الفجوة الخفية بين صورة اليابان الحقيقية والزائفة لدى السياح الصينيين
اليابان هي: أزهار الكرز، الينابيع الساخنة والمواد الإباحية

ناكاجيما كي [نبذة عن الكاتب]

[06/07/2015] اقرأ أيضاًENGLISH | 日本語 | 简体字 | 繁體字 | ESPAÑOL | Русский |

الصورة أولا؟

منذ عيد ربيع عام ٢٠١٥ الذي يتزامن مع السنة القمرية الجديدة، لا يمضي يوم دون تطرق وسائل الإعلام اليابانية إلى المشتريات الضخمة للصينيين عند زيارتهم لليابان. وفي الصين، تتزامن عطلة متتالية مدتها ٣ أيام في التقويم الوطني مع عطلة الأسبوع الذهبي في اليابان بين أواخر أبريل/نيسان وأوائل مايو/أيار. ويحدث نفس الشيء في يونيو/حزيران، لذلك فمن المتوقع قدوم عدد كبير من السائحين الصينيين لزيارة اليابان في هذين الشهرين.

يعود السبب في اهتمام هؤلاء المسافرين بالسياحة في اليابان إلى الأريحية التي تعيشها العائلات الصينية اليوم من الناحية المالية بفضل التنمية الاقتصادية لبلادهم، فضلاً عن حقيقة أنه لا يمكن شراء المنتجات ذات الجودة العالية بأسعار معقولة في الصين كما هو الحال في السوق اليابانية. ومن بين العوامل الأخرى التي يمكن الاستشهاد بها هو تسهيلات الحكومة اليابانية بخصوص الحصول على تأشيرة الزيارة وزيادة درجة الاهتمام باليابان المصطحب مع تطوير خدمات الشبكات الاجتماعية. وفي هذا الصدد، يمكن الاطلاع على مزيد من المعلومات في كتابي ”لماذا يفتتن الصينيون بالمراحيض اليابانية؟“، والذي نشر من قيل تشوكو شينشو لاكولي.

لكن، مهما كثر الاهتمام وتسليط الضوء على المشتريات الضخمة التي حققها السياح الصينيون في اليابان، لا يتم الحديث عن الصورة التي يحملونها تجاه اليابان قبل زيارتهم لها، أو الافتراضات التي تطارد رأسهم عندما تطأ قدمهم الأراضي اليابانية.

في البحث هذا الموضوع في أماكن مختلفة من الصين، يجد المرء العديد من التناقضات، وهذا قد يصبح مفتاحا لعلاقات اليابان مع الصين التي هي قريبة جدا وبعيدة في آن واحد.

أولا أزهار الكرز

”بدون شك، عند الحديث عن اليابان، أول ما يخطر في بال المرء هو الساكورا (أزهار الكرز). يجلس اليابانيون تحت الأشجار ويأكلون أوبنتو، أليس كذلك؟ هذا جميل جداً. هذا العام لم أستطع زيارة اليابان في وقت الهانامي (مشاهدة أزهار الكرز)، لذلك أريد أن أرى أزهار الكرز اليابانية العام المقبل“.

هذه هي كلمات ربة منزل (٦٠ سنة) تقيم في شنغهاي. في الآونة الأخيرة، سافرت إلى اليابان للمرة الأولى كجزء من مجموعة سياحية، ولكن كانت أزهار الكرز قد تساقطت حينها. على الرغم من أنها تريد تحقق أمنيتها وتجربة الهانامي في العام المقبل، يبدو أن لديها فكرة خاطئة بأن أزهار الكرز في جميع أنحاء اليابان تتفتح في نفس الوقت. الأرخبيل الياباني يعادل جزءاً صغيراً (تحديدا ١ من ٢٥) من الرقعة الشاسعة للصين. وحتى في بلد صغير مثل اليابان هناك ما يعرف باسم ”جبهة زهر الكرز“ وعلى الرغم من أن مواعيد بداية هذه الظاهرة تختلف تبعا للمكان، يبدو أن هذه الفكرة غير موجودة تماما لدى الناس مثل هذه السيدة التي تعيش في بلد عملاق.

الأشياء النمطية حول اليابان التي تخطر على بال الصينيين العاديين هي أزهار الكرز، والينابيع الساخنة، والرامن، جبل فوجي، أو شينكانسن والأنيمي، وغيرها. تقدم وسائل الإعلام في الصين ثروة من المعلومات عن هذا البلد المجاور. بالمقارنة مع الدول الأخرى، هناك الكثير من الأمور التي من السهل تصورها عن اليابان، ولكن فهم التفاصيل مختلفة بدرجة كبيرة. كياباني، تراودني مشاعر مختلطة أحيانا عن ذلك.

”جميع اليابانيين يستحمون في الهواء الطلق تحت الثلوج“

الينابيع الساخنة مثال على ذلك. بسبب تغطية التلفزيون ووسائل الإعلام الأخرى، يفتتن الصينيون بمشهد اليابانيين الذين يرتدون اليوكاتا وصنادل الغيتا الخشبية، ويتسكعون في المناطق حيث تكثر منتجعات الينابيع الساخنة. ولكن تنقصهم تجربة الاستحمام في الينابيع الساخنة في الواقع. في الصين، وخاصة في الشمال حيث الطقس جاف هناك لا يتعرق الناس بنفس القدر الذي يحدث في اليابان، وبالتالي لا يكاد يكون هناك عادة للاستحمام. وبالتالي، فإن ”الصورة“ لدى الصينيين تقتصر على ما شاهدوه في أشرطة الفيديو والصور. أيْ صورة لشخص ما أخذ حمام في الهواء الطلق تحت الثلوج في جزيرة هوكايدو في شمال اليابان مع منشفة على الرأس.

في الفيلم الصيني Fēichéng Wùrǎo (العنوان الياباني: نيراتا كوي نو أوتوشيكاتا ويمكن ترجمته بالعربية إلى بـ ”كيفية الوقوع في الحب“)، والذي حققت نجاحا كبيرا في الصين عام ٢٠٠٨، تدور أحداث القصة في هوكايدو. وبفضل ذلك، حصدت الجزيرة اليابانية قدرا كبيرا من الشهرة بين أوساط الجمهور الصيني. لليابانيين، الاستحمام في الهواء الطلق ومشاهدة الثلج ليس شيئا واسع الانتشار، ومع ذلك، في الصين هناك كثير من الناس الذين يرغبون في تجربة ”الينابيع الساخنة والثلج“. عندما أشرح كيابانية أنه ”في بلدي ليس هناك الكثير من الناس الذين يستحموا في الثلوج“، يظهر العديد تلميحات عن خيبة الأمل. مرة أخرى، هناك فجوة دقيقة بين الواقع والصورة. وينطبق الشيء نفسه، على سبيل المثال، على الرامن، الذي يسمى في الصين lā miàn. يتشابه الطبقان للوهلة الأولى ولكن في الواقع المرق والمكونات مختلفة تماما. ما زال لا يعرف طعم هذا الطبق الياباني سوى عدد قليل من الصينيين.

ويمكن القول إن الأمثلة التي ناقشت حتى الآن تمثل ماهية اليابان للمواطن الصيني العادي. باستثناء الصينيين المألوفين جدا مع اليابان، ربما هذه هي الصورة التي عادة ما تنتشر في الصين. الحقيقة حول اليابان تصل إلى حد ما إلى الصين ولكن ليس بطريقة صحيحة تماما.

”يمكنك شراء المواد الإباحية من أي مكان“

وهناك صورة نمطية أخرى عن اليابان لدى الصينيين تختلف وتبتعد بكثير عن الواقع: المواد الإباحية. إذا كانت الصورة الأمامية لليابان هي أزهار الكرز والينابيع الساخنة، فإن الصورة من وراء الكواليس هي الأفلام الإباحية. تنتشر في الصين صورة مفادها أن اليابان هي بلاد المواد الإباحية. لا يحمل اليابانيون هذه الفكرة، ولكن عندما تتوطد علاقات الصداقة مع جيرانهم الصينيين، يصبح هذا الموضوع جزءا من المحادثة.

أتذكر مرة واحدة، عندما سألت مهندسا (٣١ عاما) يعيش في مدينة ووهان فى مقاطعة هوبي عن ”صورة اليابان“، أجاب على الفور ”الأفلام الجنسية“. وكان الشاب قد أمضى ثلاثة أشهر في اليابان للتدريب ولكن بالكاد تحدث اليابانية. ومع ذلك، قال إنه قبل أن يذهب، ظن أنه سوف يجد الأفلام الاباحية في أي مكان.

ويفسر هذا التخيل تطوير شبكة الانترنت في الصين. حيث هناك قيود على أفلام الكبار في البلد، وبالتالي لا توجد مواقع ما تتعلق بالجنس عامة، ولكن من الممكن دخولها إذا تم استخدام برنامج خاص. يتم تقديم المعلومات عن اليابان المتاحة للجمهور الصيني في المقام الأول من قبل حكومة البلد ويعتبر الانترنت المورد الوحيد لأولئك الذين يرغبون في الوصول إلى البيانات مباشرة. في السنوات الأخيرة، ازدحمت الشبكة الصينية بالمعلومات، وأصبح الحصول على كمية كبيرة من المعلومات الجيدة والسيئة على حد سواء متاحا لمن يريد ذلك. في الوقت نفسه، فمن الممكن إيجاد مواقع للأفلام الإباحية اليابانية. ونتيجة لذلك، تم خلق ”خيال خاطئ إلى درجة ما“ عن الواقع لدى الصينيين تجاه اليابان.

وقالت امرأة في الثلاثينات من عمرها تعمل في مكتب في شنغهاي لي عندما تتحدث عن دراستها في اليابان، يتبادل زملاءها، رجالا ونساء، أسئلة حول أفلام الكبار: ”هل جميع اليابانيين منحرفون مثل الشخصيات البارزة في الأفلام الإباحية؟“، ”هل يمكنك شراء الأفلام الإباحية بسهولة في أي مكان في اليابان؟“، ”هل يمكن لممثلات الأفلام الإباحية الظهور في البرامج التلفزيونية اليابانية العادية؟“، كان تحقيق لا نهاية له وكان الاهتمام كبيرا جدا.

في الواقع، فإن نجمة الأفلام الإباحية اليابانية ”أوي سورا“ هي تكتب الرسائل باللغة الصينية على ويبو (تويتر الصيني)، ولديها نحو ١٥ مليون من الأتباع، وتتمتع بشعبية كبيرة بين الشباب في البلاد. وعلاوة على ذلك، بين الرجال من منتصف العمر، والذين بالتالي لا يستخدموا الإنترنت بشكل كبير، كثير منهم غير قادرين على نسيان مشهد الحب في فيلم من بطولة ”تاكاكورا كين“ و”ريوكو ناكانو“. هناك الكثير من الصينيين، كونهما شرقيين أيضا، يظهرون اهتماما كبيرا في المعلومات عن الموضوعات الجنسية المتحررة في اليابان (تأثير الكونفوشيوسية والاشتراكية موجود في الصين، وليس هناك بلاد منفتحة مثل اليابان حول الجنس).

انتشار المعلومات المغلوطة من خلال دخول الانترنت الغير قانوني

قد يعود سبب نشر صورة خاطئة عن اليابان إلى الدخول الغير الشرعي إلى شبكة الانترنت في الصين. ومع ذلك، فإن الجانب الياباني ليس لديه الفرصة لفهم هذه المعلومات بشكل صحيح والفرص لتعديله قليلة، وهكذا يستمر انتشار التوهّم.

قوة تأثير ”أوي سورا“ هي أعلى في الصين مقارنة مع اليابان. الاهتمام الصيني في العلاقة بين المجتمع الياباني وأفلام الكبار يتوسع قليلا إلى غيرها من المجالات. يطرح المهتمون الصينيون أسئلة مثل ”هل تعتبر عمل الممثلة في الأفلام الإباحية وظيفة في المجتمع؟“ و”ما رأي النساء اليابانيات عن أوي سورا؟“ كمهنة غير موجودة تماما في الصين، قد تجد أنه من الصعب تصور كيف سيكون الوضع في بلادهم.

لدى الصينيون مثل هذه الأفكار، وخاصة الرجال، حيث يريدون الذهاب إلى منطقة كابوكي ـ تشو في طوكيو، التي يتواجد فيها العديد من المحلات التجارية التي تبيع مواد للبالغين. فقد يعتقدون حقاً أن اليابان هي بامتياز بلد الأفلام الإباحية بسبب وجود الكثير من هذه المواد في المحال، إنما سيدركون ولو قليلا، أن هذه المعلومات ليست متوفرة في كل أنحاء اليابان ولا يتم العثور عليها في أي مكان. من الممكن على الأقل أن يصحح المسافرون الصينيون إلى اليابان البيانات المتوفرة لديهم قبل الزيارة.

كما ذكرت في البداية، فقد أدت شعبية الشبكات الاجتماعية لتداول الصينيين المزيد من البيانات حول اليابان بالمقارنة مع السنوات السابقة. ومع العلم أن دقة المعلومات تزداد تدريجيا، إلى أنه من الصعب أن تذهب إلى أبعد من الصورة النمطية والمعلومات المتحيزة التي تنتقل عن طريق على سبيل المثال أفلام الكبار التي تنتشر على نطاق واسع.

مهما حاولت حكومة بلادهم التحكم بالمعلومات، فهناك المعلومات من الصينيين المقيمين في اليابان تصل للناس أيضا والاهتمام في اليابان لا يعرف حدودا. إذا من الآن عندما يزداد عدد الزوار الصينين لليابان لتجربة ”اليابان الحقيقية“، فربما ستنتشر المعلومات الصحيحة وتتغير أفكار هؤلاء الناس. آمل أن ينقلوا المعرفة المكتسبة لمواطنيهم في الصين، لتحسين الصورة في جميع أنحاء البلاد على ما هو معروف عن اليابان. وأعتقد أنه ينبغي على اليابانيين أيضا السعي جاهدين لإدراك الاختلافات الموجودة في الصورة لدى الصينيين ونقل المعلومات الصحيحة إلى الصين.

(المقالة الأصلية باليابانية بتاريخ ٥ مايو/ أيار ٢٠١٥. عنوان الصورة: السياح الصينيون يتسوقون في اليابان في عيد الربيع. جيجي برس.)

  • [06/07/2015]

صحفية من مواليد محافظة ياماناشي عام ١٩٦٧. درست في جامعة بكين وجامعة هونغ كونغ الصينية. لديها خبرة مهنية في الصحافة وتتخصص في شرق آسيا. تشمل مؤلفاتها ”صورة النخب الصينية تجاه اليابانيين“ و”سوء الفهم الصينيين وسوء فهم اليابانيين“ (نشر كلاهما من قبل نيهون كيزاي شينبون)، و”لماذا يفتتن الصينيون بالمراحيض اليابانية ؟“ (تشوكو شينشو لاكولي).

مقالات ذات صلة
الأعمدة الأخرى

المقالات الأكثر تصفحا

مدونات المحررين جميع المقالات

فيديوهات مختارة

الكلمات الأكثر وروداً

أحدث المواضيع

バナーエリア2
  • مدونات محرري nippon.com
  • اليابان في خبر
  • اليابان في سطور
  • http://www.shorouknet.com/
  • 了解(日本語ーアラビア語辞典)