وجهات نظر عالم مثير من الأدوات المكتبية اليابانية
ماكينة مبهرة للصق العلامات في اليابان

ميتامورا فوكيكو [نبذة عن الكاتب]

[02/02/2018] اقرأ أيضاًENGLISH | 日本語 | 简体字 | 繁體字 | ESPAÑOL |

استخدمت طابعة العلامات تيبرا المصنعة بواسطة مصنع الأدوات المكتبية الياباني كينغ جيم لمدة ثلاثة عقود، لترتيب وتنظيم أفضل لبيئة المنزل والعمل. ولا زالت الماكينة الصغيرة تحصد العديد من المعجبين الجدد بفضل وظائفها المتعددة والتنوع الكبير في خطوطها وخلفيات الكتابة المتاحة بها.

تيبرا تقوم بعمل رائع

تعد طابعة العلامات تيبرا، شيئاً مشتركاً في العديد من المنازل وأماكن العمل باليابان. وقد تم طرحها في الأسواق بواسطة مصنع الأدوات المكتبية الياباني كينغ جيم عام 1988. ويقوم الجهاز الصغير متعدد الاستخدامات، بضغطة زر واحدة، بإخراج ملصقات حسب الطلب يمكن لصقها بسهولة على الخزائن، الملفات، أدوات المكتب، أو أي مكان يحتاج لعلامات. واستمرت الطابعة في التطور على مدار تاريخها ذو الـ 30 عاماً بإضافة وظائف وأشكال لمواكبة الاحتياجات المتغيرة للعصر الرقمي.

لقد ساعد التقدم بثبات نحو تحول المكاتب إلى التشغيل الآلي، كقوة دفع لـ تيبرا، وفقا لـ أويهارا تاكايوكي، مدير قسم تطوير منتجات طباعة العلامات بشركة كينغ جيم. ويضيف شارحا ’’وقتها كانت صناعة الملفات المكتبية هي منتجنا الأساسي‘‘. ’’ولكن مع تغير طبيعة المكاتب، ظهرت حاجة ملّحة متنامية لتنويع منتجاتنا من الإلكترونيات. وهكذا كانت طابعة العلامات في اتساق واضح مع منتجاتنا الأخرى‘‘.

اعتمد الجهاز على فكرة أن الشركات يمكن أن ترتب رفوفها باستبدال صفوف الملفات ذات العلامات المكتوبة يدوياً بتلك العلامات الأنيقة المطبوعة بعناية، سهلة القراءة. ومن هذا المنطلق بدأت شركة كينغ جيم بالترويج لسهولة تيبرا، ولكن كان أكبر عامل جذب هو تعدد استخداماتها.

ويقول أويهارا ’’لقد وجدت الشركات فيها أداة خفيفة تساعد على تنظيم أي شيء وليس الملفات فقط‘‘، ’’ولكن لتسجيل تسلسل معدات المكتب والعناصر الأخرى. وبدأت المصانع في استخدامها لطباعة تنبيهات السلامة على الماكينات. لقد أعجبهم أن تكون العلامات سهلة القراءة، وتدوم لفترة طويلة، ومقاومة للماء‘‘.

وأكتشف الناس فورا عدد من الاستخدامات المنزلية المتنوعة لـ تيبرا. يأتي من ضمن ذلك، تحضير علامات لأدوات المطبخ مثل علب التوابل والمكونات، أو لصق أسماء الأطفال على الأدوات المدرسية، وتنظيم الصناديق وعلب التخزين. وقتها كانت شرائط الصوت والفيديو لا تزال تستخدم على نطاق واسع، لذا لجأ العديد من الناس إلى تيبرا لحفظ تسجيلاتهم الموسيقية، الأفلام وبرامج التلفاز مرتبة. وقد وجد العملاء استخدامات جديدة للجهاز، مما ساعد في تطوره أكثر.

تتنوع أسعار ووظائف نماذج تيبرا المختلفة. ويصل سعر نموذج SR170 المصور بأعلى، حتى 8000 ين ياباني ويوفر الاختيار بين الخطوط والأشكال مثل الصور والإيموجي.

توجد شرائط العلامات متاحة في عدة ألوان، تصميمات وأحجام متنوعة. ويمكن للمستخدمين كذلك الاستفادة من أداة توجد أونلاين لعمل ملصقات بلغات مثل الصينية، الإنجليزية والكورية.

إضافة نكهة جديدة للحياة

واصلت شركة كينغ جيم تنمية مجموعة منتجات تيبرا، بإضافة وظائف جديدة لمواكبة الميول العامة والتقنيات المتغيرة. وكان استبدال قرص الادخال بلوحة مفاتيح في عام 1992 أول التغييرات التي قامت بها الشركة. ويوجد الآن حوالي 70 نموذج من الجهاز، تتراوح بين الإصدار العادي والإصدارات المنزلية وحتى تلك التي تتضمن مواصفات التقنيات العالية والتوافق مع الكومبيوتر.

ظهر نموذج TR55 (أعلى) عام 1988 وتضمن قرص إدخال لكتابة الأحرف. بينما منح إصدار SR790 في عام 2015، إمكانية الطباعة السريعة وعمل علامات بلغات متعددة.

وقامت الشركة أيضا بتنمية ثابتة لاختيارات شرائط الطباعة، وتنويع لعرضها، ألوانها، وتصميماتها وفقاً للطلب ومواكبة لآراء العملاء. وتملك الشركة حاليا 350 نوع من الشرائط، منها الأنواع العادية، وتلك المغناطيسية للاستخدام على السبورة البيضاء، والأنواع التي يمكن كيّها لتبيتها على القماش، وأيضا الأنواع التي تتوهج في الظلام.

لقد ساعدت التطورات التقنية عادة في تحسين المنتجات. فعلى سبيل المثال، استخدمت النماذج الأولى غشاء مقوى لحماية العلامات وكان ذلك مكلفا. ولكن أدى تطوير أحبار متينة إلى الاستغناء عن ذلك، مما ساهم في خفض تكلفة المنتج بشكل كبير.

ويقول أويهارا إنه لاحظ أن النمو في أنواع الشرائط والماكينات قد مضى قدماً على التوازي. ويضيف شارحاً ’’حين أصدرنا الشريط العريض ذو الـ 36 ملليمتر، لم تكن الطابعات قادرة بشكل كامل على استخدام هذا المقاس‘‘، ’’كانت الحروف تميل إلى أن تكون ضبابية حول الأجزاء العلوية والسفلى. ولكن التحسينات التي أدخلت على تيبرا لاحقا، نجحت في حل تلك المشكلة‘‘.

كما سهل نمو مجموعة منتجات تيبرا عثور العملاء على الطابعة التي تتناسب مع احتياجاتهم بأقل قدر ممكن من المشقة. فعلى سبيل المثال، حين قامت الحكومة اليابانية برفع الضريبة الاستهلاكية من 5% إلى 8%، استخدمت العديد من المتاجر تيبرا لتحديث الأسعار والبيانات الأخرى دون الحاجة لإعادة طباعة كاملة للأوراق الدعائية وعلامات الأسعار.

مجموعة تتميز بالجمال

اكتفت شركة كينغ جيم لسنوات عدة بترك المستهلكين يبدعون استخدامات جديدة لـ تيبرا. لكنها الآن تتبع الاتجاهات الاجتماعية وتنسط لمشورة المستهلكين لتطوير أفكار جديدة للطابعة.

وأصدرت الشركة في عام 2013، نموذج جديد لمواكبة الاهتمام المتزايد بالأعمال اليدوية والإكسسوار. ويمنح الجهاز خطوط وإطارات جذابة، جنباً إلى جنب مع وظائف للطباعة على شرائط الزينة والتصحيح، مستهدفة بذلك السيدات.

النموذج الأخير من تيبرا للفتيات، الصادر في نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2017. يباع بـ 12 ألف ين ياباني، ومزود بغطاء أنيق ويوفر وظائف مثل خطوط جذابة واختيارات واسعة من الإيموجي.

وحتى مع التقدم الذي يشهده العصر الرقمي، لا تزال تيبرا تواصل الفوز بعملاء جدد بفضل إمكانياتها الخلاقة لتنظيم وترتيب المنزل والعمل.

(نشر النص الأصلي باللغة اليابانية في 24 نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2017. الترجمة من الإنكليزية. تصوير ناغاساكا يوشيكي.)

كلمات مفتاحية:
  • [02/02/2018]

كاتبة حرة، ولدت في مدينة فوكوؤكا. وتخرجت من كلية تسودا. تقوم حاليا بعمل تقارير للمجلات عن قطاع التوزيع وموضوعات الأعمال بشكل عام لمجلات التجارة، الاقتصاد والتوزيع. انتقلت إلى العمل ببانكوك، تايلاند في نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2014 لعمل تقارير عن النمو الاقتصادي السريع في منطقة جنوب شرق آسيا، وتقوم بتسجيل تجربة انتقالها للعيش هناك ومعلومات أخرى على موقعها. تتضمن كتاباتها يومي تو يوبوكو نو كوسومي سنيسو (معركة مستحضرات التجميل للأحلام والرغبات)، و بوككي وا نازي فورانسوجين ني أيساريرو نو كا؟ (لماذا يحب الفرنسيون بوككي.)
الموقع الخاص بالكاتبة: fukiko.net

مقالات ذات صلة
مقالات أخرى في هذا الموضوع
  • عالم ساحر من الأدوات المكتبية اليابانيةتعد اليابان جنة الأدوات المكتبية بالنسبة لكل المهتمين بهذا المجال تحديداً. في هذه الأيام، يستفيد كبار تجار التجزئة العاملين في مجال الأدوات المكتبية من التدفق المستمر للسياح الذين يبحثون عن هدايا يحملونها معهم عند عودتهم إلى ديارهم. يناقش تاكاباتاكي ماسايوكي ملك الأدوات المكتبية في اليابان موضوعًا قريبًا إلى قلبه ألا وهو تطور المكتب الياباني ومنتجات الكتابة.
  • المعداد الياباني ’’سوروبان‘‘ يعلمك الحساب ويقاوم الخرفالمعداد هو أداة حسابية أساسية استخدمت على مدى قرون، وقد تم استبدالها حاليا على نطاق واسع بالآلات الحاسبة الإلكترونية. ولكن في اليابان لا يزال المعداد يستخدم كوسيلة لتعليم الأطفال العمليات الحسابية الأساسية ولإبقاء عقول كبار السن كما لو أنها في مرحلة الشباب. في هذه المقالة قمنا بزيارة شركة توموي سوروبان اليابانية لنتعرف على الدور المتغير الجديد لأداة العد القديمة.
  • متعة الكتابة مع دفاتر ملاحظات تصمم حسب الطلب!يُتيح متجر الأدوات المكتبية كاكيموري في طوكيو دفاتر ملاحظات مصممّة حسب الطلب بالإضافة إلى بنود أخرى فريدة تلهم الناس بالتخلي عن كل الأدوات الرقمية وإعادة اعتناق المتع البسيطة المتعلقة باستخدام الورقة والقلم.
  • أدوات قرطاسية خشبية بروح يابانيةإن العلامة التجارية ”Hacoa“ المعروفة بأدوات القرطاسية الخشبية والتي يزداد التعلق بها كلما تم استخدامها أكثر فأكثر، هي علامة تجارية أطلقها حرفيون متخصصون في صناعة الأدوات المطلية بالورنيش (إتشيزن شيكّي) في مدينة ساباي في محافظة فوكوي. وتقوم بإنتاج منتجات ذات تصاميم مصقولة وسهلة الاستخدام مع القيام بإدخال التقنيات التقليدية.
  • رفيق الكتابة لزمن طويل: كراس تسوبامي من اليابانظهر كراس تسوبامي لأول مرة منذ سبع عقود مضت وأصبح ثابت أيقوني في اليابان. ومنذ تلك الإنطلاقة إكتسبت عدد كبير من المحبين، منهم أمثال مخرج الأفلام أكيرا كوروساوا ومصمم الأزياء الفرنسي أجنيس بي. بدأت الشركة التي تصنع المنتجات المتينة سهلة الإستخدام في الإتجاه لإنتاج سلاسل من المنتجات الجديدة، ولكنها تستمر في الإصرار على الجودة التي كانت حجر الأساس في نجاحها

المقالات الأكثر تصفحا

وجهات نظر جميع المقالات

فيديوهات مختارة

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)