المياه في اليابان

شاهد: أغطية الصرف الصحي.. فن وإبداع في اليابان

ثقافة

 إن أكثر ما يلفت الانتباه في المواقع السياحية اليابانية والأسواق الشعبية هي أغطية فتحات الصرف الصحي المصممة برسومات زاهية الألوان للشخصيات الكرتونية أو للآثار القديمة المشهورة في تلك المناطق. وازداد عدد الأشخاص الذين يُسمون ”محبي أغطية فتحات الصرف الصحي“ والذين يجولون في طول البلاد وعرضها لمشاهدة تلك الأغطية شيئا فشيئا، ولكن بعد أن تم إصدار ”بطاقات أغطية فتحات الصرف الصحي“ في عام ٢٠١٦ حدثت طفرة كبيرة في أعدادهم. وقمنا بسؤال صاحب فكرة إصدار تلك البطاقات عنها.

أغطية فتحات الصرف الصحي هي ”مرآة الصرف الصحي“

السيد يامادا صاحب فكرة بطاقات أغطية فتحات الصرف الصحي ويُدعى ”مبشر الصرف الصحي“

”بالإضافة إلى أن الصرف الصحي لا يولى اهتماما، يوجد بعض الأشخاص من يحمل تصورا حول الصرف الصحي يُعبر عنه بـ 3K وهي الأحرف الأولى للكلمات ”مظلم (Kurai)“، ”رائحة كريهة (Kusai)“، و”متسخ (Kitanai)“. ولكن في واقع الأمر هي بنية تحتية لا غنى عنها لتصريف مياه الصرف الصحي في المدينة، ووجودها يساعد الناس في حياتهم. فبدأت بإصدار بطاقات أغطية فتحات الصرف الصحي في محاولة لإظهار قيمة الصرف الصحي، وتحسين صورته.

هكذا يقول السيد يامادا هيديتو عضو لجنة التخطيط والتوجيه في GKPالتي تقوم بإصدار بطاقات أغطية فتحات الصرف الصحي. وGKP هي اختصار لجمعية تعريفية تُسمى ”منصة العلاقات العامة للصرف الصحي“ تم تأسيسها بدعوة من وزارة الأراضي والبنية التحتية والنقل والسياحة بالتعاون مع الإدارات المحلية والشركات ذات الصلة بالصرف الصحي ووسائل الإعلام وغيرها في جميع أنحاء اليابان. وتقوم بشكل رئيسي بنشر المعلومات المتعلقة بالصرف الصحي، بالإضافة إلى إصدار بطاقات أغطية فتحات الصرف الصحي، وإقامة الفعاليات، ووضع خطط إنتاج المنتجات المتعلقة بالصرف الصحي.

يقول السيد يامادا: ”إن الصرف الصحي يعني وجود ظل ذي ”قوة مصيرية كامنة“، لذلك ركزت نظري على أغطية فتحات الصرف الصحي التي يشاهدها الناس بشكل يومي وتُعتبر مرآة للصرف الصحي.“. إن الأغطية الدائرية والسوداء الموجودة في الطرق هي بشكل دقيق ”أغطية فتحات الصرف الصحي“. وهذه الفتحات تشير إلى كامل الفجوات العمودية من أجل دخول وخروج الأشخاص الذين يقومون بفحص وإصلاح شبكات مياه الصرف الصحي التي تجري تحت الأرض. وفي ستينيات القرن الماضي كان تصميم أغطية الفتحات التي تم إنشاؤها من أجل صيانة شبكات مياه الصرف الصحي يختلف بالنسبة لكل إدارة محلية، وكانت أنواعها متنوعة.

يقول السيد يامادا: ”كان يتم نقش أشكال هندسية على سطح الأغطية لمنع انزلاق المشاة فوقها، ولكن مع مرور الوقت تم صقلها لتصبح ملساء. وأصبحت تعبر عمّا يميز كل منطقة من المناطق كجسر خليج يوكوهاما للتعبير عن مدينة يوكوهاما، وقلعة أوساكا للتعبير عن مدينة أوساكا، والشخصية الكرتونية للناتّو (فول الصويا المخمر) الذي تشتهر بإنتاجه مدينة ميتو وغيرها من المعالم والمدن. وبالإضافة إلى ذلك، مع ظهور أغطية الفتحات الملونة بألوان زاهية تزداد الأشياء ذات المنظر الجذاب والمسلية.“.

تشير فتحات الصرف الصحي إلى كامل الفجوات العمودية المخصصة لصيانة شبكات مياه الصرف الصحي. وباستثناء الغطاء فإنها تكون مدفونة تحت الأرض، لذلك ليس من الممكن رؤيتها عادة. تم تصوير هذه الصورة في مصنع شركة هينودي في محافظة توتشيغي لصنع الأجهزة الخاصة بشبكات مياه الصرف الصحي. تصوير = ميوا كينسوكي

الأشياء الثقافية التي يُفتخر بها في العالم

يقال إن بداية الفتحات المصممة بشكل مختلف كانت في ”معرض أوكيناوا البحري الدولي“ الذي تم إقامته في محافظة أوكيناوا في الفترة ما بين عامي١٩٧٥~١٩٧٦. وبدلا من الأشكال الهندسية، كان التصميم بسيطا لأشكال من الأسماك صغيرة الحجم تم صفها بجانب بعضها البعض. وفي الوقت الحالي أصبحت أغطية فتحات الصرف الصحي بمثابة لافتة إعلانية للمنطقة المحلية، وقد قامت١٧٠٠ إدارة محلية في جميع أنحاء اليابان بتقديم تصاميم فريدة من نوعها وذات أذواق مختلفة.

يقول السيد يامادا: ”يبدو أن هناك الكثير من أغطية الفتحات في الدول الأجنبية تركز على الوظيفة الرئيسية وتتجاهل الشكل الخارجي. فهل الأغطية الفريدة من نوعها والغنية بأنواعها والمنتشرة في جميع المناطق موجودة فقط في اليابان يا ترى؟ إنها صورة مصغرة للمعالم المشهورة قطرها ٦٠ سم ومنتشرة في جميع أنحاء اليابان. أعتقد أنه شيء ثقافي يُفتخر به في العالم.“.

غطاء فتحة صرف صحي في حي كاتسوشيكا في طوكيو والذي يوجد فيه شركة صنع دمية مونتشيتشي (Monchhichi). تصوير= قسم التحرير فيnippon.com

بدأ عدد محبي ”أغطية فتحات الصرف الصحي“ والذين يقومون بالسفر في طول البلاد وعرضها من أجل مشاهدتها وتصويرها بالازدياد تدريجيا قبل حوالي عشر سنوات. وفي السنوات الأخيرة، بدأ الاهتمام بتلك الأغطية بين السياح الأجانب القادمين إلى اليابان بفضل انتشار صورها في الدول الأجنبية من خلال مواقع التواصل الاجتماعي وغيرها.

ومنذ عام ٢٠١٤ تقيم GKP فعالية تُسمى ”قمة أغطية فتحات الصرف الصحي“ لتبادل المعلومات بين المهتمين بتلك الأغطية والأشخاص ذوي العلاقة بقطاع الصرف الصحي وبمعدل مرتين في السنة. وقد حققت هذه الفعالية نجاحا حيث تم تغطيتها من قبل العديد من وسائل الإعلام وغيرها. وبالإضافة إلى ذلك، بدأ السيد يامادا والذي لديه خبرة بالعمل في شركة لصنع الألعاب بتوزيع ”بطاقات أغطية فتحات الصرف الصحي“ في شهر أبريل/نيسان من عام ٢٠١٦ في محاولة لنشر متعة مشاهدة تلك الأغطية. وكان أساس تلك الفكرة هو ملصقات وبطاقات قام بجمعها بنفسه بشغف عندما كان طفلا.

”قمة أغطية الفتحات في سايتاما ٢٠١٧“ التي أقيمت في مدينة كاواغوي في شهر يناير/كانون الثاني من نفس العام. حيث تم عرض ٥٨ نوعا من أغطية فتحات الصرف الصحي بتصاميم مختلفة موجودة في المحافظة أمام الزوار.

يتم التعريف بصور أغطية فتحات الصرف الصحي على الوجه الأمامي للبطاقة، ويتم الإشارة إلى معلومات الموقع الجغرافي من خلال درجة خطي الطول والعرض. وعلى الوجه الخلفي يتم كتابة الشرح حول التصميم وأصل ذلك التصميم. والبطاقات مجانية، ولكن يتم توزيع كل نوع في مكان واحد فقط يتمثل بمبنى البلدية، أو مكتب المياه، أو مكتب المعلومات السياحية أو ما شابه ذلك بالقرب من مكان وجود أغطية الفتحات. أي أن الحصول على بطاقة غطاء فتحة الصرف الصحي هو دليل على زيارة مكان وجود ذلك الغطاء.

وبالإضافة إلى ذلك، يتم إضافة رسم بياني يشير إلى الرقم التسلسلي الذي يربط بين البطاقات، ورقم كتلة المنطقة، وفئة التصميم وما شابه ذلك. وذلك من أجل أن يستمتع جامعي البطاقات بجمع البطاقات بطرق مختلفة كأن يقوم شخص بـ ”محاولة جمع البطاقات في منطقة كانتو“، أو أن يكون هناك ”رغبة لدى شخص بجمع جميع بطاقات الشخصيات الكرتونية في منطقة معينة“.

هناك طلبات مختلفة من الإدارات المحلية، ولكن يتم توحيد التصميم، شكل الخط، المواصفات، طريقة الطباعة وغيرها، ولا يتم وضع أي معلومات ليس لها علاقة بصور أغطية فتحات الصرف الصحي أبدا. ويُسمي السيد يامادا هذا بـ ”القانون الحديدي“ ومن خلال الالتزام به يقوم بتوليد شكل موحد ومتميز، وتقوية شعور المعجبين بالرغبة بجمع تلك البطاقات.

اليسار هو الوجه الأمامي، واليمين هو الوجه الخلفي. يوجد طرق كثيرة من الممكن من خلالها الاستمتاع بجمع بطاقات أغطية فتحات الصرف الصحي.

التواصل بين الإدارات المحلية من خلال بطاقات أغطية فتحات الصرف الصحي

في شهر أغسطس/آب من عام ٢٠١٧ تم إضافة ٥٢ نوعا من بطاقات أغطية فتحات الصرف الصحي ليصبح عددها الكلي ٢٢٢ نوعا، والعدد الإجمالي للبطاقات التي تم إصدارها حوالي مليون بطاقة. وتشارك ١٩١ إدارة محلية في إصدار البطاقات، ومن المخطط إصدار بطاقات جديدة بمعدل ثلاث مرات في السنة في المستقبل.

يقال إن ٦٠٪ من الأشخاص الذين يحصلون على بطاقات أغطية الصرف الصحي في المناطق المختلفة هم زوار من محافظات أخرى. وفي كثير من الحالات يقوم كبار السن والسيدات الشابات الذين يستمتعون بالمشي في المدن بزيارة أماكن وجود تلك الأغطية بعد الحصول على البطاقات. وتقوم الإدارات المحلية بتسليم خريطة المنطقة السياحية مع البطاقات، ويتم التعاون مع تطبيقات الهواتف الذكية للتعريف بالمنطقة وتوظيفها كأداة لتنشيط المنطقة المحلية. وتقوم مدينة تسوكوبا في محافظة إيباراكي بإصدار نسخة باللغة الإنجليزية في محاولة لجذب السياح الأجانب إليها. ومن خلال ظهور بطاقات فتحات أغطية فتحات الصرف الصحي ذات الشكل الموحد والتي تثير الرغبة في جمعها، يمكن القول إن تصاميم أغطية الفتحات التي كانت تصنعها كل إدارة من الإدارات المحلية بشكل منفصل أصبحت موحدة، وأصبحت ثقافة يابانية تجذب الانتباه من جميع أنحاء العالم.

يقول السيد يامادا: ”في الوقت الحالي بالتحديد، يحين وقت استبدال أغطية فتحات الصرف الصحي التي تآكلت مع مرور الزمن في جميع أنحاء اليابان. وبالإضافة إلى ذلك، ظهرت تصاميم جديدة لأغطية فتحات الصرف الصحي توظف خصائص كل منطقة من مناطق اليابان، وتزداد بطاقات أغطية فتحات الصرف الصحي أيضا بشكل مطرد. ونتيجة لذلك، أتمنى زيادة الاهتمام حتى ولو قليلا بشبكة الصرف الصحي، وأتمنى أيضا ازدياد عدد الأشخاص المهتمين بها.“.

اجتمع حوالي ٣٠٠٠ شخص من محبي أغطية فتحات الصرف الصحي في ”قمة أغطية الفتحات في سايتاما ٢٠١٧“

باقة من ١٢غطاء فتحة صرف صحي ذات تصميم مميز تستحق الذهاب لرؤيتها

سنقوم بالتعريف باثني عشر غطاء ننصح في قسم التحرير في nippon.com بزيارتها من بين أغطية فتحات الصرف الصحي في جميع أنحاء اليابان التي تم إصدار بطاقات تحمل صورها.

1. مدينة سابورو في محافظة هوكايدو

نهر تويوهيرا في سابورو هو نهر يسبح سمك السلمون الذي يسميه شعب الأينو ”سمك الإله“ ضد تياره. وبسبب سوء نوعية المياه انقرض سمك السلمون من هذا النهر لفترة من الزمن، ولكن بفضل تحسن نوعية المياه من خلال صيانة شبكة الصرف الصحي، في السنوات الأخيرة أصبح يعود حوالي ألفي سمكة في كل سنة. وهذا التصميم يمثل سمك السلمون الذي يسبح ضد التيار، و”برج الساعة“ رمز مدينة سابورو.

2. مدينة أوموري في محافظة أوموري

مهرجان النار أو ”مهرجان نيبوتا في أوموري“ الذي يُعد واحدا من المهرجانات اليابانية الكبيرة ويقام في بداية شهر أغسطس/آب من كل عام في منطقة طوهوكو شمال شرق اليابان. حيث تم رسم مجسم المقاتل ذي العينين الكبيرتين اللتين تشعان قوة مع عدد كبير من الراقصين الذين يرقصون ويرددون كلمة ”راسّيرا“.

3. حي كاتسوشيكا في مدينة طوكيو

شخصية مونتشيتشي الكرتونية المحبوبة في العالم. يعتبر حي كاتسوشيكا في مدينة طوكيو والذي يوجد فيه الشركة المساهمة المحدودة التي قامت بابتكار هذه الشخصية مكانا مقدسا لمحبيها. حيث يوجد فيه حديقة مونتشيتشي، كما تسير فيه حافلة مرسوم عليها هذه الشخصية. وقد تم تركيب أغطية فتحات الصرف الصحي في ١٠ أماكن كأمام محطة شينكوإيوا وغيرها من الأماكن منذ عام ٢٠١٧.

4. مدينة أوجيا في محافظة نيغاتا

تُعتبر مدينة أوجيا الموطن الأصلي لسمكة نيشيكيغوي النادرة والتي تُسمى ”الجوهرة السابحة“. وأنواعها زاهية الألوان تصل إلى ١٠٠ نوع، وهناك عشاق لها في جميع أنحاء العالم. ومنذ أن وقع زلزال تشويتسو في محافظة نيغاتا في عام ٢٠٠٤، تم تحديدها كسمة ترمز إلى إعادة الإعمار. وبالفعل أصبحت تلك السمكة نموذجا لإحدى أغطية فتحات الصرف الصحي.

5. مدينة كاتسوياما في محافظة فوكوي

مدينة كاتسوياما هي المكان الذي تم العثور فيه على أولى أحافير الديناصورات في اليابان، ويُعتبر ”متحف محافظة فوكوي للديناصورات“ أكبر متحف جيولوجي للأحافير في اليابان، وأصبح منشأة سياحية ذات شعبية. الفكرة الرئيسي لعمل أغطية فتحات الصرف الصحي على هذا الشكل هو الديناصور فوكوي رابتور الذي تم تركيب الهيكل العظمي لكامل جسمه للمرة الأولى في اليابان كديناصور آكل للحوم.

6. مدينة فوجي في محافظة شيزؤكا

الفكرة الرئيسية هي جبل فوجي والذي يُعد تراثا عالميا، وأمواج شاطئ شيراهاما في خليج سوروغا. وهذا التصميم يشبه لوحة ”المناظر الستة والثلاثون لفوغاكو (أحد أسماء جبل فوجي)“ والتي قام برسمها الفنان التشكيلي في عصر إيدو كاتسوشيكا هوكوساي . وتم وضع أغطية تحمل هذه الصورة في أجزاء مختلفة من المدينة بحيث يشير الجزء العلوي من الجبل إلى اتجاه تدفق مياه الصرف الصحي.

أغطية فتحات الصرف الصحي للساموراي والنينجا أيضا

7. مدينة إيغا في محافظة ميئي

في البلدة المحيطة بالقلعة حيث لا تزال أجواء عصر إيدو، تقع ”مدينة إيغا الموطن الأصلي للنينجا“ والتي لا تزال تتنفس ثقافة النينجا. وهذا التصميم الجميل يحتوي على نينجا إيغا ذات الشعبية في جميع أنحاء العالم في الوقت الحالي، وزهرة المدينة ساسايوري (الزنبق)، وشجرة المدينة أكاماتسو (الصنوبر)، وطائر المدينة كيجي (طائر التدرج).

8. مدينة كوساتسو في محافظة شيغا

الفكرة الرئيسية هي لوحة ”توكايدو غوجو سانتسوغي نو أوتسي كوساتسو (مدينة كوساتسو هي إحدى ثلاث وخمسين مدينة للإقامة على طريق توكايدو)“ التي رسمها الفنان التشكيلي في عصر إيدو أوتاغاوا هيروشيغي. ومدينة كوساتسو والتي هي مدينة الإقامة رقم ٥٢ على طريق توكايدو، ازدهرت بصفتها مكان تشعب والتقاء طريقي توكايدو وناكاسندو. ومن بين أماكن الإقامة ”هونجين“ التي كان يستخدمها الحكام الإقطاعيون وعائلات البلاط الإمبراطوري يوجد في داخل المدينة واحدا من أكبر تلك الأماكن في اليابان.

9. مدينة أوساكا في محافظة أوساكا

في مدينة الاقتصاد والثقافة أوساكا التي بناها تويوتومي هيديوشي، كان النقل المائي فيها مزدهرا بصفتها مدينة مائية. ولا يزال النموذج الأولي لنظام الصرف الصحي الذي تم إنشاؤه عندما بنيت قلعة أوساكا والبلدة التي تطل عليها نشطا جزئيا.

10. بلدة إيكاروغا في محافظة نارا

بلدة إيكاروغا التي تم بناء معبد هوريوجي من قبل شوتوكو تايشي خلال عصر أسوكا في القرن السادس الميلادي فيها، تمتلئ بالتاريخ والتراث الثقافي بما فيه ”أبراج إيكاروغا الثلاثة“ ومنها البرج الخماسي لذلك المعبد. وجنبا إلى جنب مع البرج هناك العديد من المناظر الطبيعة الغنية التي ألهمت كثيرا من الشعراء كنهر تاتسوتا، أوراق الخريف، الصنوبر الأسود، زهرة الكاميليا وغيرها.

11. مدينة تاكاماتسو في محافظة كاغاوا

جزيرة ياشيما التي تطفو فوق بحر سيتو الداخلي الجميل هي رمز مدينة تاكاماتسو. هناك أسطورة تقول إن ناسو نو يوإتشي من عائلة غينجي أطلق سهما اخترق بشكل مذهل المروحة اليدوية المرفوعة فوق سفينة تابعة لعائلة هيشي في ”معركة ياشيما“ بين عائلتي غينجي وهيشي عام ١١٨٥.

12. مدينة إيساهايا في محافظة ناغاساكي

الجسر الحجري ”إساهايا ميغانيباشي“ في مدينة إشيباشي والذي أصبح أول موقع للتراث الثقافي الهام في اليابان. حيث تم إنشاؤه على نهر هونميو بعد وقوع فيضانات بشكر متكرر في عصر إيدو، ويُعتبر رمزا للمنطقة المحلية حتى وقتنا الحالي. والأزهار التي تزهر تحته هي ”أزهار شوبو إساهايا“.

التغطية والنص = سوزوكي ناوتو
تقديم الصور = GKP (منصة العلاقات العامة للصرف الصحي)

(صورة العنوان الرئيسي: غطاء مونتشيتشي أمام محطة شينكوإيوا، النص الأصلي باللغة اليابانية. التصوير: قسم التحرير في nippon.com)

البنية التحتية مياه