وجهات نظر صانعو التاريخ الياباني
سايغو تاكاموري: الساموراي الأخير الذي أفنى حياته من أجل نهضة اليابان
[14/05/2018] اقرأ أيضاًENGLISH | 日本語 | ESPAÑOL | Русский |

حقق سايغو تاكاموري الكثير من الإنجازات في نهضة ميجي كفتح أبواب قلعة إيدو أمام جيش حكومة ميجي الجديدة من دون إراقة الدماء، وتأسيس الحكومة الجديدة وغيرها. سنقوم عبر هذا المقال بتتبع حياته الزاخرة بالأحداث، والاقتراب من تلك الشخصية.

سايغو تاكاموري (1827 ~ 1877) هو أحد الأبطال الثلاثة الذين كرسوا حياتهم لإسقاط حكومة إيدو وتحقيق النهضة. وبعد النهضة انتحر كمتمرد على الحكومة الجديدة في نهاية حرب الجنوب الغربي (تمرد ساتسوما)، ولكنه استعاد شرفه بعد عفو عام 1889 (العام الثاني والعشرين من عصر ميجي). ويصادف هذا العام مرور 150 سنة على نهضة ميجي.

محاولة الانتحار

أول مرة قابل فيها سايغو الحاكم الحادي عشر لمقاطعة ساتسوما شيمادزو ناري أكيرا كانت في عام 1854 (العام الأول من تقويم أنسي)، وكان عمره في ذلك الوقت 28 عاما. وقام سايغو الذي كان مسؤولا ذي مرتبة متدنية يقوم بالتأكد من الطرق والجسور وحالة نمو الأرز، قام بالذهاب إلى إيدو (الاسم القديم لمدينة طوكيو) مرافقا لناري أكيرا (47 عاما) وتولى فيها مهامه كضابط اتصال (مسؤول يعمل تحت الإشراف المباشر للحاكم ويقوم بالاتصال وجمع المعلومات). وذلك لأن ناري أكير قد أعجب بقيام سايغو بتقديم آرائه حول السياسات الزراعية إلى المقاطعة أكثر من مرة. وأقام سايغو علاقات مع شخصيات رفيعة مثل فوجيتا توكو المقرب من توكوغاوا ناري أكي حاكم مقاطعة مياتو والذي أصر على نظرية صونّو جوي (طرد العدو الأجنبي)، وهاشيموتو ساناي اليد اليمنى لماتسودايرا يوشيناغا حاكم مقاطعة فوكوي والذي دعا إلى نظرية البلاد المفتوحة وغيرهم، وحصل على تحفيز شديد منهم.

النصب التذكاري لمكان ولادة سايغو تاكاموري في حي كاجياتشو في مدينة كاغوشيما

قام سايغو في فترة قصيرة ببناء شبكة علاقات مع سكان المقاطعات الأخرى وبشكل رئيسي مع مقاطعة ميتو، وحصل على ثقة ناري أكيرا القوية بفضل مشاعره الصادقة وشخصيته القوية. وبين عشية وضحاها أصبح يخبر ناري أكيرا بأفكاره. ولكن بعد أن توفي آبي ماساهيرو في عام 1857 والذي كان يشغل منصب روجو (منصب حكومي رفيع في حكومة إيدو الإقطاعية)، وكان ناري أكيرا مقربا منه بشكل شخصي، وبذل جهده لتوليه منصب حاكم مقاطعة ساتسوما، التحق به ناري أكيرا وتوفي بشكل مفاجئ في السنة التالية، فتولى أخوه الأصغر هيساميتسو خلافته في حكم مقاطعة ساتسوما. وكانت هذه فرصة لبدء قمع كبير للإصلاحيين من قبل المحافظين الذين كانوا يمسكون بالقوة الحقيقية في حكومة إيدو بقيادة إي ناؤوسكي الذي كان يشغل منصب تايرو (منصب مستشار إقطاعيين (شوغن) معين عند الحاجة).

وهكذا تغيرت ظروف سايغو الذي فقد سنده بشكل كامل. فقرر سايغو الذي سيطر عليه الحزن الانتحار، ولكن قام غيشّو من أتباع صونّو جوي، والذي كان يشغل منصب كاهن في مجمع معابد كيوميزوديرا في مدينة كيوتو، قام بإقناعه بالهرب معه إلى كاغوشيما، فرما الاثنان اللذان كان اليأس يتملكهما بنفسيهما في خليج كينكو. ولكن على الرغم من أن غيشّو مات غرقا، إلا أن سايغو استعاد أنفاسه بأعجوبة.

منظور الحياة والموت لدى سايغو

كان بانتظار سايغو الذي استطاع البقاء على قيد الحياة العيش منفيا مرتين بين جزيرتين هما جزيرة أمامي الكبيرة وجزيرة أوكينوإيرابو. وبلغت مدة إقامته في الجزيرتين حوالي خمس سنوات تقريبا بما فيها فترات الانقطاع القصيرة من سن الحادية والثلاثين وحتى سن السادسة والثلاثين. وفي جزيرة أمامي كان يتمتع بالحرية نوعا ما، حيث كان له زوجة فيها، ولكن بعد أن غضب منه هيساميتسو الحاكم الأعلى لمقاطعة ساتسوما بسبب نقضه لوعده، أُجبر على العيش كمجرم بالفعل في جزيرة أوكينوإيرابو التي نُفي إليها وفي مكان الإقامة الجبرية. وفي جزيرة أوكينوإيرابو كان لدى سايغو وقتا كافيا للقيام بمراجعة عميقة لحياته حتى الآن ليصبح ”شخصا“ عميق التفكير، وذي مبدأ ثابت.

تمثال برونزي لسايغو وهو يقف بلباسه العسكري. يوجد في سفح جبل شيروياما الذي كان مسرحا لحرب الجنوب الغربي.

إن الموت أمر مخيف بالنسبة للكثير من الأشخاص من دون شك. وفي ظل ذلك يشير السيد إييتشيكا يوشيكي (أستاذ مشارك في جامعة أوساكا للاقتصاد) في كتاب السيرة الذاتية الذي كتبه تحت عنوان ”سايغو تاكاموري، لا تتعامل مع الناس وتعامل مع السماء“، يشير إلى أن ”سايغو كان إنسانا استطاع التغلب على الخوف من الموت إلى حد بعيد“. ويقول ”إن سايغو شاهد موت الكثير من الأشخاص الذين كان يكن لهم الحب والاحترام خلال حياته كوالديه، وأكاياما يوكيي الذي اعتبره مثله الأعلى، وفوجيتا، وتوراجومارو (الابن الخامس لناري أكيرا)، وناري أكيرا، وغيشّو. والموت بالنسبة له ليس ما نخاف نحن منه، بل ربما كان كإحساس بأنه من الممكن أن يلتقي ثانية مع الأشخاص الذين يحبهم ويحترمهم بمعنى أو بآخر“.

يقول السيد إييتشيكا إن سايغو ربما كان لديه طريقة تفكير تقول ”لقد أنقذت السماء حياتي لأنه بقي لدي مهمة يجب القيام بها. فإذا انتهت مهمتي، فستقبض السماء روحي بشكل طبيعي. فخلال إبقائي على قيد الحياة من قبل السماء، فإن هناك مهمة يجب القيام بها“. وطريقة التفكير هذه ترتبط بالعبارة اللاحقة ”تبجيل السماء وحب البشر“. وهكذا تظهر بوضوح نظرة سايغو للحياة والموت والتي تقول إنه لا يجب النقاش حول مشكلة الحياة والموت على المستوى البشري، بل يجب ترك كل شيء للقضاء والقدر.

صورة تخيلية لسايغو ولوحة مكتوب فيها ”تبجيل السماء وحب البشر“ معروضتان في متحف سايغو نانشو في مدينة كاغوشيما

النجاح في فتح قلعة إيدو من دون إراقة الدماء

عقد سايغو اتفاقية صلح مع هيساميتسو، وعاد إلى كيوتو التي كانت مركزا سياسيا للخدمة العسكرية كقائد عسكري لمقاطعة ساتسوما في شهر مارس/آذار من عام 1864 (العام الأول من تقويم غينجي). وكان قد أصبح عمره في ذلك الوقت 38 سنة. وتقدم سريعا في المناصب ليتولى في شهر أوكتوبر/تشرين الأول بعد وقوع حادثة كينمون (الصدام المسلح بين تحالف حكومة إيدو بما فيه مقاطعة ساتسوما وبين مقاطعة تشوشو الذي وقع في كيوتو في شهر يوليو/تموز من نفس العام) والذي أدى إلى طرد كتلة مقاطعة تشوشو من كيوتو، ليتولى أعلى منصب بعد منصب كبير المسؤولين. وكانت حادثة كينمون أول تجربة قتالية بالنسبة لسايغو، حيث قاد أتباعه وقاتل فيها. وبعد ذلك، تولى سايغو منصب قائد الأركان الفعلي في جيش فتح تشوشو، وقاد فصيل إسقاط حكومة إيدو الذي أصبح جيش حكومة النهضة فيما بعد.

عمل سايغو على تقوية علاقته حتى مع مقاطعة تشوشو، واستمر بالقتال وقاد حرب بوشين (1868 ~ 1869) التي بدأت من ”معركة توبافوشيمي“، وفي شهر مارس/آذار من عام 1868 قدم إلى قلعة إيدو المقر الرئيسي لجيش حكومة الشوغن. حيث لم يقم بقيادة كامل الجنود، بل رافقه عدد قليل جدا منهم. وفي ظل اصطفاف الكثير من ضباط حكومة الشوغن القديمة، كان في ظروف ليس من المستغرب أن يُقتل فيها في أي لحظة. ولكن كان سايغو قد وضع خطة دقيقة وشاملة بشكل مسبق ومن دون أية ثغرات تتضمن إحراق مدينة إيدو إذا حدث أي طارئ. وفي النهاية، نجح في ظل جهود وزراء حكومة الشوغن بقيادة كاتسو كايشو في ”فتح قلعة إيدو من دون إراقة الدماء“. وحقق النصر لجيش حكومة النهضة على جيش حكومة الشوغن القديمة.

يشير السيد إييتشيكا إلى أنه ”لم يكن بإمكان أوكوبو توشيميتشي وكيدو تاكايوشي اللذان يُعدان مع سايغو أبطال النهضة الثلاثة القيام بهذا شيء مثل سايغو“. وجزم بأنه ”لو كان سايغو غير موجود، فإنه لربما لم يكن من الممكن تحقيق نهضة ميجي. وبفضل وجود شخص كسايغو، أصبحنا ننظر باستحسان إلى نهضة ميجي. فالنهضة هي مكان صراع دموي على السلطة. ولو لم يكن سايغو موجودا، فلربما لن يشعر الناس من الأجيال القادمة بهذه المشاعر الغنية تجاه النهضة. وبالمقارنة مع أوكوبو فإن سايغو سيكون أدنى منه في مجال السياسة، ولكن بالمعنى الكبير فإنه كان لدى سايغو حب وقلب لم يكونا موجودين لدى أوكوبو“.

”كهف سايغو تاكاموري“ الموجود في داخل جبل شيروياما. يقال إن سايغو أمضى فيه آخر خمسة أيام بعد أن تمت محاصرته من قبل جيش الحكومة في حرب الجنوب الغربي.

صورة الساموراي الأخير

عندما تم تأسيس حكومة ميجي الجديدة، تولى سايغو منصب عضو في مجلس المستشارين (مجلس الوزراء حاليا) في عام 1871 (ميجي 4)، وبعدها أصبح القائد العام للجيش في شهر مايو/أيار من عام 1873 (ميجي 6). ولكن قام سايغو الذي خسر المناقشة حول فتح كوريا بتقديم استقالته والعودة إلى كاغوشيما في شهر أكتوبر/تشرين الأول من نفس العام. وعمل في الزراعة، وبينما كان يعيش في مسقط رأسه ويمارس هواية صيد الحيوانات التي يحبها، تم حمله على الأكتاف من قبل رفاقه وتم تنصيبه على رأس جيش المتمردين، وفي عام 1877 (ميجي 10) اتجه للمشاركة في حرب الجنوب الغربي. ولكنه انهزم بعد فشل الهجوم على قلعة كوماموتو، وقرر الانتحار في كاغوشيماشيروياما. وكان عمره في ذلك الوقت 49 سنة.

مقبرة نانشو التي توجد فوق تلة مطلة على جزيرة ساكوراجيما. في الوسط قبر سايغو، حيث يرقد بسلام مع الأشخاص الذين أحبوه.

في الفيلم الأمريكي ”الساموراي الأخير“ (عُرض في عام 2003، من إخراج إدورد زويك)، يظهر كاتسوموتو موريتسوغو (واتانابي كين) زعيم المتمردين على الحكومة الجديدة الذي يذكرنا بسايغو. حيث التقى الكابتن ناثان ألغرين (توم كروز) الذي جاء إلى اليابان لتدريس أساليب النمط الغربي في القتال للقوات الحكومية الجديدة كبطل في الحرب الأهلية الأمريكية، التقى بكاتسوموتو الذي كان يواجه انهيار ”بوشيدو (أساليب محاربي الساموراي)“، وشعر بنفس المشاكل التي عانى منها بسبب انهيار كيشيدو (طرق الفروسية القائمة على المروءة)، ليتعاطف اللذان فقدا روحهيما مع بعضهما البعض.

في عام 1876 (ميجي 9)، أصدرت حكومة ميجي الجديدة قانون منع حمل السيف، حيث جردت الساموراي من ”روح الساموراي“، ولكن ما زالت الروح القتالية كالإخلاص للسيد، والآداب، والعدالة موجودة حتى يومنا هذا. وكتب المربي نيتوبي إنازو في كتابه ”بوشيدو“ يقول ”لا يوجد تعريف محدد ولكن البوشيدو هي الروح التي لاتزال تتجذر في هذه الدولة وهي القوة المحركة لها“، وحتى في اليابان الحالية يُطلق على الشخص شديد الحماس والطموح لقب ”ساموراي“ أحيانا.

تم القضاء على التمرد الذي قاده كاتسوموتو وقاتل فيه بالسيف والقوس والسهم فقط من قبل جيش الحكومة الجديدة باستخدام الأسلحة الحديثة مثل بندقية غاتلينغ الحديثة (مدفع رشاش دوّار). وكان أسلوب قتال الساموراي (بوشيدو) هو النظر إلى عين الخصم وقتله، ولكن السلاح الحديث الذي يقوم بإسقاط العدو من مسافة بعيدة قام بالقضاء على البوشيدو. ولكن حتى لو تم القضاء على الجسد، فالروح ستبقى. وفلم ”الساموراي الأخير“ هو عمل فني يتعاطف مع الروح القتالية للبوشيدو، وأي شخص ياباني سيعتقد أنه تم تمثيل شخصية سايغو الذي يموت كالساموراي الأخير في حرب الجنوب الغربي.

تمثال برونزي لسايغو يقف في حديقة أوينو في طوكيو. من أعمال تاكامورا كوأون

(النص الأصلي باللغة اليابانية من إعداد ناغاساوا تاكاأكي، تصوير كوسانو سيئيتشيرو. صورة العنوان: سايغو تاكاموري قائد نهضة ميجي من أرشيف مكتبة البرلمان الوطنية)

كلمات مفتاحية:
  • [14/05/2018]
مقالات ذات صلة
مقالات أخرى في هذا الموضوع
  • أندو موموفوكو مخترع النودلز: من أصعب البدايات.. إلى أنجح النهايات!حين جلس أندو يكتب تفاصيل قصة حياته في كتابه، أكد أن كل خطوة خطاها في حياته، وكل فشل نال منه، لم يكن سوى إعداد له وتجهيز لينتج النودلز المجففة، ليساعد في القضاء على المجاعة والجوع في هذا العالم. كذلك أوضح أندو لماذا اختار حساء الدجاج تحديداً، قائلاً إن الدجاج هو المنتج الوحيد الذي لم تحرمه أي ديانة أو اعتقاد ديني، فالمسلمون لا يأكلون الخنزير، والسيخ لا يأكلون لحم البقر، وهكذا لا تجد سوى الدجاج الذي لا تحريم عليه.
  • شيبوساوا إييتشي: أبو الرأسمالية في اليابانشيبوساوا إييتشي، رائد إدارة الأعمال في عصر ميجي، أسس وساعد في إدارة أكثر من 500 بنك وشركة تجارية خلال حياته، مكتسبا شهرته كـ ‘‘أبو الرأسمالية اليابانية.’’ ولكنه أيضا آمن أن الأخلاقيات والنشاط الاقتصادي لا ينفصلان وأن المصلحة العامة يجب أن تسبق الأرباح. وشارك في حوالي 600 منظمة خدمة اجتماعية مستفيدا من تلك العقيدة. يروي متحف شيبوساوا إييتشي التذكاري بطوكيو قصة رجل الصناعة الخير هذا.
  • ناتسومي سوسيكي... رائد الرواية في اليابان الحديثة نبذة عن حياة ناتسومي سوسيكي والذي يعد أكثر الكتاب شهرة في اليابان الحديثة في الذكرى الـ١٥٠ لمولده. وكان سوسيكي قد أحدث طفرة في الأدب الياباني في أوائل القرن العشرين بفضل إجادته لكل من التعلم التقليدي للصينية الكلاسيكية واللغة الإنكليزية العصرية في ذلك الوقت. وفي أعماله الكلاسيكية مثل ’’كوكورو‘‘ تتصارع الشخصيات مع الآلام المتولدة عن الأنانية والعزلة.
  • ساكاموتو ريوما: الساموراي الذي حلم بتحويل اليابان إلى دولة عصريةيعد ساكاموتو ريوما واحدا من الشخصيات التاريخية الشهيرة في اليابان، وكان محركاً مركزياً لجهود الإطاحة بحكومة الشوغون قبل ١٥٠ عاما. وقد قُتل عندما كان بعمر ٣١ عاماً ولذلك لم يعش لرؤية ثمرة جهوده في تحديث البلاد. وفي هذه المقالة سنلقي نظرة على حياة أحد مقاتلي الساموراي ذي الرتبة المتدنية والذي غدا ذو تأثير على أعلى المستويات، وأيضا على الجاذبية الشعبية الدائمة التي يحظى بها.

المقالات الأكثر تصفحا

وجهات نظر جميع المقالات

فيديوهات مختارة

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)