كيف يعيش اليابانيون هذا العمر الطويل ولا يكبرون بسرعة؟ اكتشف السر

تسوزوكي تسويوشي [نبذة عن الكاتب]

[28/06/2019]

يتغنى الكثيرون بالفوائد الصحية للمطبخ الياباني، ولكن ما هو النظام الغذائي الصحي الياباني بالضبط؟ وقد اجتمع علماء الغذاء في اليابان حول مفاتيح التغذية للحصول على الصحة وطول العمر، ولكن النتائج التي توصلوا إليها غير سارة بالنسبة للأجيال الشابة.

تحظى اليابان بواحدة من أطول متوسطات العمر المتوقعة في العالم، وهي كذلك رائدة في ”متوسط العمر الصحي المتوقع“، أي عدد السنوات التي يتوقع الناس أن يمضوها في صحة جيدة في المتوسط. وبما أن النظام الغذائي يعتقد أنه يلعب دور أساسي في صحة السكان وطول عمرهم، قام الباحثون على مستوى العالم بدراسة فوائد النظام الغذائي الياباني منذ وقت طويل.

ولكن ما هو النظام الغذائي الياباني بالضبط؟ فلا يقوم اليابانيون بالاعتماد بالأساس في أكلهم على السوشي، أو التنبورا أو أي أطباق يابانية أخرى شهيرة. بل لقد تغيرت عاداتهم الغذائية على مر السنين. وقمنا في إطار بحثنا باستخدام الاستبيانات القومية لتكوين قوائم طعام أسبوعية تمثل النظام الغذائي على مر العديد من الأوقات خلال نصف القرن الماضي. وفي التالي سنلقي الضوء على المقارنة بين الآثار الصحية لتلك القوائم.

الياباني أمام الأمريكي

في البداية، قمنا بأجراء تجارب على فئران معملية للمقارنة بين الأثر الصحي بين النظام الغذائي الياباني التقليدي في أواخر تسعينات القرن الماضي والنظام الأمريكي لنفس الفترة بالتقريب. وبناء على نتائج استقصاء الصحة والغذاء القومي الياباني عام 1999، ودراسة مقارنة أجريت في الولايات المتحدة عام 1996، كونّا قائمتي طعام أسبوعيتين، واحدة يابانية والأخرى أمريكية (كل منها مكونة من 21 وجبة)، تحت رقابة متخصص معتمد في الأنظمة الغذائية. ثم قمنا بتحضير أطباق القوائم، وقمنا بالتجميد بالتجفيف ثم أطعمناهم لمجموعتين مختلفتين من الفئران. وفي النهاية قمنا بمقارنة النتيجة مع مراعاة العديد من المؤشرات الصحية.

وبعد ثلاث أسابيع، أبدت المجموعة التي تغذت على النظام الياباني مظاهر جينية زائدة مرتبطة بتمثيل غذائي أفضل للطاقة، السكر والدهون ومظاهر أقل للجينات المرتبطة بالتوتر. وكان لدى المجموعة التي تغذت وفق النظام الغذائي الياباني دهون باطنية أقل، أي الدهون المخزنة في التجويف البطني، ومستويات أقل من دهون الدم. ومن المدهش، أن التوازن بين الكربوهيدرات، الدهون والبروتينات كان مماثل جدًا في كل النظامين. ويبدو أن الفروق في نتائج الاختبار يرجع إلى اختلافات كيفية، مثل إن كانت الكربوهيدرات تأتي من القمح أو الأرز، أو إن كان البروتين يأتي بالأساس من السمك وفول الصويا، أو من لحوم الأبقار والخنازير.

انهيار النظام الغذائي الياباني

تغير النظام الغذائي الياباني مع الوقت، ويعتقد الكثيرون أن انتشار المأكولات الغربية وتساهم عادات الغذاء بين اليابانيين في زيادة الأمراض المرتبطة بنمط الحياة مثل تصلب الشرايين (تكون صفائح دهنية داخل الشرايين) والسكر. ولكن المجهودات قليلة لحصر الآثار الناتجة عن تغير النظام الغذائي الياباني. فهل يمكننا استخدام علوم الغذاء للتعرف على الفترة التي كان فيها النظام الغذائي الياباني في أفضل حالاته؟

وبتطبيق نفس الطريقة المشروحة بأعلى، أنتجنا قوائم طعام أسبوعية ممثلة للأنظمة الغذائية التي كانت قائمة في أعوام 2005، 1990، 1975، و1960. فقمنا بتجميد وجبات بالتجفيف وقدمناها لمجموعة أخرى من الفئران للتغذي عليها طوال فترة 8 أشهر لتحديد الآثار المرتبطة بالنظام الغذائي على أمراض نمط الحياة، الشيخوخة، وصيانة الصحة.

وبالمقارنة مع مجموعة 2005، كانت مجموعات 1975 و1990 لديها دهون باطنية أقل وميل أقل للسمنة. وحظت مجموعة النظام الغذائي لعام 1975، بأقل مخاطر للإصابة بالسكري ودهون الكبد. وأظهر تحليلنا للجينات، وجود تكسير نشط نسبيًا للدهون وتكسير فائق للأحماض الدهنية في مجموعة 1975، والتي في الأغلب حصلت على أقل تراكم للدهون الباطنية ودهون الكبد.

ومن حيث المحتوى، كان النظام الغذائي لعام 1975، هو الأكثر احتواء على الخضروات، الفواكه، أعشاب البحر، وفواكه البحر، والتوابل، والبهارات من الثلاث أنظمة الأخرى. وأحتوى أيضًا على تنوع أكبر من المكونات. هذا بينما كان استهلاك العصائر والمشروبات المحلاة أقل نسبيًا.

الوقاية من الأمراض المصاحبة للشيخوخة

تابعنا الأثر المقارن بين هذه الأنظمة الغذائية على طول العمر والشيخوخة باستخدام فئران تم تحفيز أعراض الشيخوخة بها، والمستخدمة على نطاق واسع كنموذج لدراسة الأمراض المرتبطة بالشيخوخة لدى البشر.

وفي الأسبوع 24، كان هناك فارق قليل يميز بين المجموعات وفقًا للشيخوخة البدنية، ولكن بعد 48 أسبوع كانت العجز أوضح في مجموعة 2005 عن مجموعات 1990 و1975. فقد تطورت الشيخوخة بشكل أقل في مجموعة 1975.

وبالمثل، أبدت مجموعات الفئران في الأسبوع 24، فرق أقل فيما يخص التعلم والذاكرة، ولكن في الأسبوع 48، أظهرت مجموعة 1975 فقدان أقل لقدرات الذاكرة والتعلم عن مجموعة 2005. وحظت مجموعات 1975 و1990 متوسطات أعمار أطول عن مجموعة 2005، وأبدت مجموعة 1975 أداء جيد فيما يخص طول العمر.

ودعمت نتائج تلك التجارب بشكل قوي فرضية أن الأنظمة الغذائية اليابانية لأعوام 1990 و1975، كانت أصح للفئران عن مثيلاتها الخاصة بعام 2005. ولكن هل ينطبق الأمر على البشر كذلك؟ وهكذا قمنا بدراسة على البشر بعد الحصول على تصريح من لجنة أخلاقيات البحث بجامعة توهوكو.

بكتيريا الأمعاء والشيخوخة

في أول تجاربنا، كونا مجموعة من الأفراد متوسطي السمنة في الفئة العمرية بين 20 و70 عامًا وقسمناهم إلى مجموعتين، ثم جعلنا كلتا المجموعتين تلتزمان بنظام غذائي محدد طوال 28 يومًا (3 وجبات في اليوم). وتناولت المجموعة الأولى وجبات قائمة على النظام الغذائي الياباني المعاصر، بينما التزمت المجموعة الثانية بنظام غذائي لعام 1975. وفي نهاية التجربة بلغ مؤشر كتلة الجسم والوزن لأعضاء مجموعة عام 1975، قد انخفضا بشكل كبير، وكذلك محيط الخصر. وانخفضت أيضًا مستويات LDL (أو الكوليسترول الضار)، بينما ارتفعت مستويات HDL (أو الكوليسترول الجيد). وانخفضت كذلك معدلات هيموغلوبين A1C (المستخدمة لتشخيص ومراقبة السكري والأعراض السابقة له).

ثم قمنا بعمل تجارب غذائية مماثلة على الأفراد الغير مصابي بالسمنة في الفئة العمرية بين 20 و30 عامًا. وفي هذه الحالة، قمنا أيضًا بجعل هؤلاء الأفراد يقومون بساعة أو أكثر من التمرين المكثف باعتدال ثلاث أيام أسبوعيًا طوال مدة الاختبار. وأظهرت قياسات قبل وبعد الاختبار انخفاض معدلات التوتر وزيادة اللياقة بين مجموعة النظام الغذائي لعام 1975. أما التغيرات التي وجدت في بكتيريا أمعاء مجموعة 1975، تضمنت كمية أقل من للبكتيريا التي تكون عادة مرتبطة بأمراض نمط الحياة عالية المخاطر، مما يشير إلى الفوائد الصحية لنظام 1975 الغذائي الياباني وارتباطه ببكتيريا الأمعاء وتمثيلها الغذائي.

وباختصار، فإن بحثنا حتى اليوم يساند فرضية كون النظام الغذائي لعام 1975، يتفوق على النمط الغذائي التقليدي لليابان في وقتنا الحاضر فيما يتعلق بالصحة وطول العمر.

أسرار النظام الغذائي لعام 1975

ماذا يميز النظام الغذائي الياباني لعام 1975 عن النظام الغربي الحالي؟ أعتقد أن قوته تكمن في الخصائص التالية.

التنوع: تتضمن القائمة اليومية عدد كبير نسبيًا من الأطباق الصغيرة (عادة ثلاثة على الأقل، بالإضافة إلى الحساء والأرز). (*1)

طريقة الطهي: كانت أكثر ثلاث طرق طهي استخدامًا هي الطهي على نار هادئة، بالبخار، والطعام النيء، تلتها طرق التحضير بالغلي والشوي. وكان التحمير والقلي أقل شيوعًا. والطهي تحت حرارة عالية، كما في التحمير في الزيت، قد يسبب تكسر العناصر الغذائية. على سبيل المثال، تعد الأسماك الدهنية مثل الماكريل (أجي باليابانية)، غنية بأحماض أوميغا-3 الدهنية الصحية بالإضافة إلى EPA وDHA. وفي المقابل توفر طرق الطهي بالتحمير 1/10 فقط من EPA وDHA مقارنة بالساشيمي.

المكونات: كان النظام الغذائي لعام 1975 غني بمنتجات فول الصويا، فواكه البحر، الدرنات، الخضروات الخضراء والصفراء (بما فيها المخللات)، الفواكه، أعشاب البحر، الفطر، والشاي الأخضر. وكان البيض، منتجات الألبان واللحوم تستخدم كذلك، ولكن باعتدال.

البهارات: كان الاستخدام الماهر للبهارات المخمرة (صوص الصويا، الميسو، الخل، الميرين، وخمر الساكي)، مع مرق داشي يساعد على خلق مذاق مرضي دون استخدام الملح والسكر بشكل كبير.

وفي تجاربنا، قمنا بمزج كل العناصر السابقة في القوائم الأسبوعية لإثبات وقياس الفوائد الصحية لـ ”نظام 1975 الغذائي“  بشكل علمي.

نظرة غير واضحة لمتوسطات العمر المتوقعة

 كيف أثرت التغيرات الأخيرة في النظام الغذائي الياباني على متوسطات العمر المتوقعة؟

إن الفئة العمرية بين السكان اليابانيين التي دفعت متوسط العمر المتوقع لليابانيين لمستويات قياسية هي 60 عامًا وما فوق، وهي الفئة التي لازالت محافظة على النظام الغذائي لعام 1975 في منتصف العمر، وهو الفترة العمرية التي يكون فيها البالغين أكثر عرضة للأمراض المرتبطة بنمط الحياة. وقد يتساءل البعض عن مدى استمرار الاتجاه نحو طول العمر الصحي، خاصة مع وجود عادات غذائية غربية بين السكان في الفئات العمرية بين 20 و40 غامًا. وفي الحقيقة، أصبحت معدلات الإصابة بمرض السكري والأمراض الأخرى المرتبطة بنمط الحياة في تزايد مستمر من عام لآخر بين اليابانيين. وفي المقابل، إن كنا نستطيع القيام بتصحيح مسار فوري واستعادة الفوائد الصحية للنظام الغذائي الياباني لعام 1975، قد يأتي اليوم الذي يستطيع فيه أغلب الناس العيش حتى مئة عام.

الإفطار الغداء العشاء
أرز، سالمون مشوي ومملح، ناتّو (فول الصويا المخمرة) كيتسوني أودون (معكرونة النودل مع أبورائاغي)، فاكهة أرز، نيكوجاغا (البطاطا وحساء اللحم)، طحالب موزوكو بالخل، حساء الكرنب والبيض
خبز بالزبيب، بيض أومليت، السجق المحمر مع الكرنب، فاكهة، حليب أرز محمر، حساء طحالب واكامي أرز، تشيكوزين-ني (الدجاج المطهي مع جذور الخضروات)، توفو بارد، حساء ميسو مع السبانخ وأبورائاغي (قطع التوفو المحمرة)
أرز، سمك ماكريل مجفف، سبانخ كوماتسونا مع القواقع، الفاصوليا الحلوة، حساء ميسو مع الباذنجان معكرونة النودل المحمرة، ميتسومامي (جيلي طحلب الأغار الحلو) مع الفاكهة أرز، حساء الكريمة، مرق الكرنب الصيني الأبيض مع الروبيان المجفف، سلطة الخيار مع الهيجيكي
خبز التوست، بيكون، بيض، فاكهة، زبادي الأرز المطهي على البخار مع البطاطا الحلو، كيودوفو (توفو مجمد ومجفف)، حساء ميسو مع الخنزير وجذور الخضروات أرز، ماكريل مطهي مع الميسو، فول الصويا بالخضروات، حساء الكرنب الصيني والواكامي
الأرز، أومليت الملفوف على الطريقة اليابانية، ناتّو، حساء ميسو مع الكرنب والأبورائاغي، فاكهة أوياكو دونبوري (سلطانية الدجاج والبيض)، فجل الدايكون والجزر بالخل، تسوكوداني (الخضروات أو القواقع في صوي الصويا والميرين) أرز،ـ ماكريل، ميسو دينغاكو (عصي التوفو وخضروات مغطاة بصوص الميسو)، حساء اليقطين الياباني وسبانخ كوماتسونا
خبز التوست، بيض مسلوق، تونة وبروكولي، سلاطة، فاكهة، حليب أرز، دجاج مفروم مع الباذنجان، طحالب هيجيكي أرز، سمك فلاوندر، أوكارا (توفو)، حساء ميسو مع جذر تارو وفجل دايكون
أرز، قواقع وكرنب مطهي بالبخار في الساكي، ناتّو، حساء ميسو مع توفو وأبورائاغي شطائر، حساء الخضار، فاكهة أرز، ساشيمي، ساتسوما-ئاغي (عجينة السمك المحمر) المطهي مع الكرنب الصيني، سلاطة بيضاء (مع صوص توفو)

(نشر النص الأصلي باللغة اليابانية في 15 أبريل/ نيسان عام 2019. صورة العنوان: بيكستا)

(*1) ^ التركيبة التقليدية لوجبة يابانية أساسية، ”حساء وثلاث أطباق“  ، تساعد على ضمان تنوع غذائي. ويعني ذلك تطبيقيًا، طبق رئيسي واحد (عادة من السمك أو نوع بروتين آخر) وطبقين آخرين (عادة من الخضروات)، بالإضافة إلى الأرز والحساء.

  • [28/06/2019]

أستاذ مساعد، تخرج من جامعة توهوكو، كلية العلوم الزراعية.

مقالات ذات صلة
أحدث المقالات

المقالات الأكثر تصفحا

منوعات جميع المقالات

فيديوهات مختارة

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)