موسمية رائعة تخطف العقول والأبصار. وتسرق الأشجار الضخمة، المعروفة باسمـ كيوجو، الأضواء من باقي الأشجار، والمقاصير البراقة، والحدائق العامة، والطرق بفضل جمالها الأخاذ وأوراقها الخلابة.

المقالات الأكثر تصفحا

وجهات نظر جميع المقالات

فيديوهات مختارة

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)