”دكتور يلو“ يبقي على شبكة قطارات شينكانسين سليمة

ريتشارد مدهيرست [نبذة عن الكاتب]

[17/09/2016] اقرأ أيضاًENGLISH | ESPAÑOL | Русский |

أحد أكثر الأطباء شهرة في اليابان عبارة عن قطار ذي لون فاقع يجوب شبكة السكك الحديدة فائقة السرعة في البلاد. تستخدم قطارات اختبار خطوط قطارات شينكانسين والمعروفة باسم ”دكتور يلو (الطبيب الأصفر“) لمراقبة وضع السكك الحديدية والأسلاك أعلاها للمساعدة على الحفاظ على سجل سلامة لخدمة السكك الحديدية فائقة السرعة تحسد عليه. وتم اشتقاق اسم هذه القطارات من وظائفها التشخيصية ولونها الأصفر المميز.

وغالبا ما يقال إن رؤية قطارات دكتور يلو تجلب حسن الطالع. وقد تكون حقيقة أن مواعيد مرورها غير معلومة من قبل الناس ساعدت في تعزيز هذه السمعة المتعلقة بالحظ عن طريق المشاهدات غير المتوقعة لها والتي تضفي لمسة على روتين الناس اليومي. ولكن هذا الأمر لا يرضي محبي السكك الحديدية إلى حد الهوس بجعلهم ببساطة يتمنون رؤية دكتور يلو بصورة مفاجئة وكأنها معجزة. فبدلا من ذلك، يتقاسمون معلومات عبر شبكة الإنترنت لتحديد مكان تواجد القطار وضمان أن بإمكانهم الاستمتاع بفرصة مواتية لمصادفتها والتقاط صور لها.

بين طوكيو وهاكاتا

بدأ تشغيل قطار توكايدو شينكانسين الذي يربط بين طوكيو وأوساكا – وهو أول خط سكة حديدية فائقة السرعة في اليابان – في أكتوبر/تشرين الأول من عام ١٩٦٤، وتم تشغيل قطار يلو T1 في شهر يناير/كانون الثاني التالي. وقد شهدت هذه القطارات تحسينات كبرى في عامي ١٩٧٤ و٢٠٠١ أولها عربات جديدة مجمعة مسبقا تفصل بين عمليتي فحص الأسلاك والسكك الحديدية. أما الموديلات الملساء الحالية فقد تم استخدامها عندما دعت الحاجة لاستخدام قطارات الاختبار ذات سرعة تتوافق مع خدمات نقل المسافرين السريعة بصورة متزايدة.

دكتور يلو وشينكانسين N700 (الصورة من آيتشو/بيكستا)

تقيّم هذه القطارات السلامة في خطوط الشينكانسين بين طوكيو ومحطة هاكاتا في فوكوؤكا بجزيرة كيوشو. وفي الواقع هناك موديلان بينهما اختلاف طفيف: الأول يتبع شركة سكك حديد JR توكاي الذي يعمل بين طوكيو وشين أوساكا، والثاني يتبع شركة سكك حديد JR غرب من شين أوساكا إلى محطة هاكاتا. وهناك قطار اختبار مشابه يدعى ”East-i“ وهو يسافر على خطوط الشينكانسين الأخرى ولكن لونه أبيض مع خط أحمر، وحتى الآن ليس له شعبية كبيرة مثل دكتور يلو.

سهل التمييز

لماذا هذه القطارات صفراء اللون؟ كما هو الحال مع عربات سابقة لها وظائف تشخيصية، فإن اللون كان يختار أساسا لجعل القطارات مرئية بصورة أفضل في الليل. إحدى الفوائد هي جعل تلك القطارات سهلة التمييز من قبل المسافرين وبالتالي لا يحاولون الصعود إليها. وبصرف النظر عن موضوع اللون، تبدو قطارات دكتور يلو مشابهة إلى حد كبير لمثيلاتها من قطارات نقل الركاب شينكانسين، وتقوم بفحوصات بينما تتحرك بسرعة تماثل سرعة الشينكانسين وهي ٢٧٠ كيلومترا في الساعة.

ولكن قطارات دكتور يلو مختلفة من الداخل حيث تحتوي على معدات متخصصة في كل من عرباتها السبع. ويتكون الطاقم الأساسي لهذه القطارات من ٩ أشخاص هم سائقان و٣ تقنيين مسؤولين عن السكك الحديدية و٤ يشرفون على الأمور المتعلقة بالطاقة. تجمع الآلات بيانات حول الاحتكاك في الأسلاك العلوية وما إذا كان تراصف السكك الحديدية الصحيح قد تغير على سبيل المثال. وبعد ذلك يحلل طاقم القطار البيانات وتجرى إصلاحات في حال كانت ضرورية.

أتيحت للزوار فرصة رؤية قطار دكتور يلو من الداخل في منشأة لشركة سكك حديد JR توكاي في هاماماتسو بمحافظة شيزوؤكا في ٢٦ يوليو/تموز ٢٠١٤ (جيجي برس).

الاقتراب أكثر

نوافذ قطارات دكتور يلو مسدودة وبالتالي من غير الممكن عادة رؤية أي من الأجهزة. ولكن في مناسبات متباعدة تتاح فرصة القيام بجولة داخلها. في ١٣ مارس/آذار، أتاحت شركة سكك حديد JR غرب فرصة رؤية قطار اختبار من الداخل لـ٤٠٠ مشارك في محطة هاكاتا، كما تعقد شركة سكك حديد JR توكاي فعاليات مماثلة. يتنافس الكثير من المتقدمين للفوز بهذه الجولات. وإذا كنت محظوظا لمجرد رؤية دكتور يلو من الخارج، فأنت ستكون أكثر حظا لمشاهدته من الداخل.

ولكن بالنسبة لأولئك الذين لم يتمكنوا من الاقتراب منه، هناك دائما خيار وهو شراء بعض من البضائع الكثيرة المتعلقة بدكتور يلو المطروحة للبيع. وهي تتضمن علب طعام ”بينتو“ وحقائب ظهر، ووحدات USB لتخزين البيانات، وساعات، وأحذية رياضية على شكل قطار الاختبار الشهير، بالإضافة إلى جوارب وقمصان وأدوات أخرى مزينة بتصميم تلك القطارات. ومن الشائع أيضا الربط بين هذه القطارات وشخصيات شهيرة مثل هالو كيتي وريلاكّوما، وبالطبع هناك منتجات على شكل مجموعات للقطار أيضا.

منتجات دكتور يلو متنوعة (الصورة من كوديرا كيئي).

(صورة العنوان: دكتور يلو يمر أمام بحيرة هامانا في محافظة شيزوؤكا. (الصورة من زينشي/بيكسترا) الترجمة من الإنكليزية.)

  • [17/09/2016]

مترجم ومحرر في Nippon.com، حصل على درجة الماجستير في الشعر المعاصر من جامعة بريستول عام ٢٠٠٢. وفي نفس السنة جاء إلى اليابان ليعلم اللغة الإنكليزية في محافظة تشيبا لمدة ثلاث سنوات. كما عاش في كل من الصين وكوريا الجنوبية وعمل في مكتب المحافظة في محافظة توياما لمدة خمس سنوات قبل انتقاله إلى طوكيو للعمل كمترجم في عام ٢٠١٣. انضم إلى فريق Nippon.com عام ٢٠١٤.

مقالات ذات صلة
الأعمدة الأخرى

المقالات الأكثر تصفحا

مدونات المحررين جميع المقالات

فيديوهات مختارة

الكلمات الأكثر وروداً

バナーエリア2
  • كلمة رئيس التحرير
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)