الفنانة ناتسوكي ماري: امرأة يابانية تنطلق من الساحة المحلية للعالمية بقوة وحيوية
[25/05/2015] اقرأ أيضاًENGLISH | 日本語 | 简体字 | 繁體字 | FRANÇAIS | ESPAÑOL |

خاضت ناتسوكي ماري خلال رحلتها الفنية تجارب كثيرة متنقلة من الأداء الصوتي في فيلم الرسوم المتحركة ”المخطوفة أو رحلة تشيهيرو Spirited Away“ من إخراج ميّازاكي هاياو إلى صدارة فرقة غنائية موسيقاها متأثرة بالمغنية الأمريكية جانيس جوبلين. ومن بين أنشطتها الأخرى أعمال مسرحية تستعرض الأداء البدني والتي حظيت بقبول جيد ومشروع لدعم عائلات في دول نامية. وبسبب سيرتها الذاتية المتنوعة، اكتسبت متابعة كبيرة بين الشابات اليابانيات.

ناتسوكي ماري

ناتسوكي ماريNatsuki Mariاستأنفت مهنة الغناء في عام ١٩٧٣. ظهرت في العديد من الأفلام والأعمال الدرامية التلفزيونية. حصلت على جائزة تشجيع الفنون لعام ١٩٨٤ التي تمنحها وزارة التعليم للفنانين الجدد وعلى جائزة اليابان الأكاديمية لأفضل ممثلة في دور مساعد في عام ٢٠٠٣. تقيم سلسلة عروض مسرحية ”إينشوها Inshōha“ أو ”انطباعي“ ذات المذهب التصوري في الخارج منذ ١٩٩٣، وتدير منظمة دعم التنمية باسم ”One of Love Project“ منذ عام ٢٠٠٩. ولها أيضاً اهتمامات أخرى منها فهي راوية، كاتبة، مقدمة برامج إذاعية ورئيسة تحرير مجلة تصدر على شبكة الإنترنت. وفي عام ٢٠١٤، تم تعيينها كمستشارة للجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو ٢٠٢٠.

النجاح المسرحي على الساحة الدولية

الصحفي: يعتبر العمل المسرحي ”إينشوها Inshōha“(*١) أو ”انطباعي“ ذو المذهب التصوري من أكثر أعمالك التي حظيت بشهرة.

ناتسوكي: بدأت سلسلة الأعمال المسرحية ”إينشوها“ في عام ١٩٩٣. وقدمت العرض في أماكن مثل فرنسا وبولندا لأن هذا النمط لم يكن يحظى بالقبول في اليابان. ولأنه كان من الأعمال الطليعية المبتكرة، لم يكن مفهوما هنا، لدرجة أن الصحف وصفته ”بفن الانغماس في الذات“. وعندما ذهبت للخارج وكلّي فضول لمعرفة ماذا سيكون رد الفعل، أمطرنا المشاهدون في باريس وبولندا وألمانيا بعبارات الثناء. كانت سعادتهم مختلفة كليا عن الاستقبال البارد الذي لقيناه في اليابان. وبطبيعتي فأنا امرأة تتشوق لتلقي قليلا من الثناء. ولذلك فقد صممت عملا آخر وزرت به أماكن مثل أفينيون وإدنبره. عدت إلى اليابان وأنا أسأل نفسي لماذا لم أحظَ بمشاهدين محليين لمتابعة عرضي ولذلك أنشأت شركة إدارة خاصة بي لوضع أعمال ”إينشوها“ على بداية الطريق.

الصحفي: لعل المشاهدين في الخارج وجدوا عرضك إيجابيا وفيه تحديا.

ناتسوكي: أوافقك الرأي. فقد وردتني تعليقات بهذا الصدد في أن الفنانين اليابانيين عادة ما يحضرون معهم تنويعة من التقاليد مثل الزي الياباني التقليدي ”كيمونو“، ولكن أعمالي لم تكن تدل على اليابان بشيء. وبنفس الوقت، كان الأمر صعبا علي عندما سُئلت وأنا في الخارج عن السياسة في أول مقابلة خارجية لي. كما كانت ترد أسئلة حول فلسفتي في الحياة مثلا والتجارب التي جعلت مني أقوى وساعدتني في صقل عملي الفني. ولمواصلة الطريق في أعمال ”إينشوها“، كنت على علم بأني بحاجة إلى تقوية نفسي وتكريس نفسي بشكل حقيقي.

الانطباعي NÉO الجزء الثاني: سندريلا. (الصور من هيرو كيمورا).

دعم الأمهات والأطفال في إثيوبيا

الصحفي: أنا أيضا مهتم بعملك في تقديم الدعم لإثيوبيا والذي بدأت فيه في عام ٢٠١٠ من خلال منظمة تحمل اسم ”One of Love Project“. ما الذي دفعك للقيام بهذا الأمر؟

ناتسوكي ماري في حفلة غيغ من أجل جمع تمويلات لـ One of Love Project (الصورة من ريوغو سايتو).

ناتسوكي: نظرا لأنه ليس لدي أطفال، فقد قمت باختيار ثلاثة بلدان لم أزرها قط، وببساطة قمت بإرسال أموال إليها بوصفي راعية لطفل. وفي وقت لاحق، عندما تزوجت من موسيقي كنا نتحدث معا حول السفر، قررنا الذهاب لمقابلة الأطفال وأن نأخذ معنا أدوات موسيقية. وبعد توجهنا إلى هناك، عدنا إلى اليابان من الرحلة وكنا سعيدين جدا. وقمنا بتأسيس منظمة تحت اسم ”One of Love Project“ حتى نستطيع تقديم مزيد من الدعم.

بدأنا المشروع في إثيوبيا حيث نساعد على تحسين بيئة التعليم للأطفال وبيئة العمل للنساء. كما نقوم بجمع الأموال لإرسالها إلى إثيوبيا عبر تنظيم حفلات موسيقية حية تدعى ”غيغ Gig“ وذلك في الـ٢١ من يونيو/حزيران من كل عام وهو يوم الموسيقى العالمي، ومن خلال بيع الورود في محلات الزهور التي تدعمنا.

تأثر ناتسوكي بجانيس جوبلين

الصحفي: إلى أي الجذور تعود موسيقاك؟

ناتسوكي: أود أن أقول عن الجذور أنها تعود إلى الموسيقى الكلاسيكية. وعلى الرغم من أن والدي كان يعمل في شركة تجارية، إلا أنه كان يحب الموسيقى، وقد كبرت وأنا أستمع إليه وهو يعزف موسيقى كلاسيكية على البيانو. ومن هنا أتت جذور موسيقاي. ولكن عندما بدأت الاستماع إلى موسيقى الروك الغربية في سن المراهقة، كنت أشعر بالقشعريرة لأغاني وصوت جانيس جوبلين وأردت أن أصبح مغنية مثلها. وتلك هي أول مرة تخطر على بالي فكرة امتهان الغناء. ولكن عندما لبيت دعوة لأن أصبح مغنية، كانت الأغاني في أول ألبوم لي من نوع موسيقى البوب اليابانية ”كايوكيوكو Kayōkyoku“.

وعلى الدوام، كانت موسيقى جانيس بالنسبة لي للاستماع فقط. ولكن عندما شكلت فرقتي الموسيقية الخاصة بي بعد نحو ثلاثين عاما، قررت أن ”أستعير“ أغنياتها وأن أعمل أغاني بلوز روك.

الصحفي: هل تطمحين إلى أن تعيشي بنفس أسلوب جانيس جوبلين أيضا؟

ناتسوكي: لقد تعرفت على حياتها مؤخراً، ولذلك ففي البداية كنت منجذبة إلى طريقتها في الغناء فقط. كل أغنياتها عن الحب، ولكني لم أعلم أنها كانت أغاني حب في ذلك الوقت. صوتها سحرني حقا.

ناتسوكي ماري في حفلة غيغ من أجل جمع تمويلات لـ One of Love Project (الصورة من ريوغو سايتو).

(*١) ^ إينشوها: مسرح إينشوها (الانطباعي) هو أسلوب ناتسوكي ماري في الفن التعبيري، تستعرض فيه أداء جسديا مع الفن، واللغة والفضاء. حظيت هذه السلسلة من الأعمال المسرحية بإشادة من النقاد في بلدان مثل بريطانيا وفرنسا وألمانيا وبولندا ووصف بأنه ”مسرح الفن المفاهيمي“. أنتجت ناتسوكي ١٠ أعمال مسرحية من هذه السلسلة حتى الوقت الراهن كانت فيها مخرجة وفنانة. أسست مجموعة الأداء MNT وهي اختصار لـ”Mari Natsuki Terroir“ في عام ٢٠٠٧، حيث قامت بتدريب ممثلين شباب وتأمل في أن تقدم عروضا مسرحية في اليابان والخارج. استند عرض إينشوها في عام ٢٠١٤ على قصة سندريلا، مع وضع لمسات جديدة على الحكاية الكلاسيكية في سعي لعرض مثال عن الجمال.

  • [25/05/2015]
مقالات ذات صلة
مقابلات أخرى

فيديوهات مختارة

الكلمات الأكثر وروداً

バナーエリア2
  • كلمة رئيس التحرير
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)