المانغا والأنيمي في اليابان اليوم

كنز دفين لاكتشاف بدايات عالم الأنيمي الياباني!

ثقافة مانغا وأنيمي

أحد المواقع الإلكترونية الجديدة من المركز القومي للسينما في المتحف الوطني للفن الحديث بطوكيو، يسمح للمشاهدين في جميع أنحاء العالم بمشاهدة باكورة أفلام الأنيمي اليابانية. نستعرض هنا قراءة لبعض من أبرز هذه الأعمال.

في الثاني والعشرين من فبراير/ شباط ۲۰١٧، أصدر المركز القومي للسينما في المتحف الوطني للفن الحديث بطوكيو موقعا إلكترونيا يحتفي فيه بمرور قرن على صناعة أفلام الأنيمي اليابانية. ويحتوي على ٦٤ فيلما قصيرا تم إنتاجها بين عامي ١٩١٧ و١٩٤١. وقد تمت ترجمتها للغة الإنجليزية، مما يتيح الوصول غير المسبوق لهذه الأعمال الرائدة. ويمكن للمستخدمين التعرف على الأفلام حسب الفئة، والاختيار من قائمة مرتبة بتسلسل زمني، أو اختيار أحد المخرجين والاستمتاع بأعماله.

إعادة اكتشاف الأعمال المبكرة

أقدم فيلم على الموقع هو Namakura-gatana (النصل البالي، إنتاج ١٩١٧)، وهو أقدم فيلم أنيمي لا يزال باقي حتى الأن. حيث أن صناعة أفلام الأنيمي الناشئة في اليابان قد تلقت ضربة موجعة جراء زلزال كانتو المدمر عام ١٩۲٣، والذي دمر العديد من أفلام الأنيمي الأولى. أعيد اكتشاف ”النصل البالي“ في عام ۲۰۰٧ بأحد متاجر المقتنيات القديمة في أوساكا من قبل أحد مؤرخي الأفلام. وتم تمديد وقت الفيلم من خلال لقطات إضافية في عام ۲۰١٤.

أربع دقائق هي مدة الفيلم يعرض من خلالها أحد الساموراي المتجهم والذي يشتري سيفا جديدا ويريد اختباره. وكان هناك شعور جلي بعدم تقدير الأبطال السابقين، الأمر الذي جعله يتصيد الكمائن للمارة الأبرياء ولكن خطته تذهب خلافا لتوقعاته. لم يكن الأنيمي غالبا بذلك التطور، ولكن كان هناك استخدام مذهل للظلال ظهر في المشاهد الأخيرة في الفيلم.

Namakura-gatana (النصل البالي؛ أطول نسخة رقمية مجددة، إنتاج ١٩١٧).

تم العثور على ثاني أقدم فيلم Urashima Tarō (إنتاج ١٩١٨) في نفس وقت ”النصل البالي“ وهو العمل الآخر الوحيد في الموقع المؤرخ قبل عام ١٩۲٤. يأخذنا الفيلم الذي يزيد بدقيقة واحدة فقط في غمار عالم القصة الخرافية اليابانية الكلاسيكية، وغالبا يمكن مقارنته مع قصة ”ريب فان وينكل“.

الكلاب والبط والحروب

موراتا ياسوجي (١٨٩٦-١٩٦٦) هو أفضل فنان أنيمي وأكثر من تعرض له أفلام على الموقع. حصيلة أفلامه الثالثة والعشرين تمثل أكثر من ثلث المجموعة. وتشمل هذه الأعمال والتي يعد أبرزها Norakuro، وهو كلب ضال أصبح جنديا والتحق بجيش الكلاب. كان بداية ظهور الشخصية في قصص المانغا، واشتهرت خلال ثلاثينات القرن الماضي عندما كانت اليابان في حالة حرب مع الصين. وتحولت السلسلة فيما بعد من الكوميديا إلى الدعاية.

Norakuro gochō (العريف نوراكورو، إنتاج ١٩٣٤).

ويمكن رؤية هذا التحول بشكل مصغر في الأفلام الثلاثة المعروضة على الموقع. ففي الفلمين الأولين اللذان صدرا في عام ١٩٣٣، كانت شخصية الجندي نوراكورو متلعثمة وتأخذ الطابع الهزلي. أما في الفيلم الثالث، Norakuro gochō (العريف نوراكورو، إنتاج ١٩٣٤) فظهر الكلب بشكل أكثر بطولي يقوم بتدبير مكيدة للعدو. ولمشاهدة أفلاما لموراتا أقل تعرضا للجانب السياسي، يمكن مشاهدة فيلمه Dōbutsu Orinpikku taikai (أولمبياد الحيوانات) من إنتاج عام ١٩۲٨.

سيؤ ميتسويو (١٩١١-۲۰١۰) أظهر تأثيرات عالم ديزني في Arichan (النملة أريتشان، ١٩٤١) حيث تقوم النملة الصغيرة بسرقة آلة كمان وتنضم للحشرات الأخرى للقيام بعدة مغامرات موسيقية بشكل كرتوني جميل. ويتخلل ذلك مواجهات مع أحد الأطفال المرعبين. وفي غمار الاستمتاع بروح التسلية العائلية التقليدية، تتعلم النملة أريتشان درسا خلال هذه المغامرات.

Arichan (النملة أريتشان، إنتاج ١٩٤١).

وبطابع يحمل مزيدا من الصبغة العسكرية، كان هناك فيلم Ahiru rikusentai (فرقة مشاة البط، إنتاج ١٩٤۰) حيث يصور معركة بين البط والضفادع، ولكنه يأخذ منحنى سلمي. وأكثر ما اشتهر به سيؤ بشكل خاص أحد أفلامه الدعائية: Momotarō: Umi no shinpei (محاربو بحار موموتاروو) من إنتاج عام ١٩٤٤ حيث كان بمثابة أول فيلم رسوم متحركة طويل في اليابان تصل مدته إلى ٧٤ دقيقة، ولكنه غير متوفر على الموقع.

ومن أبرز الأفلام على الموقع فيلم Ponsuke no haru (الربيع يهل على بونسوكي، إنتاج ١٩٣٤) من إخراج أووئشي إيكوؤ (١٩۰۲-١٩٤٤). ويبدأ الفيلم بمقتطفات طريفة مع تانوكي الصغير (غالبا ما يطلق عليه كلب الراكون) وهو يحفر حفرة في الثلج بحثا عن براعم الخيزران ليتناولها. ولكن الفيلم به أيضا جانب فني خيالي، حيث يحتوي على أقنعة متحركة غريبة تظهر معلقة على جدران منزل تانوكي. كلها مصممة في رقصة سريالية ولكن ساحرة للترحيب بالربيع.

Ponsuke no haru (الربيع يهل على بونسوكى، إنتاج ١٩٣٤)

أصبح الأنيمي أحد صادرات اليابان الأكثر شهرة، فهو يشكل صورة اليابان في جميع أنحاء العالم. والآن نجد باكورة إنتاج هذه الأفلام متاحة على الموقع مبرهنة على الدور المبدع للفنانين الرواد الذين تولوا زمام صناعة الرسوم المتحركة.

ملاحظة: جميع اللقطات والصور مقدمة على سبيل الكياسة من المركز القومي للسينما في المتحف الوطني للفن الحديث بطوكيو. بالنسبة لفيلم Namakura-gatana (النصل البالي، أطول نسخة رقمية مجددة) أجزاء من مادته الأصلية مقدمة من ماتسوموتو ناتسوكي. أما فيلم Ponsuke no haru (الربيع يهل على بونسوكى) فمادته الأصلية مقدمة من مركز أرشيف السينما بلانيت.

(المقالة الأصلية باللغة الإنجليزية من إعداد وكتابة ريتشارد ميدهرست بـ nippon.com. صورة العنوان: تانوكي وبراعم الخيزران يتراقصون سويا في أحد مشاهد فيلم Ponsuke no haru.)

الفن أنيمي