دراسة اللغة اليابانية

دليل دراسة الكانجي

ثقافة اللغة اليابانية

 قد يكون الكانجي مرعبًا مع الحاجة لحفظ الآلاف منه بالنسبة لمبتدئي دراسة اللغة اليابانية. ولكن قد تكتشف جاذبية الكانجي عن طريق دراسة بعض الأمثلة الأساسية.

ما الحاجة من بداية دراسة حروف الكانجي؟ قد يكون الأمر مثيرًا من باب التسلية والثقافة لدراسة نظام كتابة تمثل الرموز به معاني بدلًا من مجرد أصوات. على سبيل المثال، يعد خط أفقي واحد (一) حرف الكانجي يعني "واحد". أما الكانجي الخاص برقم "إثنين" عبارة عن خطين (二) والكانجي الخاص برقم "ثلاثة" عبارة عن ثلاث خطوط (三). وحقًا يوجد الكثير من الحروف التي يجب تعلمها في اللغة اليابانية، حيث يتعلم الأطفال أكثر من ألف حرف خلال السنوات الست للمدرسة الابتدائية، ولكن الأمر يكاد يخلو من مجهودات كبيرة عند البداية. ونظرًا لكون كل من الهيراغانا والكاتاكانا كتابات تمثل أصوات، تمثل مفهومًا قريبًا للناس ذوي خلفيات لغوية أخرى. ولكن الكانجي يمنح مفهومًا جديدًا، حيث أن كل حرف يمثل معنى مختلف، وقد تكون تلك الحروف كثيرة لدراستها. ولكن الحروف الأكثر انتشارا، يمكن مشاهدتها بالفعل وستبدو كوجوه مألوفة وتمنح إرشادات لمعاني في كتب قد شوهدت من قبل. وتساعد معرفة بعض الكلمات على فهم أكبر للغة اليابانية ككل. ويعد استهداف عدد معين من حروف الكانجي للحفظ من عدمه، أمر يرجع إلى المتعلم نفسه. ويبدأ الأطفال اليابانيون دراسة 80 حرف كانجي في السنة الأولى. وقد يقود الدارسين الأجانب بدراستهم بترتيب مختلف، وعلى الرغم من عدم وجود معيار ثابت، خاصة بعد أن توقفت الجهة المسؤولة عن اختبار إجادة اللغة اليابانية عن نشر قوائم رسمية في 2010. وتعد أحرف الكانجي الأسهل هي تلك التي تتشابه مع الكلمات التي تمثلها. وهذه المجموعة تتراوح من الأحرف الرئيسية المكونة من عدد قليل من الخطوط مثل 木 (شجرة) و山 (جبل) إلى الأكثر تعقيدًا مثل 鳥 (طائر).

استخدام الخيال

أتت حروف الكانجي اليابانية من الحروف الصينية. ولازالت الحروف الأولى ماثلة ومحفورة على الأصداف والعظام كجزء من طقوس دينية في الصين القديمة. وكانت في الواقع أقرب لكونها صور مفصلة. وحين أصبحت مستخدمة في كتابات الحياة اليومية، تطورت الأحرف في أشكال مبسطة لتسهيل استنساخها. ثم تبنت اليابان الحروف الصينية حيث لم يكن لديها نظام خاص بالكتابة وقتها. على الرغم من أنها طورت فيما بعد الكتابات المحلية مثل الهيراغانا والكاتاكانا بناء على تلك الحروف الصينية.

تبسيط حروف الكانجي لكل من 馬 (حصان) و川 (نهر) على مرّ الوقت.

 وفي بعض الأحيان كان من السهل معرفة الصور، كما في 門 (بوابة) أو 木 (شجرة)، والتي يمكن أيضًا أن تتكر كما في 林 (مجموعة أشجار) أو 森 (غابة). وفي أحيانًا أخرى، احتاج الأمر إلى جانب من الخيال، كما في 川 (نهر) حيث الخط الأوسط يمثل المياه الجارية بين ضفتين، وكما في 馬 (حصان)، حيث يجب النظر إلى النقط كأرجل الحصان، والخطوط العلوية إلى اليمين التي تمثل عرف الفرس.

ولا توجد حاجة، على الرغم من ذلك لمتابعة التصوير الأصلي. فقد تكون حيلة بسيطة للحفظ، مفيدة مع خيال الشخص ذاته. على سبيل المثال الحرف 雨 (مطر) يوضح نقاط المطر المتساقطة من سحابة. وتبدو لي أكثر كنقاط مطر عبر نافذة، وهذه هي الصورة التي تأتي على مخيلتي. وبالمثل، قد أقترح أحدهم على أن 上 (أعلى) تشبه قط يتسلق شجرة)، ولا أستطيع أنا رؤيتها بأي شكل آخر. (وفي الحقيقة، كانت مجرد خط أفقي واحد فوق خط آخر، وقد أضيف الخط الرأسي لاحقًا). وحيلة أخرى، هي النظر إلى حرف 中 (وسط) كمائدة لتنس الطاولة، والخط في المنتصف على أنه يمثل الشبكة.

الخوض في بحر الكانجي

يوضح الجدول التالي بعض حروف الكانجي البسيطة وشائعة الاستخدام، مصحوبة بصور للمساعدة في عملية التذكر. كما يوضح معنى كل حرف ونطقه. والعديد منها قد ينطق بطرق مختلفة، ولكن النطق الأكثر استخدامًا هو المكتوب بالجدول.

وأغلب أحرف الكانجي نتجت عن دمج عنصرين أو أكثر، مما يجعل من الممكن أن تمثل مفاهيم مجردة لا يمكن التعبير عنها من خلال الصور وحدها. كما أن الحروف التي تبدو كأشياء تعتبر بداية جيدة للمبتدئين للبدء في خوض بحر الكانجي. وكما في أي مظهر من مظاهر اللغة، ليست حروف الكانجي هل كل شيء، ولابد أن تعتبر حروف الكانجي التي حفظها المرء إنجازًا وقاعدة لدراسة أكثر تعمقًا.

(النص الأصلي باللغة الإنكليزية. الصور من موكوتان أنجلو)

اللغة اليابانية الكانجي