تعرف على الإنشاءات الجديدة في اليابان استعدادًا لدورة الألعاب طوكيو 2020

هندسة معمارية

مع اقتراب موعد انطلاق فعاليات دورة الألعاب الأولمبية والبارالمبية، تشهد طوكيو ثورة في أعمال البناء والتشييد. في هذه المقالة نلقي الضوء على بعض التطورات البارزة في مختلف أنحاء العاصمة.

محطة هاراجوكو الجديدة

كشفت فعاليات دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو عام 1964 عن مدى النمو الاقتصادي السريع الذي حققته اليابان في تلك الفترة، وقد تمثل ذلك في أعمال الإنشاءات العامة التي شهدتها العاصمة على نطاق واسع مثل قطارات الـ شينكانسن الفائقة السرعة. إلا أن اليابان الآن ومع اقتراب دورة 2020 تهدف إلى إبراز نفسها كدولة ناضجة. فاليابان حاليًا أصبحت أكثر المجتمعات المعمرة في العالم، ودورة الألعاب فرصة مثالية لتعزيز الانتقال من النمو إلى النضج ومن الكفاءة إلى الراحة. ويعمل المنظمون على تلبية احتياجات جميع الحاضرين، لاسيما كبار السن والأجانب وذوي الاحتياجات الخاصة.

ويشهد مؤخرًا حي هاراجوكو العصري تدفقًا كبيرًا من قبل السياح الوافدين من الخارج، حيث تجذبهم أشجار معبد ميجي الكثيفة الرائعة، وشارع التسوق تاكيشيتا دوري الذي يشتهر باعتباره واجهة لثقافة شباب الـ kawaii (الكاواي). وقبل بدء فعاليات دورة الألعاب، تشهد محطة قطارات خط ياما نوتي التابع لشركة  جي آر للسكك الحديدية، والتي تعتبر أقرب محطة لصالة يويوغي الوطنية للألعاب الرياضية تحولًا كبيرًا. ومن المقرر افتتاح مبنى المحطة الجديد في الحادي والعشرين من مارس/ آذار العام الحالي، حيث صرحت شركة جي آر إيست بأن إعادة التطوير ستُحسن بشكل كبير من سبل خدمة وراحة الركاب.

ويعود تاريخ مبنى محطة هاراجوكو الحالي المكون من طابقين ومعروف بتصميمه الأوروبي الجذاب وبرجه الأيقوني إلى عام 1924. وهي أقدم محطة خشبية متبقية في طوكيو. وسيتم بناء المبنى الجديد على الجانب المواجه لمعبد ميجي من المحطة الحالية وسيتقاطع مع خطوط السكك الحديدية. وسيكون به ردهات أكبر بثلاث مرات من البناء الحالي، ويتميز بوجود حمامات ضعف المساحة السابقة، ويضم متجرًا ومقهىً.

وسيتم تشغيل رصيف قطارات خاص موجود على الجانب المواجه لمعبد ميجي، وكان يستخدم سابقًا فقط لمن يقوم بزيارة المعبد في إجازات العام الجديد وتحويله إلى رصيف مخصص للقطارات التي تسير في اتجاه عقارب الساعة على خط (يامانوتي)، الأمر الذي سيخفف من حدة ازدحام المارة داخل المحطة. وسيربط ممر تحت الأرض الرصيف بالمخرج المؤدي إلى شارع (تاكيشيتا دوري) في الجانب الشرقي من المحطة، وسيتم تركيب مصاعد كبيرة على كل رصيف.

محطة (سيندغايا) هي الأخرى تقع بالقرب من إستاد اليابان الوطني، ويُجري بها كذلك العديد من أعمال التطوير والتجديد، مع توسيعٍ لبوابات التذاكر والباحة الخارجية.

محطة طوكيو تتألق

ومحطة طوكيو التي تعتبر بوابة العاصمة والتي تخدم ما متوسطه 900,000 مرتحل يوميًا، تشهد على غرار ما سبق عمليات تجديد وتطوير كبيرة استعدادًا لدورة 2020. ويُجري بها إنشاء منطقة تجارية جديدة، تبلغ مساحتها 6,300 متر مربع تضم حوالي 70 متجرًا جديدًا، ومن المقرر افتتاحها قبل دورة اللألعاب الأولمبية.

 وسيتم توسيع الممر الذي يربط بين بوابة (مارونوأوتشي) الشمالية وبوابة (ياإسو) الشمالية ليصل إلى 12 مترًا، وسيتم إضافة منطقة انتظار بها ردهة إلى النفق المركزي، والذي سيضم بدوره مكانًا مخصصًا لاستراحة الأطفال الصغار. وسيتم تركيب ثلاثة مصاعد تربط بين مستويات تحت الأرض وسطح الأرض والأرصفة، مما سيسهل بشكل كبير من إمكانية التنقل.في جميع الأرجاء.

التصميم الفريد لمركز أريأكى للألعاب البدنية

منذ الخريف الماضي، انتهى العمل في مجموعة من المنشآت الرياضية الجديدة والمبتكرة، والتي تتميز بالبناء الخشبي وتصميمات صديقة للبيئة تعكس الثقافة اليابانية وتسلط الضوء على البراعة التقنية الوطنية.

ولقد تم استكمال أعمال البناء والتشييد في إستاد اليابان الوطني، الذي سيشهد وقائع الفاعليات الرئيسية لدورة الألعاب الأولمبية والبارالمبية في نوفمبر/ تشرين الثاني 2019. وبعد حفل الافتتاح الذي أقيم في الحادي والعشرين من ديسمبر/ كانون الأول، شهد الإستاد أول حدث رياضي رسمي على أرض ميدانه بإقامة مباراة نهائي كأس إمبراطور اليابان في مسابقة الكأس المحلية لكرة القدم اليابانية، في الأول من يناير/ كانون الثاني.

وقد تم الانتهاء كذلك من مركز (أريأكي) للرياضات البدنية الذي سيشهد وقائع فعاليات الألعاب الأوليمبية لرياضة الجمباز الإيقاعي والترامبولين ومنافسة الألعاب البارالمبية في أكتوبر 2019. ويقع بالقرب من محطة (أريأكي-تنس نو موري) على خط (يوريكامومى) المُشغل آليًا بشكل كامل، وقد استضاف المركز بطولة العالم لجمباز القفز في شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

الصورة من طوكيو 2020.
الصورة من طوكيو 2020.

والمبنى الجديد الذي تم بناؤه على موقعٍ كان يُستخدم قديمًا كمستودعٍ للأخشاب، يعيد للذاكرة صور السفن التجارية الخشبية التي كانت ترسو على الخليج. وقد تم دمج الأخشاب في بناء جدران المبنى والدعامات النحيلة القوام، والتي تظهر من مسافة بعيدة وكأنها معلقة في الهواء. ويتسع المركز لـ 12,000 متفرج.

وقد تم استخدام حوالي 2,300 متر مكعب من أشجار خشب الأرز وخشب اللاركس (شجرة من الفصيلة الصنوبرية) التي تمت زراعتها على أرض اليابان في معظم المنشآت الأولمبية، مما يضفي على المكان إحساس بالدفء وتفوح منه رائحة العبق الخشبي. وأهم ما يميز المركز سقفه المقوس، حيث تبلغ مساحته حوالي 90 مترًا عرضًا × 120 مترًا طولًا، وهو واحد من أكبر الأسطح الخشبية في العالم. وبعد نهاية الألعاب الأولمبية، ستتم إزالة المقاعد الخشبية وإعادة استخدامها وسيتم استخدام المبنى كمركز لإقامة المعارض.

طوكيو 2020.
طوكيو 2020.

سقف أجوف لتقليل انعكاس أشعة الشمس

ستستضيف صالة (أريأكي) الرياضية، التي اكتُمل إنشاؤها في التاسع من ديسمبر/ كانون الأول الماضي، فاعليات مباريات كرة الطائرة الأولمبية والبارالمبية. وهي أيضًا بالقرب من محطة (أريأكي-تنس نو موري)، وقد تم افتتاحها في الثاني من فبراير/ شباط. ويتسع المبنى المكون من خمسة طوابق إلى 15,000 متفرج. ويتميز بمجموعة متنوعة من سمات التصميم الصديقة للبيئة.

ويتميز سقف المبنى بتصميم مقعر فريد لتقليل المساحة الداخلية، وخفض تكاليف التكييف والإضاءة، ومنع أشعة الشمس من الانعكاس على المباني المجاورة مثل المجمعات السكنية الشاهقة القريبة. وبعد نهاية دورة الألعاب، فمن المتوقع أن يتم استخدام المبنى لإقامة الأحداث الرياضية والحفلات الموسيقية، مع بيع حقوق الإدارة للقطاع الخاص.

جيجي برس.
جيجي برس.

القرية الأولمبية ستصبح شقق سكنية

وتُجري الاستعدادات لافتتاح القرية الأولمبية يوم الرابع عشر من يوليو/ تموز، والتي ستستوعب حوالي 18,000 رياضي ومسؤول خلال دورة الألعاب.

وتحيط المياه بالموقع الذي تبلغ مساحته 44 هكتارًا من ثلاثة جوانب، ويتألف من 21 مبنى تتراوح ما بين 14 و18 طابقًا بإجمالي حوالي 3,800 شقة. وسيكون الموقع مجهز بمرافق الأطعمة والمأكولات التي ستعمل على مدار الساعة، حيث ستوفر 45,000 وجبة كحد أقصى يوميًا. وتشمل المرافق الأخرى صالة للألعاب الرياضية ومركز خدمات ومحطات للحافلات وموقف سيارات وحدائق عامة.

الصورة من طوكيو 2020.
الصورة من طوكيو 2020.

ولقد تم تحويل موقع القرية الأولمبية في دورة عام 1964 إلى (متنزه يويوغي). وعلى نفس المنوال، فبعد انتهاء دورة طوكيو 2020، ستصبح أماكن إقامة الرياضيين مشروع للتنمية السكنية يطلق عليه (هارومي فلاغ) وسيضم برجين إضافيين مكونين من 50 طابقًا. وسيتم بيع أو استئجار الشقق البالغ عددها قرابة الـ 5,600 وحدة، مما سيؤدي إلى إنشاء ضاحية جديدة بطوكيو تضم حوالي 12,000 شخص.

(النص الأصلي نشر باللغة اليابانية، والترجمة من اللغة الإنكليزية. صورة الموضوع: الإستاد الوطني الجديد.جيجي برس)

طوكيو الألعاب الأولمبية هندسة معمارية