وجهات نظر وصفة الطعام الممتع
بالصور.. تحت شعار ”العين تأكل قبل الفم“.. فن تزيين أطباق الساشيمي!
[24/09/2018] اقرأ أيضاًESPAÑOL | Русский |

 دفعت رغبة رجل في تعليم ابنه، إلى تطوير أسلوب جديد لتقديم الأسماك. جذبت أطباق الفنان التي عادة ما تمثل أشكال لفتيات ترتدين تنانير أو ذوات شعور طويلة، اهتمام جوهري عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

العين تأكل قبل الفم

قد يناقش الكثيرون حول كون الساشيمي هو أفضل طريقة للاستمتاع بتناول السمك. فيعد طبق من فواكه البحر المقطعة لقطع رفيعة طازجة جدًا، هو تجربة تثير شهية الكثير من مرتادي المطاعم.

وتشهد شعبية فن الساشيمي تزايدًا ملحوظًا مؤخرًا بفضل تطبيق التواصل الاجتماعي انستغرام. فتدافع مستخدمي الإنترنت على الحسابات التي تضع صور لذلك الطبق من الأسماك النيئة المنظمة بشكل فني. تابعوا معنا في التالي هذه الابتكارات من فن المطبخ التي بدلت مفهوم الساشيمي رأسًا على عقب.

حورية البحر

تشكل تلك القطع المنظمة باستخدام سمك المرجان الياباني، حورية بحر جميلة. وباستخدام قطع أكبر لعمل شعر حورية البحر، والمناطق الأرفع تبرهن كذلك على الجودة الرفيعة لجزل السمك. وقطعتي السلطعون البحري على اليسار بأسفل وسرب السمك الأبيض على اليمين بأسفل تم عملها من نفس ثمرة الفجل. ويوضح الطبق كذلك شعب مرجانية مصنوعة من الخيار، طحالب البحر، والفلفل البرتقالي.

وقام فنان المطبخ، مستخدم اسم mikyoui00 بوضع أكثر من 220 صورة على حساب الإنستغرام الخاص به، وكان أغلبها لابتكارات من الساشيمي.

وكان رد الفعل الذي تلقاه على وسائل التواصل الاجتماعي مذهلًا. وقام عدد ضخم من الناس بوضع إعجاب بالصور، ويتلقى بشكل منتظم تعليقات مثل “لا أستطيع تصديق أنه يمكنك القيام بشيء جميل كهذا من الساشيمي …. هذا أمر رائع، هذا يجعلني أصرخ بصوت عالي”. “إن إحساسك الفني يأسرني حقًا” كما كتب معلق آخر، وهناك آخر يطلب أن يتدرب على يد المعلم بنفسه. “رجاء خذني تلميذًا تحت جناحيك!”.

وبنظرة واحدة، قد يعتقد المرء إن الحساب ينتمي لطاهي ذو شهرة عالمية، ولكن mikyoui00 يزعم إنه هاو يطهو في المنزل. ويظهر بالحساب في أول مجموعة من الصور أطباق تقليدية من الساشيمي، مثل سوغاتا-زوكوري (شرائح منظمة في شكل سمكة كاملة) وأوسو-زوكوري (شرائح مقطعة بشكل رفيع جدًا حتى أنها تبدو شفافة).

وتبدأ التشكيلات في التحول تدريجيًا نحو صور مبتكرة من عمل الطاهي الهاوي في منتصف السمكة، باستخدام طريقة تقطيع الشرائح أوسوزوكوري لعمل بجع وحمامات. وفي يونيو/ حزيران الماضي، نشر أول صورة لساشيمي منظم في شكل إنسان، عروسة في فستان زفاف، وقام بتأكيد ذلك باستخدام سمك النخار هيغيسوريداي ذو اللون الوردي الفاتح. ومن وقتها، استمر mikyoui00 في وضع صور الأشكال البشرية، والحيوانات من أسماك الزينة وحتى طيور الفلامينغو كلها باستخدام السمك.

وبينما تبدو جميع الأشكال التي يقوم بها بالغة الجمال بشكل يصعب معه أكلها، يوجد طبق واحد على وجه الخصوص له تأثير خاص بشكل واسع بين المعجبين بفن الساشيمي.

اتحاد تاناباتا

على اليسار: هيكوبوشي (نجم الطير) وعلى اليمين أوريهيمي (نجم فيجا) في 26 يونيو/ حزيران، قام mikyoui00 بوضع صورة لطبق يوضح الإلهة أوريهيمي، بطلة الاحتفال الصيفي الياباني تاناباتا، والمصنوعة من سمك المرجان الفضي، وسمك الذيل الأصفر الصغير، والنخار. واستخدم شكل لحم السمكة للإيحاء بشعر الخادمة المتطاير في الهواء ولعمل زينة الكيمونو الخاص بها. وبعد يومين، عمل البطل الآخر لمهرجان تاناباتا، هيكوبوشي، من سمك النخار ذو الثلاث خطوط، والمرجان الفضي، وسمك الذيل الأصفر الصغير وسمك نخار الدجاج، ليظهر البطل بجوار شريكته المحبوبة، مادًا يده للوصول إلى الفتاة.

ثم في 1 يوليو/ تموز، وبعد مرور أسبوع على البداية التقليدية لمهرجان تاناباتا، نشر mikyoui00 صورة لحبيبين إلتقيا أخيرًا على قمة طبق أسود، مرفق بها تعليق يذكر أن الكيانين السماويين قد التقيا مبكرًا قليلًا هذا العام عن المعتاد (عادة يبدأ مهرجان تاناباتا في 7 يوليو/ تموز). وتعني الثلاث أعمال تلك أكثر من مجرد محاولة لعمل تصورات للأشياء، الأفراد والحيوانات، بل يقوم mikyoui00 بتلك الطريقة بصياغة حكايات تغزل في العشاء الليلي.

الدخول في عالم فن الساشيمي

يواصل الفنان mikyoui00 إذهال متابعيه على وسائل التواصل الاجتماعي، بالقيام بإبداعات شيقة جديدة. حتى أنه يمكن وقوع الجدل حول كون من يسمي نفسه هاو، هو أبو فن الساشيمي كاملًا.

ومما يدعو للدهشة، أنه يملك تاريخ قصير نسبيًا في صنع الساشيمي. “ليس لعملي أي علاقة بالفن أو التصميم. لقد بدأت حقًا في العمل باستخدام السمك خلال صيف العام الماضي. لقد رغبت في تعليم ابني كيفية تقطيع الساشيمي لشرائح رفيعة وتجهيزه، وأثناء قيامي بتعليمه، انتهى بي المطاف للوقوع في حب هذا الأمر شخصيًا”.

وفيما يخص التقطيع لشرائح، يقول إنه تعلم معظم تقنياته من فيديوهات على اليوتيوب أو أماكن أخرى على الإنترنت. وبما أن الإنستغرام يحوي حسابات العديد من الطهاة المحترفين، حاول هو أيضًا تجربة مهارته في إعادة إنتاج الأطباق التي يعرضونها في صورهم والفيديوهات الخاصة بهم من منزله.

وبلغ اهتمامه بفن الساشيمي ذروته في يوليو/ تموز 2017، حين بدأ في نشر صور تشكيلات سوغاتا-زوكوري. “لم يكن هنالك الكثير من التفاعل في البداية”، كما يقول. “لذا جربت تسورو-زوكوري، الذي يستخدم شرائح رفيعة من السمك لابتكار إيحاءات في شكل أجنحة البجعة، ولكن وضعت لمسة صغيرة خاصتي عليها. وانتهى بي الأمر لابتكار فن الساشيمي أثناء محاولتي الحصول على تفاعل أكبر عبر وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة.

وفي كل مرة ينظر إلى تلك الابتكارات القديمة، لا يسعه إلا أن ينتقد تقنياته. “كان يجب علي أن أجعل ساعد الرجل أرفع قليلًا …. لم تكن تلك قطعة جيدة …” ولكن أحد أعماله المفضلة، هو لفتاة راقصة من مقطوعة أوبرا كارمن.

تم تشكيل الفتاة وقمة رداءها من سمك النهاش الأسود المنقط، بينما الجزء الأحمر الغامق من الرداء نفذ بسمك التونة الجنوبي ذو الزعنفة الزرقاء. ويضفي كل من طيران فستان الفتاة، وظهرها المقوس، وحركة يديها، على القطعة حيوية كبيرة.

لماذا تصور العديد من صوره، أشكال سيدات؟ “إن قمت بتشكيل لطيف أو نسائي، يثير هذا خجل ابني، لذا فالأمر مجرد مزاح لمشاكسته قليلًا” كما يقول ضاحكًا. “ولكن يبقى كذلك، أنه من الأسهل تشكيل السمك في أشكال مثل التنانير والشعر الطويل، مما يضفي ذاتيًا الكثير من التصوير النسائي. فأغلب أفكاري للتشكيلات الجديدة، موسمية وتأتي من أشياء أشاهدها عبر التلفزيون أو على الإنترنت.

فن يمكن تناوله

إن بعض ابتكاراته لا تستغرق وقتًا كبيرًا في إعدادها، والبعض الآخر يستغرق عدة أيام. فشيء سهل نوع ما مثل تشكيل فراشة، يمكن أن يكون جاهزًا خلال 5 إلى 10 دقائق، كما يقول، بعد أن يقوم بالتقطيع. “بعد أن تقوم بتقطيع السمك لشرائح، ترك اللحم ليتنفس سيساعد في استحضار مذاقه، لذا أثناء هذا الوقت أحاول أن أفكر في طرق جديدة لتشكيله. أحيانًا قد يستغرق ذلك حتى ثلاث أيام أو أكثر”.

أما بالنسبة للمكونات، فإنه يزعم أنه يعتني بشكل خاص باستخدام مواد محلية بحيث يكون كل شيء طازج كما يمكن أن يكون. “أحاول بقدر المستطاع شراء كل شيء من محافظة إيهيمي”، كما يقول. “أحصل على أغلب مكونات من السوبر ماركت المجاور، ولكن في بعض الأحيان أقوم باصطياد السمك بنفسي. أقوم بشراء الزهور المستخدمة في الصيد مباشرة من المنتجين أو أقوم بزراعتها بنفسي في حديقتي”.

حين يتعلق الأمر بالتجهيز والتقطيع لشرائح، يقول mikyoui00 إن الأمر الأهم هو الحفاظ على سكينك حادًا وفي حالة جيدة. “حين أقوم بابتكار تشكيل يتضمن حركات صغيرة ورشيقة، استخدم عصي الطعام المدببة لوضع المكونات على الطبق. إن احتجت الكثير من الوقت لتحضير شيء ما، قد يفقد السمك مذاقه، لذا أحاول أن أقوم بتجهيز كل شيء بسرعة على قدر المستطاع”.

وبينما قد يشعر البعض بشيء من الحزن لتناول مثل تلك الإبداعات الجميلة، يقول mikyoui00 إن عائلاته تعشق ذلك. “إنهم يقومون فقط بغمسها في بعض صوص الصويا قبل أن يتناولونها. كما نقوم بشوي القطع الصغيرة مع الجلد ونستخدمها كذلك في تحضير شابو شابو”.

ويقول فنان الساشيمي الهاوي عن تحديه القادم، إنه يود تجربة مهارته في استخدام سمكة لا ترتبط عادة بالساشيمي. أما عن التشكيلات، يقول إنه يرغب في عمل أيقونة الثقافة الشعبية، غاندام. من المؤكد أن هذا سيتسبب في إثارة ابنه، الذي لا زال في المدرسة الابتدائية، وسيكون من الشيق رؤية كيف سيقوم بإعادة إنتاج مثل ذلك الموضوع المعقد. يمكنكم الاطلاع على mikyoui00 on Instagram لمشاهدة أخر إبداعاته في فن الساشيمي. ربما سيكون الفنان نفسه بالإضافة إلى أعماله في فن المطبخ مصدر إلهام لكم لتجربة هذا النوع من الفن اللذيذ بأنفسكم.

(نشر النص الأصلي باللغة اليابانية على FNN’s Prime Online في 18 يوليو/ تموز 2018. الترجمة من الإنكليزية بواسطة Nippon.com. الصور مقدمة من حساب mikyoui00 على إنستغرام).

https://www.fnn.jp

(جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة فوجي للأخبار)

  • [24/09/2018]
مقالات ذات صلة
مقالات أخرى في هذا الموضوع
  • متعة الطعام الشهي في أجواء ساحرةأدرجت منظمة اليونيسكو حديثاً المطبخ الياباني المعروف باسم "واشوكو" ضمن قائمة التراث الثقافي العالمي، مما يساعد في التعريف بفن الطبخ الياباني وما يتضمنه من أصناف لذيذة وصحية في نفس الوقت. في هذا الموضوع نذهب في جولة للتعريف ببعض أكلات أوساكا الشهيرة.
  • رشفة لذيذة من نبيذ البرقوق اليابانيعادة ما يشار إلى الأوميشو الذي يتمتع باهتمام متزايد وسط المستهلكين بالخارج، كنبيذ البرقوق أو المشمش باللغة الإنجليزية. ويحظى الأوميشو بشعبية خاصة بين السيدات والشباب حيث يمنح حلاوة خفيفة وسهولة شرب بالإضافة إلى عدد من الفوائد الصحية. قمنا بزيارة مصنع في محافظة واكاياما الموجودة في طليعة المجهودات المبذولة لمد نطاق السوق العالمي للأوميشو من أجل مشاهدة كيفية صنع المشروب والاستماع لخططه في المستقبل.
  • رحلة شهية: تحويل البرقوق الياباني إلى ’’أوميبوشي‘‘ (صور)تقوم محافظة واكاياما بزراعة البرقوق الياباني أكثر من أي محافظة أخرى باليابان. لذا قمنا بالانتقال إلى هناك لزيارة مصنع الأوميبوشي شوكيباي وبعض مزارعي الأومي في مدينة مينابي لإلقاء نظرة من وراء الكواليس لمعرفة كيف يتم تصبير الفاكهة لتصبح برقوق مخلل.
  • هل يساعد البرقوق الياباني على الوقاية من الأمراض؟الـ”أوميبوشي“ (umeboshi) طعام محبوب في اليابان منذ القِدَم استُخدم كغذاء صحي وغذاء محفوظ. ولكن بسبب حموضته وملوحته لم يلاقي شعبية من الزوار الأجانب في اليابان، بالإضافة إلى زيادة ابتعاد الشباب اليابانيين أيضا عنه. ولكن مع ذلك يظل للأوميبوشي سحره وقوته المذهلة.
  • الناتّو الياباني يتجه نحو غزو السوق العالميطور مصنعي الناتّو بمحافظة إيباراكي، منتج جديد قليل اللزوجة يسمى الـ”مامينوكا“، ليقوم بتحد غزو السوق العالمي. هل سيصبح الناتّو المجهّز بتقليل لزوجته كطعام سهل الأكل بالنسبة للأجانب، ”طعاما عالميا مصدره اليابان“ بعد صلصة الصويا والتوفو؟

المقالات الأكثر تصفحا

وجهات نظر جميع المقالات

فيديوهات مختارة

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)