المراحيض اليابانية مريحة نظيفة وفائقة التطور

أغرب ١٢ مرحاضا في اليابان لن تصدق أنها موجودة حقاً .. !!

ثقافة سياحة وسفر

المراحيض اليابانية هي أحد الأشياء المحبوبة للأجانب الذين زاروا اليابان وجربوا استخدامها بأنفسهم أثناء إقامتهم مما جعلهم يشيدون بالاعتناء بوسائل الراحة والنظافة داخلها وهو ما جعل رحلتهم لليابان أكثر متعة. في هذا المقال ستعرفنا السيدة ماريتومو التي تستمر في البحث عن المراحيض المميزة والنادرة حول اليابان، على ١٢ من هذه المراحيض الفريدة والتي تم اختيارها بعناية حتى أنك ستفكر كم تحب أن تزورها يوما ما.

روح الكرم وحسن الضيافة تفيض من المراحيض اليابانية!

إنها المراحيض اليابانية التي يمدح فيها الكثير من الزائرين الأجانب، بدايةً من مقاعد المراحيض عالية التقنية المزودة بتكنولوجيا المياه الدافئة والتي أصبحت كذلك مشهورة كهدايا من اليابان ومن ثم النظافة الشاملة والدقيقة والوجود الدائم لمخزون لفافات أوراق المراحيض إذا ما فرغت ومنظف مقعد المرحاض إلى آخره. إن التقنيات العالية والعناية الشاملة من اليابانيين أنتجت مكاناً مريحاً يقال إنه الآن أصبح واحداً من أعلام السياحة في اليابان. وفي هذا المقال سوف نقوم بتعريفكم بمجموعة من المراحيض الغير عادية والتي تعكس الصفات الفريدة والمميزة لليابان وستجعلكم تحبون بكل تأكيد أن تجربوا استخدامها بأنفسكم يوما ما إن شاء الله.

السيدة ماريتومو والعلامة المميزة لها، قبعة على شكل مقعدة مرحاض.

السيدة ماريتومو والتي اختارت هذه الأماكن، عكفت لمدة تزيد عن ١٠ أعوام على جمع البيانات عن المراحيض في أكثر من ٣٠٠ مكان في جميع أنحاء اليابان. تلقب بـ ”صائدة المراحيض“ إذا جاز التعبير كما أنها أصدرت كتابا تُعرف فيه عن ٢٤٩ مرحاضا بعنوان ”المراحيض اليابانية وما يتعلق بها“ (دار أسبكت للنشر)، ولها نشاطات حاليا في المجلات والتلفزيون وفي مواقع الإنترنت.

تقول ماريتومو ”إن المرحاض شيء لا غنى عنه، فكل الناس كبار وصغار، رجال ونساء يستخدمونه في اليوم الواحد عدة مرات. ونستطيع القول إنه مكان هام فيه مساحة خاصة للإختلاء بالنفس. وأعتقد أن ما تسبب في تطوير المراحيض هو روح حسن الضيافة عند اليابانيين.“

فعلى سبيل المثال، من الطبيعي أن تركز المطاعم وتضع كل طاقاتها في مذاق الطعام ثم الأواني والديكور الداخلي والخارجي. فإن الدول التي تعير اهتماما شديدا للحمّام قليلة إلاّ المطاعم الفاخرة جدّا. لكن في اليابان فمهما كان مذاق الطعام جيدا فلا يمكن أن ينال المحل شعبية إذا ما كان المرحاض فيه نظيفا.

تقول ماريتومو ”إن المرحاض يعكس سياسة أو عقلية المطعم. فاليابانيون يعتقدون أنه حتى لو كان وقت الطعام ممتعاً فإن عدم نظافة المرحاض الذي نستخدمه أثناء التواجد في المطعم من شأنه أن يفسد تلك الأجواء مهما كانت. فطريقة التفكير هذه والتي تهتم بكافة التفاصيل الدقيقة واحدة في أي مكان وليس فقط في المطاعم. إن ”روح حسن الضيافة“ التي يجب أن نفتخر بها أمام العالم، قد وصلت أيضا للمراحيض“.

١. ”المرحاض الذهبي“

الصورة لماريتومو من كتاب ”المراحيض اليابانية وما يتعلق بها“ (دار نشر أسبكت، عام ٢٠١٣).

في ”مطعم الروبوت Robot Restaurant“ الموجود في كابوكيتشو بحي شينجوكو والمشهورة بألوانها الزاهية وبكونها مكاناً للفن الترفيهي، نجد الاهتمام بكل التفاصيل لا سيما تصميم المرحاض بهذا الشكل ليتوافق مع الفكرة والجو العام.

تقول ماريتومو ”هذا المرحاض الذهبي يتم تجديده عدة مرات من أجل تطويره بشكل مستمر. وهذه الصورة تعتبر ذات قيمة الآن حيث أنها ألتقطت وقت افتتاح المطعم. ويبدو أن تكاليف إعداد هذا المطعم بلغت ١٠ مليار ين وتم إنفاق الكثير من المال على تصميم المرحاض. إن صناعة هذا الجو الخاص المتكامل يرفع له القبعة حقا !“

٢. ”مرحاض الحديقة“

الصورة لماريتومو من كتاب ”المراحيض اليابانية وما يتعلق بها“ (دار نشر أسبكت، عام ٢٠١٣).

بمطعم ”ريستو أوجوو“ الموجود في ساحل إتشيزن بمحافظة فكوي ونظرا لأن المطعم للمأكولات اليابانية (واشوكو)، فيبدو أن المرحاض كذلك قد صمم داخل حديقة على الطراز الياباني.

تقول السيدة ماريتومو ”إن هذا المرحاض له شعبية كبيرة لكونك تقضي حاجتك داخل حديقة يابانية. فيبدو أن توافد الزبائن إلى هذا المطعم ليس فقط بسبب المأكولات البحرية المفتخرة ولكنه يرتبط أيضا بروعة المراحيض. كما أن لكل مرحاض من السبعة داخل المطعم له اسم يتوافق مع الفكرة العامة للمكان“.

٣. ”مرحاض الحوض المائي“

الصورة لماريتومو من كتاب ”المراحيض اليابانية وما يتعلق بها“ (دار نشر أسبكت، عام ٢٠١٣).

إنه مرحاض يشبه تماما الحوض المائي موجود بمطعم هيبوبوبابا (الاسم القديم: مومين بابا) والذي يقع أمام ساحل هاياشيساكي ماتسويه بمدينة أكاشي بمحافظة هيوغو. ولكونه مطعما يطل على البحر فقد صمم حتى المرحاض بداخله ليعطيك إحساس وكأنك تجلس داخل البحر.

تقول ماريتومو ”يبدو أن الكثير من الأشخاص كان يأخذهم المشهد فينسون غلق الباب بالمفتاح، فتم تزويد المرحاض بباب مزدوج بقفل. وقد اكتمل هذا المرحاض أخيرا بعد عدة مرات من الفشل بسبب موت الأسماك العائمة بالداخل أو انكسار الزجاج بسبب ضغط المياه. ويقال إن مجموع مصاريف الإنشاء والصيانة يفوق الـ ٢٠ مليون ين.“

٤. ”مرحاض التزلج“

الصورة لماريتومو من كتاب ”المراحيض اليابانية وما يتعلق بها“ (دار نشر أسبكت، عام ٢٠١٣).

أما تذوق الإثارة وكأنك تجلس على قمة منحدر التزلج مستعدا للانطلاق فتجدها في مرحاض ”مطعم هايجي“ الموجود في محافظة ناغانو في منطقة ماداراؤ كوغن للتزلج.

تصف ماريتومو قائلة ”تم لصق ورق حائط مطبوع عليه صورة منصة أوليمبياد ناغانو للتزلج. وعند القدم هناك صورة زحافات التزلج والتي تجعلك تشعر وكأنك فعلياً على ارتفاع لـ١٣٦ متراً وبدرجة الانحدار الحقيقية والتي تبلغ ٣٧.٥ درجة. ومكان المطعم الذي يقع على منحدر للتزحلق على الجليد، يجعل الجلوس في المرحاض خاصةً في فصل الشتاء وبزي التزحلق يعطي شعورا أكبر وكأنك على وشك أن تقفز منطلقا.“

٥. ”مرحاض سطح البحر“

الصورة لماريتومو من كتاب ”المراحيض اليابانية وما يتعلق بها“ (دار نشر أسبكت، عام ٢٠١٣).

وفِي المرحاض الخاص بمنطقة وقوف السيارات ”أومي هوتارو“ الموجودة على جسر خليج طوكيو ”طوكيو أكوا لاين“، نجد أنه تم استغلال جغرافية هذه المنطقة في التصميم وبدون تحفظ.

تقول ماريتومو ”لكونه المرحاض الوحيد في اليابان الموجود في منطقة وقوف سيارات تقع فوق البحر، فإنك تستطيع أن تتذوق الحرية وكأنك تقضي حاجتك متجها إلى عرض البحر. أما في المكان المخصص للسيدات، فيظهر نفس المنظر من خلف أحواض غسل الأيدي.“

٦. ”مرحاض الطبيعة“

الصورة لماريتومو من كتاب ”المراحيض في اليابان“ (دار نشر أسبكت، عام ٢٠١٣).

صمم ”مرحاض الطبيعة“ الموجود في محطة إيتابو في مدينة إيتشيهارا بمحافظة تشيبا على مساحة ٢٠٠ متر مربع ليكون بذلك ”المرحاض الأكبر في العالم“.

تقول ماريتومو ”الاسم الرسمي هو ”مرحاض الطبيعة“، وقد تم تصميمه للإحساس بالطبيعة الغنية في مدينة إيتشيهارا أثناء قضاء الحاجة. ولكن من المؤسف أن الرجال لا يستطيعون استخدامه فهو للنساء فقط. يوجد بداخله ستارة يمكن إغلاقها إلا أن وجوده في الهواء الطلق في جميع الأحوال يعطي شعورا بالانفتاح الزائد فيتردد الإنسان في قضاء حاجته (ههه). ربما تمتع اليابان بمستوى عالي من الأمن والأمان هو ما مكن من عمل مثل هذا التصميم.“

٧. ”مرحاض ورق المرحاض“

الصورة لماريتومو من كتاب ”المراحيض اليابانية وما يتعلق بها“ (دار نشر أسبكت، عام ٢٠١٣).

تصطف حاملات أوراق المرحاض على الحائط بالكامل في المرحاض الموجود بمحل ”موموجيرو إيماديغاوا هيّاكومان بنتن“ في حي ساكيو بمدينة كيوتو. وبالرغم من أن المراحيض اليابانية تشتهر في العموم بأنها تكون مجهزة بكمية كبيرة من احتياطي ورق المرحاض ولكن يبدو أن هذا المرحاض قد تجاوزت كمية الاحتياطي به كل المعايير.

تحكي ماريتومو ”هناك مجموع ٨١ بكرة من ورق المرحاض في حمّام السيدات جميعها مرتبة ومطوي آخرها بأناقة على شكل مثلث. ويقال إنه في الحقيقة قد وصلت كمية حاملات ورق المرحاض هذه بسبب خطأ في الطلب، إلا أن فكرة ترتيبها بدلا من إرجاعها تعتبر فكرة مذهلة! لكن لا بد وأنه لعمل شاق على العامل المختص فبخلاف الأعمال الدورية عليه كذلك التأكد باستمرار إذا ما كانت الأوراق مرتبة ومطوية على شكل مثلث. (ههه)

٨. ”المرحاض الأقدم في اليابان“

الصورة لماريتومو من ”المراحيض اليابانية وما يتعلق بها“ (دار نشر أسبكت، عام ٢٠١٣).

أنه المرحاض الأقدم في اليابان ويحتوي على ١٠٠ مكان لقضاء الحاجة. يوجد في معبد توفوكو في حي هيجاشي ياما بمدينة كيوتو. ولقد بني هذا المرحاض على مساحة واسعة حيث يبلغ طوله ٣٥ مترا وعرضه ١٤ مترا. ونظرا لتسجيله ضمن الممتلكات الثقافية الهامة، ففي الوقت الحالي يمكن زيارته فقط ولا يمكن للأسف تجربة استخدامه.

تقول ماريتومو ”يستطيع ١٠٠ شخص أن يقضوا حاجتهم دفعة واحدة فيه. وقديما كان له أهمية كبرى كمصدر للدخل للمعبد حيث كانت تباع الفضلات كأسمدة. لذا كان له عدة قواعد محددة للاستخدام، وكان يقال إن: قضاء الحاجة عند رهبان مذهب الزن أيضا هي نوعا من التمرين.“

٩. ”مرحاض الرهبنة“

الصورة لماريتومو من كتاب ”المراحيض اليابانية وما يتعلق بها“ (دار نشر أسبكت، عام ٢٠١٣).

في داخل مرحاض معبد كاسويساي، والموجود بمكان تمارين الزهد لطائفة زِن بمدينة فوكوروي بمحافظة شيزوؤكا، يتم تقديس صاحب الفضيلة ”أوسوساماميوأو“ مما يجعل هذا المكان طاهرا.

تقول ماريتومو ”هذا المرحاض من المراحيض النادرة المشتركة لاستخدام الرجال والسيدات. وبخلاف وجود تمثال البوذا بداخله، يوجد أيضا صندوق تبرعات داخل المرحاض. تحتاج في عديد من الدول خارج اليابان إلى دفع إكرامية لدخول المراحيض، لذا ربما يمكن تحقيق ربحا عن طريق التبرعات في المرحاض!“

١٠. ”مرحاض بنكهة محلية“

الصورة لماريتومو من كتاب ”المراحيض اليابانية وما يتعلق بها“ (دار نشر أسبكت، عام ٢٠١٣).

هناك واحد من فروع سلسلة مطاعم الرامن الشهيرة ”إبّودو“ والمنتشر فروعها أيضا خارج اليابان، قد استوحى من خصائص المنطقة فكرة تصميم المرحاض الخاص به. ففي محافظة أيتشي بمدينة ناغويا داخل فرع المطعم بشارع هونماتشي نجد أنه قد صمم ديكور المرحاض ليعبر عن التقدير لشركة تويوتا للسيارات لاختيارها لمحافظة أيتشي لتكون مقرا لها.

وتقول ماريتومو ”إنها لفكرة رائعة أن تم وضع قطع لمحرك سيارات حقيقية عرضت على الحائط بأناقة كتحف فنية، وليس الأمر مجرد ترتيب لبضائع متعلقة بالسيارات. فسلسلة مطاعم إبّودو لا تتهاون أبدا فيما يخص المراحيض! ففي فرع منطقة كوراشيكي كذلك، منشأ الجينز الياباني، قد صنع ورق الحائط من نسيج الجينز. كما أن الموظفين جميعا يقومون بتنظيف المراحيض على أكمل وجه تحت مبدأ : فن تنظيف المرحاض حتى اللمعان.“

١١. ”المرحاض الغرفة“

الصورة لماريتومو.

وهذا المرحاض وهو يبدو كالغرفة، موجود في محافظة أوكاياما بمدينة أوكاياما في مطعم ”سندوبو توفو هاوس“ المتخصص في عمل التوفو (جبن الصويا). وقد صمم طبقا لفكرة ”لقد أصبحت حجرة بيتر ابن الـ٢٧ سنة المولود بمدينة سياتل والعاشق لفترة الثمانينات، مرحاضا!“ فهو يعكس بكل تأكيد حس المرح الذي يتمتع به صاحب المطعم.

تحكي ماريتومو ”صاحب المحل يتمنى أن تعود الزبائن ومعهم حديث شيق كتذكار من المكان بالإضافة للطعام اللذيذ. إن البراعة التي شملت أدق التفاصيل تشعرك بالاستغراب فتتسائل إذا ما كان بالفعل مرحاضا وليس غرفة؟! ولكن إلى جانب ذلك، فمن الشيق أنه قلب بكل تأكيد المفهوم السائد عن المرحاض..“

١٢. ”مرحاض الحمّامات العامة“

الصورة لماريتومو.

بمطعم ”نيدايمي يوإتشي“ المشهور بأكلة ”ريوكيودون“ الأكلة المشهورة لمدينة أويتا بمحافظة أويتا، المرحاض هنا مرسوم به منظر طبيعي جميل تدور فكرته الرئيسيّة حول جبل فوجي تماما كما في الصور التي توجد في الحمّامات العامة أو الشعبية اليابانية والتي تسمى ”سينتو“.

وتقول ماريتومو ”هذا أحد الأعمال الفنية من المهرجان الفني لـ ”مراحيض أويتا ٢٠١٥“ وهو مهرجان يهدف لتنمية المدينة من خلال الجمع بين المراحيض والفن. تستطيع هنا أن تقضي حاجتك مسترخيا وأنت تشاهد صورة جبل فوجي وكأنك داخل حوض الاستحمام الساخن في حمّامات السينتو.“

معلومات عن كتاب:

المراحيض اليابانية وما يتعلق بها
الكاتب: ماريتومو
دار النشر: أسبكت
السعر: ١٠٠٠ ين (بدون الضريبة)
اللغة: اللغة اليابانية

* استغرقت ماريتومو ما يزيد عن ١٠ سنوات في تصوير وجمع المعلومات عن المراحيض المثيرة في كل مكان في اليابان بما فيها المراحيض التي تم التعريف بها في هذا المقال.(النص الأصلي باللغة اليابانية بقلم: قسم التحرير بـ nippon.com، حرر تحت إشراف: ماريتومو. الصور: لماريتومو من كتابها ”المراحيض اليابانية وما يتعلق بها“ ، صورة العنوان: مرحاض الطبيعة)

السياحة الثقافة مراحيض